إطلاق منصة لإطعام الطيور بالأردن طفلان مفقودان في الرصيفة الحرارة أعلى من معدلها بقليل الخميس الحكومة تبحث تشغيل خريجي العلوم السياسية بتدريس التربية الوطنية قرارات مجلس الوزراء (التفاصيل) الحكومة تقرر اعفاء بذار البطيخ والشمام من ضريبة المبيعات وفاة واصابة بمشاجرة مسلحة في العقبة تعويض للمزارع المتضررة من سد الملك طلال التربية تنفي ارتباط التوجيهي بإملاءات خارجية مشهد مهيب لبزوغ البدر في مكة المكرمة -فيديو شركة البوتاس العربية توزّع (100) مليون دينار أرباحا نقدية على مساهميها مقتل فتاة بعيار ناري داخل منزلها في سحاب الامن يحبط محاولة إحتيال شراء مركبة بشيكات مزورة قراءة في تغييرات الديوان الملكي .. الملك يعلي من شأن وأهمية الاعلام الملك : المفرق تحديدا هم الأكثر تأثرا من تبعات الأزمة السورية امريكا : الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ضبط 450 منتجا مقلدا العام الماضي الزراعة تنفي وجود "شمام" مصاب او محقون في الاردن تحويل رواتب معلمي المدارس الخاصة للبنوك أو المحفظة الإلكترونية
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الثلاثاء-2018-10-16 | 06:39 pm

حسناء تصاب بالسمنة بعد نومها لسنتين

حسناء تصاب بالسمنة بعد نومها لسنتين

 ازداد وزن شابة بريطانية بشكل كبير بعد أن نامت لمدة "عامين"، بسبب إصابتها بثلاثة أمراض خطيرة.‏

وذكرت صحيفة ذا ميرور، أن الفتاة ميزي كوكلي لم تستطع استعادة توازنها لمدة طويلة بعد وفاة والدها في حادث تحطم طائرة عام 2009، وشخص الأطباء حالتها آنذاك بأنها مصابة بثلاثة أمراض دفعة واحدة: التهاب السحايا والحصبة ووحيدات النواة.

ولم تخرج كوكلي عمليا من البيت منذ تلك الحادثة، وتوقفت عن الأكل بشكل طبيعي وأخذت تتناول رقائق البطاطا والشوكولاتة ومشروبات بروتينية، وهذا ما أدى إلى تضاعف مقاسات جسدها المختلفة.

وأوضحت الفتاة أنها لم تكن تتناول في اليوم الواحد آلاف السعرات الحرارية، "إلا أنني كنت فاقدة الوعي في معظم الأوقات فلم أكد حينها أقوم ببعض الخطوات إلا كنت أخلد بعدها للنوم مباشرة. كنت آكل غذاء غير صحي ولم أكن أحرق هذه السعرات أبدا".

كما أن كوكلي أصيبت بالدهشة والفزع بعد أن شاهدت صورها من حفل زفاف أحد أقاربها، ورأت كيف أصبح شكلها، وروعها ما فعلته بها وبصحتها ساعات النوم الطويلة التي وصلت في أغلب الأحيان لـ 22 ساعة نوم في اليوم الواحد.

كل ذلك حرض كوكلي على اللجوء إلى أخصائيي التغذية، الذين ساعدوها في إنقاص وزنها الذي بلغ آنذاك 117 كيلوغراما. ووصل وزنها بعد مدة إلى 66 كيلوغراما، وهي الآن تساعد أشخاصا آخرين يعانون من السمنة.