تعليق دوام المدارس الخميس .. ولا تغيير على موعد امتحان التوجيهي آل ثاني يستقبل سمير المبيضين.. ماذا جرى الامن يعلن حالة الطرق حتى الساعة الثامنة مساءا - تفاصيل قرارات مجلس الوزراء - تفاصيل التربية: لا تغيير على مواعيد امتحان التوجيهي غدا الخميس جامعات تعلق دوامها الخميس وأخرى تقرر تأخيره - تحديث بدء تساقط الثلوج في مختلف مناطق المملكة تاخير دوام البنوك للساعة العاشرة الخميس إرتفاع عائدات الدخل السياحي إلى 5.3 مليار دولار تأخير دوام المؤسّسات الحكوميّة غداً حتى العاشرة صباحاً البلوشي سفيراً للامارات لدى الأردن المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر إرادة ملكية بنقل واعتماد سفراء (أسماء) احالة موظفين حكوميين الى التقاعد (اسماء) الشحاحده : الاحتفال بيوم الشجرة يرتبط بمفهوم الوطنية والانتماء تعيينات وترفيعات في الديوان الملكي (أسماء) الارصاد الجوية لجفرا : ثلوج في عمان و تتراكم شمال وجنوب المملكة الليلة .. تفاصيل و أسماء الامن يحذر ويطلب من المواطنين اخذ أقصى درجات الحيطة على الطرق الحكومة تخفض أسعار الخس والفجل والكلمنتينا والنحل ورب البندورة واصناف اخرى مشعوذ يحتال على أردنية بـ 15 ألف دينار
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2019-01-02 | 09:41 am

لماذا لا تفرح عائلة "الجنرال"؟.. كان "مشاغبا" وليس "خائناً"

لماذا لا تفرح عائلة "الجنرال"؟.. كان "مشاغبا" وليس "خائناً"

جفرا نيوز-خاص

قانون العفو العام الذي سيخضع لمداولات برلمانية في مؤسسة مجلس الأمة بشقيه نوابا وأعيانا سيبحث في تضييق هامش الاستثناءات التي قررتها الحكومة في النسخة التي أرسلتها إلى البرلمان، ويحاول نواب رفع بعض الاستثناءات من النسخة الحكومية لرفع عدد من سيستفيدون من العفو العام، وفرحته التي ستطال عشرات آلاف المنازل الأردنية، مع إثارة سؤال مشروع وقانوني يجب أن يُوضَع على طاولة النواب.
تستثني النسخة الحكومية من مشروع القانون السجناء الذين أخلوا بواجباتهم الوظيفية، وهذا النص بالضرورة يشمل مدير المخابرات العامة السابق الفريق المتقاعد محمد الذهبي الذي يُعْتقد أنه قضى أكثر من نصف محكوميته، والغاية من محاكمته وسجنه هي إيصال رسالة حازمة بأن من يتجاوز صلاحياته يجب أن يُعاقب، وهذه الرسالة وصلت تماما، فمثلما تتجلى مشروعية العفو العام في "إعطاء فرصة للمذنبين" بألا يعودوا لسلوكياتهم السابقة في قضايا كثيرة، فلماذا لا تعطى فرصة لمن أخطأوا وظيفيا، وقضوا فترة طويلة من محكومياتهم.
لا يمكن الدفاع أبداً أن التهم التي ارتكبها الفريق المتقاعد الذهبي، وأيدها القضاء الأردني بجميع درجاته، لكن يمكن القول إن أفعال الذهبي وهي غير مقبولة أبداً كانت محصورة في خانة "المشاغبة والطمع"، فالشغب السياسي والأمني الذي مارسه محمد الذهبي كان معلوما منذ سنوات طويلة، لكن أحدا في الأردن يمكنه القول إن محمد الذهبي كان "خائناً"، أو أنه فرّط بالأمن الوطني، أو أنه لم يقض أيام طويلة في مكتبه لا يرى أفراد عائلته صونا للوطن، ولمنجزاته، فالسؤال الوطني المشروع لماذا لا يشمل قانون العفو العام عائلة الفريق المتقاعد الذهبي؟.