التنمية تمنح صلاحيات تراخيص مراكز الاشخاص ذوي الاعاقة النهارية للتربية والتعليم وفاة سبعينية اثر صعقة كهربائية بدير علا تعرض متهم بقضية الدخان لـ "نوبة قلبية" واستئناف الجلسة ..تفاصيل (50) محامياً يؤدون اليمين القانونية أمام وزير العدل (أسماء) ارتفاع عدد زوار المواقع الاثرية من السياح الاجانب الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز بحضور (24) وزير خارجية أوروبي.. الصفدي يشارك في اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي زواتي: 12 الف اسرة ستستفيد من مشروع أنظمة الخلايا الشمسية خلال العام الحالي بالأسماء.. دعوة (509) مرشحين لإستكمال اجراءات التعيين بوظيفة معلم اجواء معتدلة حتى الخميس تخفيض أسعار (130) صنفًا دوائيًا.. تفاصيل دعم ملكي وثقة بالشباب.. ترفعون الرأس وفيات الثلاثاء 18-6-2019 توجه لهيكلة (الضمان الاجتماعي) ارتفاع تصدير سيارات المناطق الحرة 50% 1.525 مليار دولار منح أميركية للأردن في 2020 استمرار الأجواء الصيفية المعتدلة بيت عزاء لمرسي في عمّان أول توضيح من الضمان حول إيقاف رواتب تقاعدية مبكرة كيف نعى إسلاميو الاردن الرئيس المصري السابق محمد مرسي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2019-01-02 | 09:41 am

لماذا لا تفرح عائلة "الجنرال"؟.. كان "مشاغبا" وليس "خائناً"

لماذا لا تفرح عائلة "الجنرال"؟.. كان "مشاغبا" وليس "خائناً"

جفرا نيوز-خاص

قانون العفو العام الذي سيخضع لمداولات برلمانية في مؤسسة مجلس الأمة بشقيه نوابا وأعيانا سيبحث في تضييق هامش الاستثناءات التي قررتها الحكومة في النسخة التي أرسلتها إلى البرلمان، ويحاول نواب رفع بعض الاستثناءات من النسخة الحكومية لرفع عدد من سيستفيدون من العفو العام، وفرحته التي ستطال عشرات آلاف المنازل الأردنية، مع إثارة سؤال مشروع وقانوني يجب أن يُوضَع على طاولة النواب.
تستثني النسخة الحكومية من مشروع القانون السجناء الذين أخلوا بواجباتهم الوظيفية، وهذا النص بالضرورة يشمل مدير المخابرات العامة السابق الفريق المتقاعد محمد الذهبي الذي يُعْتقد أنه قضى أكثر من نصف محكوميته، والغاية من محاكمته وسجنه هي إيصال رسالة حازمة بأن من يتجاوز صلاحياته يجب أن يُعاقب، وهذه الرسالة وصلت تماما، فمثلما تتجلى مشروعية العفو العام في "إعطاء فرصة للمذنبين" بألا يعودوا لسلوكياتهم السابقة في قضايا كثيرة، فلماذا لا تعطى فرصة لمن أخطأوا وظيفيا، وقضوا فترة طويلة من محكومياتهم.
لا يمكن الدفاع أبداً أن التهم التي ارتكبها الفريق المتقاعد الذهبي، وأيدها القضاء الأردني بجميع درجاته، لكن يمكن القول إن أفعال الذهبي وهي غير مقبولة أبداً كانت محصورة في خانة "المشاغبة والطمع"، فالشغب السياسي والأمني الذي مارسه محمد الذهبي كان معلوما منذ سنوات طويلة، لكن أحدا في الأردن يمكنه القول إن محمد الذهبي كان "خائناً"، أو أنه فرّط بالأمن الوطني، أو أنه لم يقض أيام طويلة في مكتبه لا يرى أفراد عائلته صونا للوطن، ولمنجزاته، فالسؤال الوطني المشروع لماذا لا يشمل قانون العفو العام عائلة الفريق المتقاعد الذهبي؟.