مشاريع بـ (50) مليون دينار نفذها صندوق الطاقة المتجددة في (4) سنوات الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل وفيات الاحد 26-5-2019 الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الملك يرعى احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال .. صور
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2018-12-01 | 01:00 pm

نائب من العيار الثقيل يضغط على الرزاز لتعيين الوزير الاسبق النعيمي في حقيبة "التربية"

نائب من العيار الثقيل يضغط على الرزاز لتعيين الوزير الاسبق النعيمي في حقيبة "التربية"

جفرا نيوز - خاص - علمت جفرا من مصادر مطلعة ان احد النواب الذين لهم وزنهم الثقيل في مجلس النواب ، شن حملة كبيرة بهدف للضغط على رئيس الوزراء عمر الرزاز لتعيين وزير التربية الاسبق تيسير النعيمي في منصب وزير التربية، بعد شغوره اثر استقالة الوزير السابق عزمي محافظة على خلفية حادثة البحر الميت.
و بحسب المصادر المطلعة لجفرا نيوز فإن النائب المخضرم يراوغ الرزاز و يحاول اقناعه بإختيار النعيمي لمنصب وزير التربية ، على الرغم من ان النعيمي كان قد قدم استقالته من منصبه في عام 2009، بعد ان طلب منه رئيس الوزراء الاسبق نادر الذهبي آنذاك تقديم استقالته ، على اثر التقصير في إدارة بعض ملفات الوزارة.
وكان النعيمي قد قدم استقالته من الوزارة بعد ان شعر بأنه اصبح غير قادر على ادارة الوزارة ووجود العديد من الاخطاء و الترهل الإداري والاكاديمي في عهده و عدم كفاءته في إدارة ملف التربية ، فانتهى به الامر الى تقديم الاستقالة و البحث عن حجج واهية لتبرير الاستقالة في ذلك الوقت امام الرأي العام ، حيث علل النعيمي حينها ان استقالته جاءت نظراً لظروفه الصحية حتى يتفرغ للعلاج والراحة مشيرا الى أن آخر فحص طبي قام باجراءه لم يكن مطمئنا وأنه فضل الاستقالة حتى يوازن بين صحته وعمله.
الغريب في الامر ان ذلك النائب يضغط بقوة تجاه اعادة النعيمي للوزارة ، رغم ان النعيمي فضل مسبقاً عدم الاستمرار في منصبه لعدم قدرته على العمل من الناحية الصحية وفقاً لوجهة نظره ، و تدور التساؤلات حول ان كان النعيمي قد حصل على الاعتلال بسبب العارض الصحي الذي نتعرض له اثناء توليه منصب وزير التربية بحكومة الذهبي ، فكيف لهذا النائب ان يفكر في الدفع نحو تعيين النعيمي.