الملك يزور المدينة الطبية ويجري فحوصات طبية دورية تعيين دبلوماسي أردني برتبة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق القبض على منفذ عملية السطو على البنك الاهلي في سحاب فريق من الخدمات الطبية يستبدل مفصل كتف لمريضة بآخر معكوس توقيع مذكرة تفاهم بين صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي وهيئة التقاعد الفلسطينية التربية: صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا الاربعاء اغلاقات مرورية في صويلح وشارع الجامعة الجمعة 110 قضايا "مياه" سيشملها العفو العام قيمتها 30 مليون - تفاصيل "مكافحة الفساد" : احالة 25 ملفا متعلقا بالبلديات للنيابة العامة مجلس الوزراء يوافق على تقسيط الارصدة المشمولة بإعفاء الغرامات وزير الداخلية يلتقي امين عام مجلس وزراء الداخلية العرب لجنة تدقيق قبولات العضوية تدعو مجلس الصحفيين إلى الإسراع بتطبيق القانون الامن العام يحذر من الوقوع ضحية لحوادث السير المفتعلة الوزراء الجدد يؤدون اليمين الساعة الثانية ظهراً امام الملك .. والوزراء يعقد اجتماعاً الان ضبط 21 مطلوبا احدهم على قضايا مالية بنصف مليون دينار الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز فصل الكهرباء عن مناطق في لواء فقوع غدا امانة عمان " تدرس طلب حکومي لاستملاك أرض مخيم "المحطة" الوزراء الجدد .. المعاني للتربية والتعليم العالي وشويكة للسياحة والخصاونة للنقل سطو مسلح على البنك الأهلي في سحاب وسرقة (14) ألف دينار
شريط الأخبار

