نائب اسبق ينتقد تصريحات العسعس حول تخفيض ضريبة المبيعات : ما اعلنت عنه الحكومة هو استغفال للمواطن توقعات بتساقط الثلوج الثلاثاء على المرتفعات الجبلية فوق 1000 متر وتراكمها في المناطق الجنوبية الاردن في المرتبة السادسة عربيا بين افضل الدول النعيمات : الإقتطاع من موازنة مجالس المحافظات هي خطوة صحيحة ضبط 3 أشخاص بحوزتهم قطع أثرية عرضوها للبيع بمبلغ ثمانية ملايين دينار المخابرات الاسرائيلية تقتحم منزل الشيخ عكرمة صبري وتسدعيه للتحقيق في "القشلة" الاردنيون تخلصوا من (8) ملايين غسالة وثلاجة والكترونيات العام قبل الماضي "المياه": 1,2 مليون م3 دخلت السدود لترفع التخزين الى 36% المئات يعتصمون امام مجلس النواب بعد منعهم من دخوله لاسقاط اتفاقية الغاز (صور) ما هي الرسائل التي حملتها زيارة وزير الخارجية إلى العراق بهذا التوقيت الحساس جدا ؟ وزارة العمل تعلن عن توفر 650 فرصة عمل في القطاع الخاص - تفاصيل "المخابز" تطالب بخفض أسعار الطحين عشائر الاحيوات تعتصم أمام مبنى سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة للمطالبة بحقوقهم (صور - فيديو) القبض على شخص مطلوب بحقه (44) طلباً أمنياً في اربد وفيات الأحد 19-1-2020 استمرار تأثير المنخفض الجوي من الدرجة الثانية اليوم وغدا... وكُتلة هوائية شديدة البرودة الثلاثاء هطولات مطرية تتركز في الشمال ومناطق بالوسط تحذير للاردنيين إعلانات إلكترونية وهمية لرحلات حج مجانية 7 شركات محلية وعالمية تتأهل لمشروع تخزين الطاقة الكهربائية مصادر نيابية: “مقترح القانون” لن يلغي “اتفاقية الغاز”
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
الأحد-2018-12-30 | 02:55 pm

خطأٌ جميل يا جمانة

خطأٌ جميل يا جمانة

جفرا نيوز - أسامة أحمد الازايدة
لعل الله هيأ لكِ وقفةَ عزٍ ما كانت لتُتاح لأي من يركب بمركب الحكومة ؛ فالعلم الصهيوني يُداس كلَّ يوم في مدخل مجمع النقابات منذ سنوات دون ان يستفز الصهاينة والمتصهينين ، لكنها رمزية (اضعف الايمان ) التي نتمسك بها ويتوجب على كل حرِّ أن يورثها ابناءه .
اكاد اجزم انها غير مقصودة لكنها اصبحت وقفة عز فلا تعتذري عنها....وما أراه في هذا الموقف ليس إحراجاً دبلوماسياً بل قد يكون رسالة تفيد – ولو بخلاف الواقع- ان سلوك افراد الحكومات ليس بالضرورة ان يكون اصمّاً ابكماً لا يفكر الا في اطار قدسي لوادي عربة ؛ تلك الاتفاقية التي تشبه عقد زواج عرفي محدد المدة وهي هكذا في ذهن معظمنا وفي العقل الباطن لجميعنا وليس فقط معظمنا , كما هي فرصة للدبلوماسية الأردنية لتبدي ان ذهنيةالحكومات ليست مستنسخة من ذات العقلية التي أبرمت اتفاقية السلام و انها قد تعبر احيانا عن الذهن الشعبي .
فان لم تكن مقصودة فاعتبريها مقصودة وتلك فرصة لتكرّسي عرفاً دبلوماسياً يُخرج وادي عربة من القدسية ، فلطالما سمعنا وزراء صهاينة يتوعدوننا ويشتموننا دون ان يحفلوا بإتفاقيات السلام, ولا تحسِبي كم بقي لك من عمر وزاري فكما قيل ويقال دوماً فالحياة كلها وقفة عز فقط.