(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2018-09-12 | 07:24 pm

دخل قسم شرطة برأس زوجته الخائنة

دخل قسم شرطة برأس زوجته الخائنة

 صدم رجل هندي السلطات المحلية بدخول قسم شرطة حاملًا رأس زوجته المبتور، معترفًا بقتلها، بداعي خيانته مع رجل آخر.

وسحب الجاني الذي يدعى "ساتيش” الرأس المبتور والدامي من كيس قمامة، ورفعه من شعره، بينما صاح الضباط المصدومون عليه بإعادته للكيس وإبعاده.

وبحسب صحيفة "ميرور” البريطانية، وقف "ساتيش” (35 عامًا) في مركز الشرطة حاملًا منجلًا في يد ورأس زوجته المبتور في اليد الأخرى، بينما صور أحد رجال الشرطة المشهد المروع على هاتفه.

ومن ثم استجاب ساتيش لتعليمات الشرطة، وأعاد الرأس إلى الكيس، قبل أن يسحبه مرة أخرى لاستعراضه أمام الكاميرا.

وورد أن الرجل دخل إلى مركز الشرطة، في بلدة "أجامبورا” جنوب الهند، وقال:”هذه زوجتي يا سيدي، لقد أعطيتها كل الحب الممكن”.

وبعد إعادة الرأس للكيس، أخبر ساتيش رجال الشرطة أن زوجته "روبا” كانت تخونه، وأنه فقد أعصابه بعد رؤيتها برفقة رجل آخر.

وشرح أن روبا اختارت عشيقها "سونيل”، على الرغم من كونه حرفيًا ومجرمًا، وأنها حصلت على قرض بمبلغ 300 ألف روبية هندية (حوالي 3 آلاف جنيه إسترليني) وأعطت المال لعشيقها.

واضطر رجال الشرطة إلى تهدئة "ساتيش” حتى يتمكنوا من البدء في أخذ أقواله، وإطلاق تحقيق رسمي في جريمة القتل.

وقال المفتش راماتشاندرا ناياك إن الشرطة اعتقلت "ساتيش” بعد أن أرشدهم إلى موقع بقية جثة زوجته.

وأوضح المفتش:”عادة عندما يرتكب أحد جريمة قتل في منطقة أجامبورا، يسلّم نفسه للشرطة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يأتينا أحد ويضع رأسًا مبتورًا على الطاولة”.