جفرا نيوز : أخبار الأردن | اعرف وطنك أكثر تحبه أكثر
شريط الأخبار
قبيلة بني صخر : نعتز بالقضاء النزيه والعادل سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث عضو مجلس بلدي الزرقاء الزواهرة يلوح بالاستقالة الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" المركزي يعمم على البنوك بعدم قبول الهويات القديمة توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون الفلاحات: الاعتصامات ليس من اهتمامنا ولكنا معنيون بتحصيل حقوقنا محاولة خطف طالبتين اثناء مغادرتهما للمدرسة في إربد الامن والجيش يحبطان تسلل عدد من المهربين وضبط كمية من المخدرات (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من موظفي المؤسسات الحكومية التربية تلغي رخصة احدى المدارس الخاصة في عمان بالفيديو .. لحظة قيام ملثمين بالاعتداء بالضرب على عامل مطعم في اربد إرادة ملكية بقبول استقالة العدوان المستشار الخاص للملك الطراونة يتوصل لاتفاق مع ممثلي البلديات على وقف الإضراب لمدة اسبوعين التربية تتخذ اجراءات بعد إغلاق مدرسة خاصة في مرج الحمام بقرار قضائي الوزير ابو رمان : بعض المراكز الثقافية بالاردن أشبه بـ"دكانة" تقرير صادم : واحد من كل (7) اردنيين يعاني من الجوع بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة ضبط اعتداءات جديدة على خطوط رئيسية ناقلة للمياه في اللبن جنوب عمان (صور)
عاجل
 

اعرف وطنك أكثر تحبه أكثر

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

اخترنا في جمعية الحوار الديمقراطي الوطني مدينة العقبة محطة لإحدى رحلاتنا فأمضينا فيها 3 ايام جميلة ممتعة نحن وأسرنا.
يمكن للمواطن أن يتمتع هو واسرته بجمال الوطن ومفاتنه الطبيعية والأثرية والدينية والتاريخية بكلفة زهيدة جدا، ان تمكن من عناصر «ادارة الرحلة».
تجولنا في كل انحاء الأردن منذ آب 2015، واكتشفنا وسنظل نكتشف، ما يبهرنا ويعزز انتماءنا من اسرار وجمال وخفايا تنطوي عليها بلادنا الجميلة. كما لاحظنا أن نسبة كبيرة من المواطنين لا تعرف بلادها، كما تعرف بلاد العالم. لا تعرف الجغرافيا ولا تعرف التاريخ.
لا تعرف البترا. ولا محميات: ضانا والازرق والموجب ودبين والشومري وعجلون. لا تعرف رم ولا نزل فينان ولا الحميمة ولا اذرح. لا تعرف كنائس مادبا ورحاب وام الجمال. ولا جبل نيبو حيث لا يزال القائد الاردني المؤابي ميشع، الذي هزم العبرانيين، مشعا. ولا تعرف مغطس السيد المسيح عليه السلام ولا اضرحة الأنبياء: نوح وشعيب وهارون وايوب وجاد ويوشع بن نون. ولا مزارات شهداء مؤتة: جعفر بن ابي طالب وزيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة. ولا القصور الصحراوية الجميلة. ولا حتى مقامات الصحابة: الحارث الازدي وابي عبيدة ومعاذ بن جبل وبلال بن رباح وعامر بن ابي وقاص وشرحبيل بن حسنة وعكرمة بن ابي جهل. ولا موقع «اهل الكهف» في اطراف عمان.
واصدقكم القول ان «السياحة الخشنة» التي تعتمدها الجمعية، اكثر عمقا من السياحة المترفة. وان التعب و»الجعلكة» أكثر متعة من «سياحة الحضانة» الجاهزة.
لدينا هذه العقبة الجميلة التي تنطوي على فرص تقدم مؤكدة قادمة هائلة. وأبرز ما لفتنا هذا الاستثمار الوطني الشجاع -ولا اقول المغامر- الذي بنى صرحا علميا عملاقا، هو جامعة العقبة للتكنولوجيا، واختار لها رئيسا، الدكتور البروفيسور صلحي الشحاتيت، العالم الابتكاري المبدع. وهو الان بصدد بناء مستشفى كبير حديث.
هذه البلاد العظيمة، هي ابرز و أهم المواقع الجيوسياسية في العالم. فبلادنا قلب العالم وروحه. من بلادنا انبلجت ديانات البشرية التوحيدية الثلاث. وابجدية البشرية وعلومها وفلكها وجبرها واسطرلابها. من هنا نبع الهدى و»فج» النور. وههنا على ارض سوريا الكبرى، الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان، دارت معارك السيطرة على الموقع والثروة والقوة، و التَوَت أعناق الغزاة واندحروا وتحطمت اطماعهم. ههنا معارك مؤتة واليرموك وحطين واجنادين والكرامة.
تجولوا في هذه الارض الطيبة العظيمة التي باركها الله واختارنا لاعمارها وحمايتها. اعرفوا بلادكم فلن يحبها ويحميها ويفديها من لا يعرفها.