جفرا نيوز : أخبار الأردن | انحدار أخلاقي
شريط الأخبار
اتلاف أسماك فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا الحكومة تقذف "مشروع صندوق النقد" لمجلس النواب والأخير يستنفر قبيل نفاذ دعوات الحراك الشعبي. تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف
عاجل
 

انحدار أخلاقي

جفرا نيوز - حمادة فراعنة

تخطت الولايات المتحدة كافة المعايير الأخلاقية والإنسانية، حينما قررت حجب المساعدات المالية عن مستشفيات مدنية القدس الفلسطينية الثلاثة : 1- المقاصد الخيرية، 2- أوغوستا فيكتوريا، 3- سانت جورج.
وبذلك فقدت واشنطن وإدارة ترامب أي حس إنساني أو أخلاقي في تعاملها مع الشعب الفلسطيني، وأوقعت نفسها ليس فقط في موقع الانحياز الأعمى للمستعمرة الإسرائيلية ومشاريعها العدوانية التوسعية المعادية للعرب وللمسلمين وللمسيحيين، بل أنها وضعت نفسها في موقع الجريمة التي تستحق المعاقبة والمحاسبة مثلها مثل السلوك الإستعماري العنصري، والعدواني الهمجي، الذي تسلكه تل أبيب وتتساوى فيه ومعه بل وتتفوق عليها بهذا القرار الجائر.
دوافع واشنطن لقرارها حجب خمسة وعشرين مليون دولار عن مستشفيات القدس الثلاثة هي :
أولاً : دوافع إفقار وتجويع الفلسطينيين ، وإفقادهم الخدمة الضرورية للمعالجة وحفظ الحياة ، ورفعها عن أهل القدس من العرب المسلمين والمسيحيين ، ودفعهم نحو اليأس توافقاً مع سياسات الإحتلال الإسرائيلي وبرامجه لجعل الوطن الفلسطيني فاقداً لمقومات الحياة من جهة ، ومن جهة أخرى الضغط على القيادة الفلسطينية للإنحناء والتعاطي مع مظاهر مبادرة الرئيس ترامب صفقة العصر ، وإستقبال مبعوثيه بهدف إنهاء القضية الفلسطينية وتصفيتها .
وثانيا : تستهدف توصيل الرسالة وتجديدها بعد أن إعترفت يوم 6/12/2017، أن القدس الموحدة الغربية والشرقية عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية، وأن مستشفياتها إسرائيلية وليست فلسطينية الهوية والخدمة والعنوان، ولذلك تسقط عنها المساعدة والدعم، ويجب أن تتبع لحكومة تل أبيب الإحتلالية، حتى ولو أغلقت هذه المستشفيات أبوابها أو حتى توقفت عن خدمة المواطن الفلسطيني، فهو في نظر واشنطن غير الأخلاقي وغير الإنساني لا يستحق الخدمة العلاجية المطلوبة، كإنسان يستحق الحياة كما هي الحرية والكرامة.
تمادت واشنطن في عهد ترامب، بحجب المساعدات المالية عن السلطة الفلسطينية التي ولدت من إتفاق أوسلو الذي وقع في ساحة الورود في البيت الأبيض وتطوعت لمساعدتها حتى تقف على قدميها طوال المرحلة الإنتقالية، وتبني خطواتها التراكمية وصولاً إلى الدولة المستقلة.
وحجبت مساعداتها عن وكالة الغوث الأونروا بهدف شطب قضية اللاجئين وهي العنوان الأخر من شق المعاناة الفلسطينية، ومن جزئي الحقوق : 1- الحرية للشعب المقيم، و2- العودة للاجئين، مقابل ما هو قائم حالياً : 1- إستمرار الاحتلال على من هم باقون على أرض فلسطين، و2- بقاء التشريد واللجوء لمن تم إبعادهم وطردهم عن بيوتهم ووطنهم.
إدارة ترامب باتت متطرفة لا تقل أذى عن مواقف نتنياهو وليبرمان وبينيت، وفي بعض الأحيان والأوقات والعناوين يتفوق على الثلاثي المتحالف في إدارة حكومة المستعمرة الإسرائيلية، وطبعاً هو ينفذ سياسته بدعم إجراءات تل أبيب عبر فريقه الثلاثي : 1- كوشنير، و 2- جرينبلات، و3- فريدمان، إضافة إلى نائب الرئيس بنس والسفيرة نيكي هيلي.
شعب فلسطين ليس له سوى أن يواصل العمل وأن يُشمر عن سواعده وتضحياته وبسالته ووعيه وهو سينتصر كما فعل شعب فيتنام ضد أميركا، والجزائر ضد فرنسا، والكونفو ضد بريطانيا، لأنه على حق ويملك العدالة.
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.