وفاة طفل دهسا في الكرك حماد : وثائق اللجوء السورية سارية لنهاية العام مدينة الأثاث: مشروع ابتكاري وطني تنموي وفرصة واعدة للاستثمار صحفيو وموظفو "الرأي" يحتجون على عدم استلام رواتبهم منذ شهور إغلاق مشغل لتصنيع مواد تنظيف غير مرخص في عين الباشا تحذير جديد من الأمن العام حول حرائق المركبات وفيات الاحد 5-7-2020 وزير العمل ينفي اعتراض مركبته في إربد انخفاض على الحرارة الأحد ضبط معتدين على كوادر طبية في البشير عبيدات: يجب إيجاد بروتوكول يعالج فتح المطارات بدء عودة (92) معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل عبر دفعات تسجيل (38) حالة حرمان لطلبة التوجيهي "تنوعت بين استخدام الهاتف وقصاصات الورق" الأمراض السارية: توزيع (500) أسوارة إلكترونية للحجر المنزلي 3 اصابات بكورونا في الأردن من الخارج و6 حالات شفاء الإفتاء: صلاة الجماعة "حرام" على مصابي كورونا بدء استخدام الإسوارة الإلكترونية في الحجر المنزلي اليوم دراسة لجدوى مشروع بسترة حليب الإبل في المفرق اكثر من 6 الاف شاب وشابة يشاركون في معسكرات الحسين للعمل والبناء الرقمية 2020 "مجلس رؤساء كنائس الأردن" يستنكر الخطوات الإسرائيلية الأحادية
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
الأحد-2018-12-30 | 02:55 pm

خطأٌ جميل يا جمانة

خطأٌ جميل يا جمانة

جفرا نيوز - أسامة أحمد الازايدة
لعل الله هيأ لكِ وقفةَ عزٍ ما كانت لتُتاح لأي من يركب بمركب الحكومة ؛ فالعلم الصهيوني يُداس كلَّ يوم في مدخل مجمع النقابات منذ سنوات دون ان يستفز الصهاينة والمتصهينين ، لكنها رمزية (اضعف الايمان ) التي نتمسك بها ويتوجب على كل حرِّ أن يورثها ابناءه .
اكاد اجزم انها غير مقصودة لكنها اصبحت وقفة عز فلا تعتذري عنها....وما أراه في هذا الموقف ليس إحراجاً دبلوماسياً بل قد يكون رسالة تفيد – ولو بخلاف الواقع- ان سلوك افراد الحكومات ليس بالضرورة ان يكون اصمّاً ابكماً لا يفكر الا في اطار قدسي لوادي عربة ؛ تلك الاتفاقية التي تشبه عقد زواج عرفي محدد المدة وهي هكذا في ذهن معظمنا وفي العقل الباطن لجميعنا وليس فقط معظمنا , كما هي فرصة للدبلوماسية الأردنية لتبدي ان ذهنيةالحكومات ليست مستنسخة من ذات العقلية التي أبرمت اتفاقية السلام و انها قد تعبر احيانا عن الذهن الشعبي .
فان لم تكن مقصودة فاعتبريها مقصودة وتلك فرصة لتكرّسي عرفاً دبلوماسياً يُخرج وادي عربة من القدسية ، فلطالما سمعنا وزراء صهاينة يتوعدوننا ويشتموننا دون ان يحفلوا بإتفاقيات السلام, ولا تحسِبي كم بقي لك من عمر وزاري فكما قيل ويقال دوماً فالحياة كلها وقفة عز فقط.