الرئيسية / مجتمع جفرا
الأحد-2018-10-21 |

أحمد سلامة يرثي صديقه أحمد الطراونة

أحمد سلامة يرثي صديقه أحمد الطراونة

أحمد سلامة يرثي صديقه أحمد الطراونة

من سلامة أحمد....إلى الطراونة أحمد

قَهرهُ التناقض..
بين أردنيته العارمة بالطيب وبين بحرينيته ، حيث اختار البعاد مأوىً له، لكنه حين ثوى......أجمل ما في موته، أن مثواه قبر أبيه، وطني حيث قبر أبي.....أقول : وطني حيث قلبي وحروفي المستعرة.......يرحمه الله.
يقلق موته المبكر!!.
عاش فرحاً في مسعاه، لكن إطاره ظل خابيةً من دموع. وكان يلاحق شعره كأنه فراشة تفر منه، فيمسكها بضراوة المتمكن.....فتموت حروفه بين يديه في الغربة.
كان يمشي حين كانت الجامعة الأردنية حدائق عمان المعلّقة، مثل المدرسة المشائية..... سُقراطيّ التجاهل لمن حوله، لم يلتفت لغصن شجرة ولا لساق امرأة باذخ.
كانت الكرك حلمه وعمّان وجعه.
ثلاثة ظلوا رفاق هوىً للأردن طافح....
فيصل الشوبكي، اختطفه الأمني من الروائي...
جمال بدور، استولت عليه بيروقراطية الدولة حين كان لها معنىً تقديسياً يخلو من التهم الجاهزة.
وأحمد....ذلك الشاعر المهيب، أخذته مناديل الأطفال الجميلة إلى حيث غربة
راحت القصيدة والقافية وطار الخليل بن أحمد إلى بعيد....
من حلو قوله،
صار يعالج بموهبته المبدعة حاجات الإقناع الضرورية لوزارة الداخلية في البحرين لحشد الطاقات حول الحكم.
أحمد...دوماً كان أولهم في المبادرة للتغيير، لم يكن هيّاباً ولا متردداً.
قطعتنا الحياة عن بعضنا بالتباعد، لكن شهوة الحب ظلت بيننا مراداً وإرادة لنا.
كنت مختبئاً من خلف حروفي ومنحنياً أراجع كل فاصلةٍ خشية زللٍ، ذات تسعينيات القرن الماضي الملتهبة وأنا مرفوع الهامة، من خلف (الحسين في كوكبة الحسن).
وكان هو، من اصطفاه جمعة حماد وليُّ أمر حروفي ومن ثم أمين محمود الذي لا يملّ من الإبداع قط في وزارة الثقافة.
التقينا من جديد، كأننا كنا لم نزل تحت توجيه ذلك البهيّ عبدالسلام المجالي، طلبةً في غابته الملهمة، ولم أدرِ حين أولَم الصديق العمايرة -صديق الحبر والقهر والطيب والنُبل وأخوية الرأي الصحيفة والعروبة الطرية -في دارته لنا قبالة الرأي تقريباً سنة 2007 حفل وداعٍ لرفيق العروض أحمد الطراونة ملتحقاً به أو سبقه إلى البحرين.................لم أدرِ أنني سأكون ثالثهما بعد حين!!
يآلضحكات القدر المجلجلة!!!
زارني ذات ضحىً في ديوان سمو ولي عهد مملكة البحرين، كان هو مستشاراً في الداخلية وكان جواز سفره البحريني طراً غضاً في جيبه، هادىءٌ ناعم الجناح من وراء حجاب يؤدي واجبه. عكسي تماماً ثائرٌ متحمسٌ متداخلٌ...عاشرت البحرين وعشتها كأنها ضفة ثالثة بعد الكرك ونابلس.
صار أحمد بحرينياً....وجاءني يشكو التناقض والفرح والحب والضيق في الهويتين، لملمَ ضمةً من دموعه وأودع لي أسراراً عبر دموعه.
نُبل الرجال على الرجال ووفاء الرجال على الرجال يُلزمني ألا أشرك بها أحداً، لم أقبل بعنادٍ مطلق أن أزاوج في جواز سفري، كنت منحازاً للون الأخضر فيه رغم خوفي أن مرحلة سطوة رجال الاعتقاد وحكومة الاعتقاد والجسارة الرزازية الضاربة (ورجالات كانوا دواعش أول أمس ثم تحولوا إلى دعاة المجتمع المدني فوزراء رزّازيون اليوم، كل ذلك لا يخيفنا، فأسرار وطننا هي رموش أعيننا نحفظ كل كبيرة وصغيرة، وحين يحين الأوان فإننا نكتفي بالبحلقة فيهم فيمضون غير مأسوف على وجودهم،
إن طراوة الملامح في حكومة المرحلة لا تخدعنا، حتى ولو كان لبوسها عباءات من حرير ناعم، رغم أنني أخشى منهم أن يغيروا جلدة جواز سفرنا.....وإن غيروه، فإنني على يقين أن هذي الأرض التي تمتص جلد الشهداء لن يستتب ترابها لحزب المعاهدة وحزب البنك الدولي،.... هذه الأرض لا تحتمل إلا خُضرة جواز سفرنا.
كان واحداً ممن علمني إضافة سبب جوهري ألا أُقدم على تغيير جلدة جواز سفري رغم إتاحة ذلك، أقول هذا فقط لأذكر من يخفون أذنابهم وهم في السلطة باختياراتهم جلوداً أخرى.
أحمد الطراونة؛
هو سليل ذلك الطيِّب...حسين، الذي أبى قبول هديةٍ بضع شجرات من موسى شرتوك. وظل على التخوم عربياً كركياً زعيماً أبياً...يعارض بأخلاق العرب، لا بعهر السوشال ميديا، التي هي سوءة عمرو بن العاص يختبئ وراءها أي مستأسدٍ كاذب حاسد.
أحمد الطراونة؛
رفقَتهُ في الغربة كانت مروجاً من ذكريات، بسطة المرج الكركية، وعنق أبو حمور (المكان) الذي يُطلّ منه حابس....وهل في الكون مثل حابس؟!
حابس....الذي رتّل ذات وجع هاشمي نبيل من منكم رأى الحسن وحابس يدمعان عروبة في حضرة الحسين؟...إني رأيتهما، ولعلي أفاخر بهذا الشرف حتى ألاحق أحمد فألحقه....قال حابس: (شو بدي أقول يا مولاي لرجال الكتيبة الرابحة لما نلتقي في الآخرة؟).
آخ يا وجعي المقاتل، ليس سهلاً أن تكون كركياً، وأصعب من السهل كثيراً إن عرفت رجالاً من الكرك................
يا رب الكرك!!...ارحم عبدك أحمد الطراونة، فوالله ما خلق الدعاء النبيل إلا له.
كم أحبك يا أيها الطيّب البسيط كسلسبيل عين سارة!!