توجه لإعفاء المنشآت من غرامات العاملين غير المسجلين بالضمان “النزاهة” تنصف المستثمرين ومتخذي قرار زيادة رأسمال “الملكية” المعاني: نعد لإدراج “التربية الإعلامية” لطلبة المدارس.. وكمساق إجباري بالجامعات الحكومة: مبادرة لندن لتعظيم دور القطاع الخاص وعرض الفرص الاستثمارية ارتفاع طفيف على درجات الحرارة .. وأمطار حتى الجمعة عاطلون عن العمل يمشون من إربد لعمّان البدء بحملة للتفتيش على الدخان المهرب وعقوبات تصل الى السجن وتشكيل فرق مدنية متخفية للكشف على المتهربين الوحدات يطلب حكاما خارجيين للديربي دهس شاب مشارك في مسيرة العقبة العمل" تعلن عن رابط الكتروني للمقبولين لخدمة وطن غنيمات: الحكومة لن تعود من لندن بالمليارات بدء تقديم طلبات الدعم النقدي من خلال موقع دعمك العيسوي يلتقي وفدين من الشوبك ومادبا 4 إصابات بتصادم على الصحراوي رئيس ديوان الخدمة المدنية يباشر لقائه المواطنين بـ 500 مراجع في اول الايام ! الخصاونة : عطاء للدفع الالكتروني بوسائط النقل العام قريبا - تفاصيل المستهلك: لا وجود لحليب أطفال غير صالح في المملكة إحالة (667) إعفاء طبيا مزوّرا في مستشفى الملك المؤسس إلى القضاء إغلاقات مرورية جديدة في عمّان لتنفيذ مشروع الباص السريع وزارة العمل تعلن قائمة المقبولين في برنامج "خدمة وطن" وجفرا تنشر الاسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / فيديو
الأربعاء-2018-09-12 | 09:48 am

وزراء التأزيم .. غنيمات نموذجا !!

وزراء التأزيم .. غنيمات نموذجا !!

جفرا نيوز - ابن البلد.
يبدو ان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بات في مأزق كبير امام الشارع الذ يستعد لاكبر حملات الغضب نتيجة مشروع قانون الضريبة الذي اخرجته علينا الحكومة يوم امس و محاولة البعض من افراد حكومة الرزاز و تحديدا الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات و التي تعرضت لانتقاد شديد و ما اسماه البعض انقلاب في الموقف من اشرس المهاجمين لقانون الضريبة ابان فترة توليها رئيسا لتحرير يومية الغد الى المدافع رقم واحد في فريق الرزاز متناسية كل مقالاتها ووقفاتها الاحتجاجية و وقوفها على مشارف الدوار الرابع تتابع تفاصيل احتجاجات كانت من اهم الاحتجاجات في تاريخ الاردن الحديث.
قصة الوزيرة غنيمات لم تبدأ امس فقد كانت محل انتقاد لاذع من مخضرمين في مجلس النواب اثناء مناقشة المجلس للثقة الحكومة وعلى رأسهم النائب المخضرم عبد الكريم الدغمي الذي حضر لها عددا من المقالات التي نشرتها غنيمات بأسمها في صحيفة الغد والتي هاجمت فيها النواب واتهمتهم بانهم اصحاب مصالح شخصية و تجار على حساب الوطن ليتواصل مسلسل هفوات و ضعف الوزيرة غنيمات في الرد على اسئلة الصحفيين و منعهم من التصوير متناسية ان منصب الناطق الرسمي هو بوصلة الاعلام في الكثير من المواقف وليست هي الان غنيمات المرأة رئيسة التحرير التي توافق على النشر او ترفضه.
ما اثار حفيظة الناس هو دفاعها الشرس عن قانون يحمي البنوك وقطاع المال ويرضخ لتعليمات البنك الدولي على حساب المواطن وتناسية اضرابها عن العمل وترأسها لوقفات احتجاجية تحمل شعار "معناش" لتصبح هي رأس الحربة الحكومية في محاربة الشارع في اقل من اربعة اشهر وكأن الاردني من دون ذاكرة ولتتصدر قائمة وزراء التأزيم في الحكومة الرزازية .
مجمل القول ان الرئيس الرزاز اخطأ في الخيار واصبح من الواجب عليه التصحيح من خلال اجراء تعديلات منصفة للشارع في قانون ضريبة الدخل اولا وفي تشكيلته الحكومية ثانيا حتى يثبت للجميع نيته على السير قدما في مسيرة الاصلاح التي كلف فيها ووعد باتمامها .