الدفاع المدني: 3598 حالة إسعاف و320 حريقا خلال 24 ساعة الحكومة تنشر أسماء القطاعات الأكثر تضررا خلال كورونا تعديل أمر الدفاع 6 .. تخفيض رواتب آيار وحزيران 30 % بالاتفاق أجواء معتدلة في معظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والبحر الميت أكيد: 51 شائعة في أيار أغلبها حول تداعيات فيروس كورونا ارتفاع على درجات الحرارة اقرار تعليمات العودة لكنائس الاردن لأول مرة.. توفير كولرات ماء بارد وساخن في غرف النزلاء بمراكز الاصلاح الأردن يعيد دراسة استخدام دواء الملاريا لكورونا عبيدات: لا توصية بفتح حضانات الأطفال في الاردن الأمانة : المباشرة بأعمال تنظيف الأرصفة الأسبوع المقبل "صحة إربد": الحالة المُعلن عن إصابتها اليوم لشخص خالط مخالط"سائق الخناصري" تسجيل (4) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة ولا حالات شفاء - تفاصيل توجه لهيكلة "الصحة" واستحداث مديرية لإدارة الأزمات (مسودة نظام) منخفض خماسيني وحرارة متقلبة نهاية الأسبوع "الضمان" تستقبل (3004) طلباً إلكترونياً لمراجعتها ولا استقبال لمراجع دون موعد مسبق "الضريبة": ضريبة المبيعات تستحق على نشاط البيع ولا أعباء ضريبية عن فترة العطلة الرسمية بتوجيهات ملكية..... العيسوي يسلم 34 مسكناً للأسر العفيفة بالرويشد العموش: الباص سريع "عمان - الزرقاء" مشروع تنموي هام ذو مردود اقتصادي كبير صناعة عجلون تدعو المحال التجارية للالتزام بالإجراءات الوقائية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2018-09-13 | 04:45 pm

الطويسي يشدد على ضرورة اختيار القيادات الأكاديمية وفقاً للمصلحة الوطنية دون غيرها

الطويسي يشدد على ضرورة اختيار القيادات الأكاديمية وفقاً للمصلحة الوطنية دون غيرها

جفرا نيوز - شدّدَ وزير التَعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي على ضرورة اختيار القيادات الأكاديمية وفقاً للمصلحة الوطنية دون غيرها من اعتبارات مؤكداً على أن هذه القيادات يقع على عاتقها تحقيق العدالة والسير قدماً برفع كفاءة الجامعات الأردنية، جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري لوزير التعليم العالي مع رؤساء الجامعات الرسمية والذي عقد اليوم الخميس في مبنى الوزارة.
وأضاف الطويسي أن الحكومة عازمة على دعم الجامعات لتحقيق رسالتها وتطبيق القانون بشكل يحقق هيبة مؤسسات الدولة.
وأشار الطويسي أن الرابط ما بين اختيار القيادات الأكاديمية والإدارية بشكل علمي دقيق وموضوعي ستنعكس بشكل إيجابي على استقرار المؤسسات التعليمية وبما يضمن تحقيق رسالتها.
كما بيّن الطويسي أن الحكومة تدرس مديونية الجامعات والبالغة (190) مليون دينار من خلال إيجاد ائتلاف بنكي على أن لا تقوم الحكومة بكفالة الجامعات ولكن ستقوم الحكومة بكفالة دفع القسط من الدعم الحكومي للجامعات ، إلى ذلك أكد الطويسي أن المديونية يمكن للجامعات الإسهام بحلها من خلال زيادة الإيرادات وخفض النفقات، وهذا من مسؤولية إدارات الجامعات نفسها.
من جانبهم قدم رؤساء الجامعات اقتراحات تتعلق بالدعم المالي الحقيقي والمتوازن بحيث لا تحرم أي جامعة من الدعم المالي والعمل على حل مشكلة "الجسيم" والقضاء على العنف المجتمعي من داخل الجامعة والوقوف بحزم ضده ومنع اتخاذه منحنى اقليمي، كما استفسروا عن مصير أنظمة الجامعات الصادرة بموجب قانون الجامعات وهل الواجب تطبيق أنظمة المؤسسات الحكومية (مثل نظام الانتقال والسفر أم تطبيق أنظمة الجامعات) ودراسة موضوع السنة التحضيرية للطب وبيان سلبياته وايجابياته كما اكدوا على دور هيئة الاعتماد في دعم الجامعات للوصول إلى جودة التعليم وليس كمصدر للجباية ولتعطيل برامجها، ودخول مكافأة الموازي في الضمان الاجتماعي وصلاحية أعضاء مجلس الأمناء الذين يحملون درجة البكالوريوس في اختيار نواب الرئيس والعمداء في الجامعات الرسمية، مع ضرورة البت في كيفية استمرارية الأساتذة ممن بلغو سن السبعين من العمر وإمكانية تعيين ممن تقاعدوا أصلاً قبل صدور قانون التعليم العالي ولم يبلغوا الخامسة والسبعين حتى الوقت الحالي، وناقشوا مواد الحُزم لطلبة الدراسات العليا كما وردت في الأسس العامة لقبول الطلبة في برامج الماجستير من قبل مجلس التعليم العالي ، وتم طرح موضوع الوضع المالي للجامعات ومديونيتها والأمن الجامعي واستقطاب الطلبة الوافدين.