رئيس الديوان الملكي «يمتصّ» غضب المحتجين الأردنيين بشعار «الوظيفة حق»… ويحرج حكومة الرزاز حالة الطقس ودرجات الحرارة العظمى والصغرى ليوم السبت 23/2/2019 ترجيح عدم انعقاد الجلسة الافتتاحية في قضية «الدخان» الأسبوع الحالي “إذن التمييز” يوقف تنفيذ ترحيل سكان بـ”المحطة” “البرلمانات العربية” تعقد مؤتمرها بعمان لنصرة القدس وكالات التصنيف الائتماني: الدين العام الأردني سجل 96 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي مراد: فرص العمل التي تحدث عنها رئيس الديوان الملكي ستكون بالتنسيق مع الحكومة عطية: في زمن عز فيه الرجال.. تأتينا رياح الرجولة الحقة من الكويت الزبن يعود مصابي انفجار اسطوانة الغاز بالخالدية (صور) كناكرية: سنتعامل بحزم للحد من تجارة الدخان المهرب بين الثَّبات و التعنُّت ،الحكومة مثالاً الاردن يشارك في مشاورات «التحالف الاستراتيجي للشرق الاوسط» شخص يطلق النار على والدته ومن ثم على نفسه في البادية الوسطى الطراونة والقبيسي يوقعان مذكرة تفاهم بين مجلس النواب و "الوطني الاتحادي" الإماراتي الأمن: هذا الشخص وراء حريق سوبرماركت بخالدية المفرق إصابة (17) شخص إثر حريق سوبر ماركت في محافظة المفرق وفاة واصابة بتدهور شاحنة في العقبة بني صخر يطلقون النار على قافلة لداعش تكميلية التوجيهي بعد نتائج الدورة الصيفية الصفدي: تجاوزنا الطاقة الاستيعابية باللاجئين
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
Friday-2018-10-12 | 12:30 pm

حلول لمشكلة الخجل عند الأطفال

حلول لمشكلة الخجل عند الأطفال

جفرا نيوز - الخجل أمر شائع لدى الكثير من الأطفال، وربما يبدأ أول أعراضه في الشهر الرابع من عمر الطفل؛ حيث يُبدي استحياء حين يُحادثه الغرباء، وفي نهاية عامه الأول يميل إلى إخفاء وجهه براحتيه؛ تعبيراً عن خجله أو استحيائه من بعض المواقف. الدكتورة "نهى ياسين" أستاذة علم النفس بمركز البحوث توضح المشكلة والحل في نقاط مبسطة.
* كثيراً ما ترى الأم طفلها يتخفى وراءها حين تخالط بعض الغرباء، والذين لم يألفهم الطفل من قبل، حتى وإن كانوا أطفالاً مثله، ولا سيما إذا تُرك معهم بمفرده ، أو غابت أمه عنه لبعض الوقت.
* الخجل يجعل الطفل منطوياً ولا يميل إلى اللعب مع أقرانه؛ مما يجعله يمتاز بالهدوء الشديد، مع إحساس بالتعاسة عند مخالطته لأطفال آخرين.
* الخجل أحد صفات التطور الطبيعي الذي يمر به الطفل، ولذا نجد أن جميع الأطفال يمرون بمراحل مختلفة منه، والوراثة تلعب دوراً بارزاً في إظهار صفة الخجل لدى الطفل، كما تلعب الظروف البيئية والحضارية وتطور الشخصية دوراً هاماً أيضاً.
* قد يظهر الخجل في أحد الأطفال بينما شقيقه الذي تعرض للظروف التربوية البيئية نفسها على نقيضه تماماً؛ وهذا يرجع إلى أن الخجل خاصية وراثية يرجع وجودها إلى صفات مكتسبة أيضاً.
* الفرق كبير بين الطفل الذي لم تتح له الفرص المناسبة للاختلاط بالآخرين، وبين الطفل الذي اعتاد المخالطة، كما أن للتنشئة القائمة على أسس وطيدة من الحب والحنان والعطف دورها في الحد والتقليل من وجود الخجل لدى الطفل.
* على كل أم أن تغمر طفلها بالشعور بالأمان والثقة في النفس، وان تمنحه الإحساس بالجدارة والزهو.
* علاج الخجل ليس أمراً سهلاً، ولابد من علاج الأسباب وليس الأعراض، شرط عدم توجيه اللوم والعتاب أو الانتقاد والسخرية من خجل الطفل؛ حتى لا تتعقد المشكلة وتزيد نسبة الخجل.
* حاولي خلق المناخ المناسب للاختلاط، وجالسي طفلك أثناء لعبه مع الآخرين بادئ الأمر؛ حتى يصير ذلك مألوفاً له مع مرور الوقت.
* من الممكن اصطحاب طفلك لزيارة أصدقائه ودعوتهم لزيارته بدورهم، مع مراعاة نفسية الطفل في جميع الأحوال، والحرص على عدم إشعاره بأنه مدفوع إلى عمل شيء هو لا يفضله.