جفرا نيوز : أخبار الأردن | وزراء التأزيم .. غنيمات نموذجا !!
شريط الأخبار
المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اعلان نتائج القبول الموحد وقبول (37149) طالباً وطالبة من الأردنيين - (رابط) المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن المتابعون يتبارون في نقد بث مباراة الفيصلي والسلط .. والعدوان يعتذر إنجاز ببعض الملفات وتقصير بأخرى في 100 يوم من حكومة الرزاز الرزاز ينتصر لمبادرة "شباب البلد همة وطن " بعد منع فعاليتهم العيسوي يلتقي وفد من جرش وعدد من عشيرة بني عطية وشباب القطارنة .. صور أردني يسطو على بنك في الكويت الإصلاح: ضريبة الدخل انصياع للصندوق مجاهد: امطار في شمال المملكة نهاية الاسبوع موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته
عاجل
 

وزراء التأزيم .. غنيمات نموذجا !!

جفرا نيوز - ابن البلد.
يبدو ان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بات في مأزق كبير امام الشارع الذ يستعد لاكبر حملات الغضب نتيجة مشروع قانون الضريبة الذي اخرجته علينا الحكومة يوم امس و محاولة البعض من افراد حكومة الرزاز و تحديدا الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات و التي تعرضت لانتقاد شديد و ما اسماه البعض انقلاب في الموقف من اشرس المهاجمين لقانون الضريبة ابان فترة توليها رئيسا لتحرير يومية الغد الى المدافع رقم واحد في فريق الرزاز متناسية كل مقالاتها ووقفاتها الاحتجاجية و وقوفها على مشارف الدوار الرابع تتابع تفاصيل احتجاجات كانت من اهم الاحتجاجات في تاريخ الاردن الحديث.
قصة الوزيرة غنيمات لم تبدأ امس فقد كانت محل انتقاد لاذع من مخضرمين في مجلس النواب اثناء مناقشة المجلس للثقة الحكومة وعلى رأسهم النائب المخضرم عبد الكريم الدغمي الذي حضر لها عددا من المقالات التي نشرتها غنيمات بأسمها في صحيفة الغد والتي هاجمت فيها النواب واتهمتهم بانهم اصحاب مصالح شخصية و تجار على حساب الوطن ليتواصل مسلسل هفوات و ضعف الوزيرة غنيمات في الرد على اسئلة الصحفيين و منعهم من التصوير متناسية ان منصب الناطق الرسمي هو بوصلة الاعلام في الكثير من المواقف وليست هي الان غنيمات المرأة رئيسة التحرير التي توافق على النشر او ترفضه.
ما اثار حفيظة الناس هو دفاعها الشرس عن قانون يحمي البنوك وقطاع المال ويرضخ لتعليمات البنك الدولي على حساب المواطن وتناسية اضرابها عن العمل وترأسها لوقفات احتجاجية تحمل شعار "معناش" لتصبح هي رأس الحربة الحكومية في محاربة الشارع في اقل من اربعة اشهر وكأن الاردني من دون ذاكرة ولتتصدر قائمة وزراء التأزيم في الحكومة الرزازية .
مجمل القول ان الرئيس الرزاز اخطأ في الخيار واصبح من الواجب عليه التصحيح من خلال اجراء تعديلات منصفة للشارع في قانون ضريبة الدخل اولا وفي تشكيلته الحكومية ثانيا حتى يثبت للجميع نيته على السير قدما في مسيرة الاصلاح التي كلف فيها ووعد باتمامها .