جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني : الغاء الهيئات المستقلة كلفت الخزينة مليارات
شريط الأخبار
“إثبات النسب علميا” تثير جدلا تحت قبة البرلمان امتداد لمنخفض جوي يؤثر على المملكة وزخات مطرية متوسطة رئيس الوزراء: الحكومة سترسل قانون العفو العام الى "النواب" بعد دراسته تنقلات في رئاسة الوزراء.. الخرابشة لمراسم الرئاسة وحلمي مساعدا للأمين والنسور لـ اللجان إدخال 3 موقوفين من سجن الهاشمية المستشفى لإضرابهم عن الطعام ورفضهم تلقي العلاج مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يصدر بيانا حول الصورة المسيئة للسيد المسيح القوات المسلحة: أراضي الجيش لا تباع ولا تشترى (بيان) الملك يغادر في زيارة عمل إلى بلجيكا إرادة ملكية بتعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان تعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان بيان صادر عن عضوي مجلس نقابة الصحفيين عمر محارمة و هديل غبون الملك يوسع خيارات الأردن السياسية شرقا وغربا... والصفدي يبرع في ادارة الملف السوري رغم تبرم دمشق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميّت" - تفاصيل الرزاز يجتمع بمجموعة من الحراكيين للوقوف على مطالبهم وزير الزراعة للدول و المنظمات المانحة :نسعى للحصول على الدعم لتوفير فرص عمل في القطاع الزراعي الضريبة: ألفا دينار إعفاء للأشخاص المعاقين الملك يزور معهد التدريب المهني في عجلون ويفتتح مصنع الجنيد للألبسة (صور) المعشر يناشد الملك :ضريبة الاسهم ستخرج كثير من الاموال من الاردن التربية توجه ارشادات لطلبة التوجيهي -تفاصيل الرزاز يشكر فريقه على الجهود الكبير لاعداد قانوني الضريبة والموازنة
عاجل
 

المسلماني : الغاء الهيئات المستقلة كلفت الخزينة مليارات

جفرا نيوز - قال النائب السابق امجد المسلماني ان الإصلاح الاقتصادي الحقيقي يستوجب وبالتزامن مع مناقشة مشروع قانون ضريبة الدخل ان تتخذ الحكومه قرارات حاسمة تتلعق باعادة هيكلة الجهاز الحكومي حتى يشعر المواطن بجدية الحكومة في السير بطريق الإصلاح.

وأضاف المسلماني خلال سنوات أوجدت عشرات الهيئات المستقلة والتي نازعت وزارات الدولة الصلاحيات حتى أصبح المواطن او المستثمر وفي إنجاز معاملته يسر في إجراءات مزدوجة بين الوزارة والهيئة ولكل منهما اشتراطاته ومتطلباته في الوقت الذي يعلم الجميع أن ما تقوم به هذه الهيئات تستطيع مديرية داخل جسم الوزارة إنجازه بسرعة أكثر وتكاليف أقل.

وأكد المسلماني على أن الكل ينظر إلى ما ستقوم به الحكومة في الأيام القليلة القادمة وأن ما يتداول عن خطة لدمج الوزارات هو خطوة في الاتجاه الصحيح على أن يكون هذا الدمج نهائي ولا نفاجئ بحكومات قادمة تعيد إنتاج الوزارات المدموجة ليس ألا ترضية لشخص ليس اكثر ولا أقل.

أن على الحكومة وحتى قبل دمج الوزارات أن تظهر للشعب خطة سريعة وواقعية لإعادة جميع الهيئات المستقلة دون أي استثناء إلى حضن الوزارات بل وإيجاد صيغة جديدة لادارة المناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق التنموية تكفل الغاء مجالس المفوضين ونقل مهامها هذه المجالس لإدارة تنفيذية ترتبط أما برئيس الوزراء أو بالوزراء المعنيين.

لقد إنتهت مرحلة وجود أجسام إدارية في الدولة أكبر من الوزارات بل أن بعض تلك الأجسام لديها صلاحيات توازي صلاحية رئيس الوزراء في المناطق الداخلة في اختصاصها إضافة إلى أن تلك الأجسام بل أكثرها لها موازنات تفوق بأضعاف موازنات الوزارات حتى أن بعض المعلومات تقول أن جزء كبير من المديونية العامة السبب به نفقات تلك الهيئات والمفوضيات.

دولة رئيس الوزراء والذي نتأمل به كل الخير وهو رجل اقتصاد وإدارة ننتظر ونثق انه لن يدع هذا الباب من الهدر في الموازنة العامة مفتوحا وسنسمع قريبا جدا وربما بالتزامن مع دمج الوزارات إعادة لتلك الهيئات لوزاراتها الاصلية وبذلك نكون قطعنا شوط مهم في إعادة هيكلة الإدارة العامة للدولة.