حماية المستهلك: مستمرون في الدعوة لمقاطعة ألبان المصانع ضبط (95) مروجا واسلحة وعملات مزيفة بحملة امنية (صور) التعليم العالي تعلن الحد الادنى للمعدلات شامـان ... احتـرق منزلـه بالكامـل ويعيـش اوضاعا مأساوية صعبة الأردن ..(%36) من مرضى السرطان تقل أعمارهم عن (50 عاما) ..تفاصيل درجات الحرارة ترتفع في المملكة اليوم وغدا ..والأرصاد تحذر الأردنيين ..تفاصيل توقع تثبيت أسعار المحروقات نهاية الشهر الحالي ..تفاصيل وفاة طفل واصابة سيدة بحادث دهس في البلقاء الرزاز وفريقه الاقتصادي في العقبة غدا الثلاثاء مغادرة الفوج الأول من الحجاج الأردنيين الجمعة وفيات الاثنين 22-7-2019 تعرف على موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك افعى "فلسطين" تداهم منزلا في الطفيلة الأرصاد تحذر من التعرض لشمس الاثنين كوشنر يزور الأردن نايف بخيت يا دوله الرئيس ... لا إنجازات العودات: لن نقبل بمصادرة حق المواطن باقتناء السلاح المرخص السقاف : ارتفاع موجودات صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي خلال النصف الاول من عام 2019 قتل والدته الخمسينية خنقا والامن يكشف التفاصيل ويقبض على الفاعل تشكيلات إدارية بصفوف الحكام الاداريين في وزارة الداخلية - (أسماء)
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2019-01-05 | 09:10 pm

خطأ التربية في البادية الشمالية مؤشر خطر على مستوى إدارة التوجيهي

خطأ التربية في البادية الشمالية مؤشر خطر على مستوى إدارة التوجيهي

جفرا نيوز ـ شادي الزيناتي

شهدت منطقة الباديه الشماليه ارتباكا عاما  داخل قاعات الثانويه العامة اليوم السبت في أولى ايام امتحانات الثانويه العامه ، وحسبما تداول عديد الطلبة والمختصون فانه تم توزيع اوراق مبحث الرياضيات للفرع العلمي على طلبة الفرع الادبي وبالعكس، ولم يتم اكتشاف هذا الخطأ الفادح الا بعد مرور ساعه ونصف على عقد الامتحان !!

المعلومات التي وصلت تشير إلى ان نفس الخطأ تكرر في مديريات اخرى مثل الطفيله وغيرها ما يؤكد جليا ان هذا الأمر ماهو الا تخبط في ادارة ملف "التوجيهي" من قبل الوزارة والقائمين عليها، والعمل غير المنظم في الميدان وداخل القاعات بسبب سوء اختيار رؤساء القاعات والمراقبين وعدم خبرتهم وعدم التخطيط المسبق والعمل المنظم والمسؤول من قبل المسؤولين.

هذا الخلل الكبير يكشف تدني مستوى الادارة التربوية في التعامل مع امتحان الثانويه العامة وانعدام العمل الرقابي لمتابعة سير الامتحانات.

فوزارة بحجم التربية والتعليم ما زالت تخلو من وزير تربوي قوي يدير دفتها منذ اشهر ،ما سينتج عنه من كل بد ارتباك في العمل  وبلبلة لامتحان هو بالاصل الموروث الاردني الذي نتباهى به  بين دول المنطقه المجاورة لقوته ومصداقيته.

فمن غير المعقول المستوى المتدني الذي وصلت اليه امتحانات الثانويه العامه لانعدام كفاءات تدير هذا الملف ما سيؤدي حتما الى الريبه والشك في مصداقيته،  اضافه الى اضاعة الوقت على الطلبه وتركهم في حيرة بسبب استبدال الاسئله حتى لو تم معالجة الامر والذي بالاصل يصعب اصلاحه ومعالجته بعد مضي ساعة ونصف على الامتحان !!

فمالذي يحصل ومن يتحمل مسؤولية هذه الواقعة ، وهل بات مستقبل ابنائنا الطلبة في مهب الريح ؟
 
ويكي عرب