تأخر تسليم تقرير لجنة تحقق (الأمانة) بفيضان وسط البلد للأسبوع الجاري العراق يدرس تمديد خط النفط مع الأردن ليصل إلى مصر “الخدمات النيابية” توصي بإنهاء خدمات مدير “الملكية الأردنية” عدم استقرار جوي وفرصة لتساقط أمطار اليوم جدارية للشهيد أبو ليلى في البقعة سياسيون: المبادرة الملكية لدعم الغارمات درس في التكافل الاجتماعي تبرعات الغارمات معفاة من الضريبة صندوق الزكاة يدعم الغارمات بـ250 ألف دينار البطاينة يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات الملك للعراقيين: نحن إلى جانبكم وفاة واصابتان بحادث تدهور بالمفرق الاردن: موقفنا ثابت بان الجولان ارض محتلة مجموع تبرعات دعم الغارمات تجاوز مليونين ونصف دينار وفاة طفل غرقا في الزرقاء مواقع إخبارية ومنصات التواصل تحول مزاحاً سياسياً بين الرفاعي والربيحات إلى اشتباك لفظي الامن : دراسة عدد من حالات الغارمات والمساهمة في تسديد ديونهن مجلس الاعيان يتبرع بعشرة الاف دينار لمساعدة الغارمات دفن شهداء الأردن في نيوزيلندا بالعلم الطراونة ونداء الواجب ولي العهد وأم الشهيد
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأحد-2018-12-09 | 05:21 pm

الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا

الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا

 
جفرا نيوز - بدأت الأمم المتحدة في الأردن الیوم بتسلیم معونات استثنائیة، لمرة واحدة، بهدف تقدیم المساعدة الضروریة المنقذة للحیاة إلى مئات الآلاف من النساء والأطفال والرجال في سوریا.

وستشارك حوالي 369 شاحنة، تحمل أكثر من 11.200 طناً من المساعدات الإنسانیة المختلفة لأكثر من 650.000 شخص، وتعادل الإمدادات اللازمة لمدة شهر واحد في عملیة من المقرر أن تستمر لمدة أربعة أسابیع، عبر معبر جابر / نصیب الحدودي. وتشارك ست وكالات تابعة للأمم المتحدة إضافة لمنظمة دولیة غیر حكومیة في عملیات التسلیم المتتالیة بطریقة إعادة الشحن.

وصرح أندرس بیدرسن، المنسق المقیم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانیة في الأردن، بأن "هذه العملیة اللوجستیة الكبرى هي محاولة للتخفیف من معاناة الشعب السوري،" مؤكداً على أن الأمم المتحدة تثمن كثیراً تعاون السلطات الأردنیة لدعمها الكامل والت ازمها بتحویل هذا الأمر إلى حقیقة على أرض الواقع."

وكانت آخر عملیة تسلیم مساعدات عبر الحدود من الأردن إلى سوریا، بموجب ق ارر مجلس الأمن رقم 2393 في 25 حزیران/یونیو الماضي. ومع استعادة الحكومة السوریة السیطرة على حدودها الجنوبیة في تموز/یولیو، یقع هذا التسلیم الاستثنائي للمساعدات خارج نطاق الولایة التي یمنحها قرار مجلس الأمن السابق.

وتشمل الاحتیاجات الفوریة للسوریین الغذاء والمأوى والمیاه والرعایة الطبیة وسبل العیش والصرف الصحي.

وقال بیدرسن: "نحن نعمل بشكل وثیق مع شركائنا في الأمم المتحدة داخل سوریا لضمان وصول هذه المساعدات إلى من هم في أمس الحاجة إلیها." وتبذل الجهات الفاعلة في المجال الإنساني، ومن بینها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غیر الحكومیة، كل ما في وسعها للوصول إلى نحو 13 ملیون شخص بحاجة للمساعدة في جمیع أنحاء سوریا، من بینهم نحو 6.2 ملیون نازح داخل البلاد، أینما كانوا، في المناطق الخاضعة لسیطرة الحكومة وغیر الخاضعة لسیطرة الحكومة على حد سواء، تماشیاً مع المبادئ الإنسانیة، وهي الحیاد وعدم التحیز والواجب الإنساني المتمثل في إنقاذ الأرواح.