(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2018-09-25 | 12:37 am

اعرف وطنك أكثر تحبه أكثر

اعرف وطنك أكثر تحبه أكثر

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

اخترنا في جمعية الحوار الديمقراطي الوطني مدينة العقبة محطة لإحدى رحلاتنا فأمضينا فيها 3 ايام جميلة ممتعة نحن وأسرنا.
يمكن للمواطن أن يتمتع هو واسرته بجمال الوطن ومفاتنه الطبيعية والأثرية والدينية والتاريخية بكلفة زهيدة جدا، ان تمكن من عناصر «ادارة الرحلة».
تجولنا في كل انحاء الأردن منذ آب 2015، واكتشفنا وسنظل نكتشف، ما يبهرنا ويعزز انتماءنا من اسرار وجمال وخفايا تنطوي عليها بلادنا الجميلة. كما لاحظنا أن نسبة كبيرة من المواطنين لا تعرف بلادها، كما تعرف بلاد العالم. لا تعرف الجغرافيا ولا تعرف التاريخ.
لا تعرف البترا. ولا محميات: ضانا والازرق والموجب ودبين والشومري وعجلون. لا تعرف رم ولا نزل فينان ولا الحميمة ولا اذرح. لا تعرف كنائس مادبا ورحاب وام الجمال. ولا جبل نيبو حيث لا يزال القائد الاردني المؤابي ميشع، الذي هزم العبرانيين، مشعا. ولا تعرف مغطس السيد المسيح عليه السلام ولا اضرحة الأنبياء: نوح وشعيب وهارون وايوب وجاد ويوشع بن نون. ولا مزارات شهداء مؤتة: جعفر بن ابي طالب وزيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة. ولا القصور الصحراوية الجميلة. ولا حتى مقامات الصحابة: الحارث الازدي وابي عبيدة ومعاذ بن جبل وبلال بن رباح وعامر بن ابي وقاص وشرحبيل بن حسنة وعكرمة بن ابي جهل. ولا موقع «اهل الكهف» في اطراف عمان.
واصدقكم القول ان «السياحة الخشنة» التي تعتمدها الجمعية، اكثر عمقا من السياحة المترفة. وان التعب و»الجعلكة» أكثر متعة من «سياحة الحضانة» الجاهزة.
لدينا هذه العقبة الجميلة التي تنطوي على فرص تقدم مؤكدة قادمة هائلة. وأبرز ما لفتنا هذا الاستثمار الوطني الشجاع -ولا اقول المغامر- الذي بنى صرحا علميا عملاقا، هو جامعة العقبة للتكنولوجيا، واختار لها رئيسا، الدكتور البروفيسور صلحي الشحاتيت، العالم الابتكاري المبدع. وهو الان بصدد بناء مستشفى كبير حديث.
هذه البلاد العظيمة، هي ابرز و أهم المواقع الجيوسياسية في العالم. فبلادنا قلب العالم وروحه. من بلادنا انبلجت ديانات البشرية التوحيدية الثلاث. وابجدية البشرية وعلومها وفلكها وجبرها واسطرلابها. من هنا نبع الهدى و»فج» النور. وههنا على ارض سوريا الكبرى، الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان، دارت معارك السيطرة على الموقع والثروة والقوة، و التَوَت أعناق الغزاة واندحروا وتحطمت اطماعهم. ههنا معارك مؤتة واليرموك وحطين واجنادين والكرامة.
تجولوا في هذه الارض الطيبة العظيمة التي باركها الله واختارنا لاعمارها وحمايتها. اعرفوا بلادكم فلن يحبها ويحميها ويفديها من لا يعرفها.