(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
السبت-2018-09-22 | 11:13 am

تجنبي هذه الأشياء أثناء تربية طفلك

تجنبي هذه الأشياء أثناء تربية طفلك

جفرا نيوز - يقول الأستاذ أسامة الجامع المعالج الإكلينيكي في إحدى العيادات الحكومية وعضو جمعية علم النفس البريطانية BPS إن هناك بعض النقاط لبناء طفل خالٍ من المشكلات النفسية، وهي وصايا متنوعة مأخوذة من عدة باحثين:
أولًا: التهديد بالهجر
تقول الدكتورة النفسية آلان سروف، من جامعة مينسوتا، إن تهديد الطفل وترديد جملة: "سأذهب وأتركك"، له تأثير سلبي للغاية؛ فهو يضرب عنصر الأمان الذي هو أحد ركائز استقرار مرحلة الطفولة، ويصنع شخصية قلقة تخاف أن تُترك في أي لحظة، فتبذر بذور الخوف بداخلها.
ثانيًا: تجاهل الاعتراف بمشاعر الطفل
الطفل يخبرك أنه خائف من الذهاب للمدرسة، بدلًا من تركه يعترف بما يشعر به تخبره أن الأقوياء لا يخافون، فعند خوف الطفل عليك أن تخبره أنك تعلم أنه خائف وأنك في صفّه، لكن بمجرد الذهاب للمدرسة سيزول هذا الخوف وتلعب مع أصدقائك، وتعلمه أن يصبر قليلًا.
ثالثًا: احذر ردود الفعل الحادة
الطفل قد يخالف أومرك، يخطئ، يتعدى حدودًا رسمتها له، لكن هذا لا يعني ردة فعل حادة منك، والتي قد تكون أسوأ من خطئه، فبعض ردود أفعال الآباء والأمهات قد تُحدِث آثارًا مدمرة أكثر من خطأ الطفل نفسه، قد تجرح الطفل، وتهينه، وترعبه، وتضعف ثقته بنفسه.
رابعًا: الوالدية المعاكسة
يتحدث روبرت ليهي وآخرون عن أن الآباء والأمهات الذين يُشرِكون أطفالهم في مشاكلهم، يتسببون في شعور الأطفال بالقلق، فلا ينبغي للطفل أن يستمع إلى مشكلات والديه، لأنه سيشعر أنه يتحمل مسئولية ذلك، سيشعر بالخوف، والذنب، ويبدأ يراعي وهو قلق.
وختامًا .. ربما لستَ بارعًا وواعيًا في التربية، لكن على الأقل أطفالك بخير وسيشقّون طريقهم بأنفسهم، ما دمت تجنبت أفعالًا قد تدمر شخصيتهم.