وزير الداخليه يجري تنقلات كلب ينهش جسد طفلة في الكرك الأردن يتسلم مواطنا احتجزه الاحتلال استكمال سماع شهود قضية الدخان الثلاثاء المعشر: يجب ضبط الإعفاءات الأعيان" يقدم دعما ماليا لمبادرة "سمع بلا حدود بالفيديو - الية تابعة لامانة عمان تهدم جدارا على احدى المركبات اثناء عملها الملكة تتابع سير عمل أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين احتجاز اردني في اسرائيل بعد تسلله عبر الحدود .. والخارجية تتابع الحواتمة : الأردن يتمتع بمنظومة أمنية قادرة على الدفاع عن مصالحه الوطنية الملك يزور قيادة القوات الخاصة السنغافورية ويحضر تمرينا عسكريا التربية: احتساب علامات السؤال الرابع في الفيزياء للعلمي على طريقة الحل وزير الداخلية يوعز بالسير باجراءات اصدار وتجديد جوازات سفر المقدسيين جابر: توجه لهيكلة وزارة الصحة عناب تقدم اوراق اعتمادها لامبراطور اليابان "أتطلع لخدمة وطني الحبيب" الامن يحذر كل من يطفيء مركبته في الطرق العامة ويعطل حركة السير حكومة الرزاز تفقد ثقتها الشعبية .. 60% من المواطنين "الحكومة غير قادرة على تحمل مسؤولياتها" ملف عقود تأمين عاملات المنازل أمام مكافحة الفساد ..تفاصيل سماسرة القبور في وادي السير ! الصايغ يزور أراضي ناعور
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
السبت-2019-01-05 | 07:50 pm

شاكر بن زيد "أمير وشريف".. بلا مناصب أو مواقع

شاكر بن زيد "أمير وشريف".. بلا مناصب أو مواقع


جفرا نيوز|خاص

"الولد سر أبيه"، "الله يرحم أبو شاكر"، "الأصل بِيْونّس"، تلك عبارات اعتاد الشريف شاكر بن زيد ب"ملامحه الخجولة" و"أخلاقه العالية" أن يسمعها كلما ذهب إلى مناسبة داخل وخارج الأردن، مستذكرين السيرة العطرة للأمير المقاتل زيد بن شاكر، فبعد رحيله عن الدنيا ب17 عاما لا يزال دولة أبو شاكر مضرب للمثل في الوطنية والخُلْق ومكارم الرجال، ويبدو أن الشريف شاكر يمضي بخطى ثابتة على سيرة وسمعة والده الراحل، إذ أبقى الإبن نفسا بعيدا عن "وحل السياسة" الذي "لطّخ وأغرق كثيرين".

قبل سنوات طُرِح اسم الشريف شاكر بقوة لتولي منصب رئاسة الحكومة، في محاولة وقتذاك للبحث عن "رجل محترم" ب"سيرة عائلية محترمة"، من دون أن يعلق الرجل بالرفض أو بالقبول أو بالنفي لتلك الترشيحات، وحينما كان يُسْأل عن الأمر في مجالسه الخاصة كان يجيب بكلمات قصيرة ومقتضبة بأن المناصب تكليف لا تشريف، وأنه لم يسع لأي منصب أبدا حتى عندما كان والده في أرفع مواقع المسؤولية، لكنه يستدرك بوطنية لا تنقصه: "عند الواجب الوطني أنا جندي ملتزم".

يُحسب للشريف شاكر الذي بات "أميرا بسيرته العطرة والحيادية"، أنه لم يستفد من مناصب والده، وأنه لم يذهب إلى أي مسؤول أردني طالبا منه المساعدة لإرتقاء المناصب، كما أن الشريف شاكر تعلم من والده أن المناصب تُقبَل حينما تعرض فقط، ومن غير المقبول السعي إليها، علما أن الشريف شاكر يمتلك قدرات إدارية لافتة، وأنه يبدو أكثر احترافا على صعيد الإدارة من العديد الذين هبطوا على المناصب بالباراشوات في السنوات الأخيرة.

شاكر بن زيد "شريف نسباً".. وأمير بمحبة الناس الذين يتحلقون حوله كلما ظهر في مناسبة، ومحاولا كتم حيائه الذي يمنعه من أن يقول لمحبيه الذين يغرقوه بالثناء والمديح: "كفى".