الامن يعلن حالة الطرق حتى الساعة السابعة مساءا - تفاصيل قرارات مجلس الوزراء - تفاصيل التربية: لا تغيير على مواعيد امتحان التوجيهي غدا الخميس جامعات تعلق دوامها الخميس وأخرى تقرر تأخيره - تحديث بدء تساقط الثلوج في مختلف مناطق المملكة تاخير دوام البنوك للساعة العاشرة الخميس إرتفاع عائدات الدخل السياحي إلى 5.3 مليار دولار تأخير دوام المؤسّسات الحكوميّة غداً حتى العاشرة صباحاً البلوشي سفيراً للامارات لدى الأردن المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر إرادة ملكية بنقل واعتماد سفراء (أسماء) احالة موظفين حكوميين الى التقاعد (اسماء) الشحاحده : الاحتفال بيوم الشجرة يرتبط بمفهوم الوطنية والانتماء تعيينات وترفيعات في الديوان الملكي (أسماء) الارصاد الجوية لجفرا : ثلوج في عمان و تتراكم شمال وجنوب المملكة الليلة .. تفاصيل و أسماء الامن يحذر ويطلب من المواطنين اخذ أقصى درجات الحيطة على الطرق الحكومة تخفض أسعار الخس والفجل والكلمنتينا والنحل ورب البندورة واصناف اخرى مشعوذ يحتال على أردنية بـ 15 ألف دينار القبض على أردني يعرض تماثيلا اثرية للبيع بـ 4 ملايين دينار "تفاصيل " الحسين الأمير "سر أبيه".. وكثير من جدّه
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2019-01-05 | 09:10 pm

خطأ التربية في البادية الشمالية مؤشر خطر على مستوى إدارة التوجيهي

خطأ التربية في البادية الشمالية مؤشر خطر على مستوى إدارة التوجيهي

جفرا نيوز ـ شادي الزيناتي

شهدت منطقة الباديه الشماليه ارتباكا عاما  داخل قاعات الثانويه العامة اليوم السبت في أولى ايام امتحانات الثانويه العامه ، وحسبما تداول عديد الطلبة والمختصون فانه تم توزيع اوراق مبحث الرياضيات للفرع العلمي على طلبة الفرع الادبي وبالعكس، ولم يتم اكتشاف هذا الخطأ الفادح الا بعد مرور ساعه ونصف على عقد الامتحان !!

المعلومات التي وصلت تشير إلى ان نفس الخطأ تكرر في مديريات اخرى مثل الطفيله وغيرها ما يؤكد جليا ان هذا الأمر ماهو الا تخبط في ادارة ملف "التوجيهي" من قبل الوزارة والقائمين عليها، والعمل غير المنظم في الميدان وداخل القاعات بسبب سوء اختيار رؤساء القاعات والمراقبين وعدم خبرتهم وعدم التخطيط المسبق والعمل المنظم والمسؤول من قبل المسؤولين.

هذا الخلل الكبير يكشف تدني مستوى الادارة التربوية في التعامل مع امتحان الثانويه العامة وانعدام العمل الرقابي لمتابعة سير الامتحانات.

فوزارة بحجم التربية والتعليم ما زالت تخلو من وزير تربوي قوي يدير دفتها منذ اشهر ،ما سينتج عنه من كل بد ارتباك في العمل  وبلبلة لامتحان هو بالاصل الموروث الاردني الذي نتباهى به  بين دول المنطقه المجاورة لقوته ومصداقيته.

فمن غير المعقول المستوى المتدني الذي وصلت اليه امتحانات الثانويه العامه لانعدام كفاءات تدير هذا الملف ما سيؤدي حتما الى الريبه والشك في مصداقيته،  اضافه الى اضاعة الوقت على الطلبه وتركهم في حيرة بسبب استبدال الاسئله حتى لو تم معالجة الامر والذي بالاصل يصعب اصلاحه ومعالجته بعد مضي ساعة ونصف على الامتحان !!

فمالذي يحصل ومن يتحمل مسؤولية هذه الواقعة ، وهل بات مستقبل ابنائنا الطلبة في مهب الريح ؟