حماية المستهلك: مستمرون في الدعوة لمقاطعة ألبان المصانع ضبط (95) مروجا واسلحة وعملات مزيفة بحملة امنية (صور) التعليم العالي تعلن الحد الادنى للمعدلات شامـان ... احتـرق منزلـه بالكامـل ويعيـش اوضاعا مأساوية صعبة الأردن ..(%36) من مرضى السرطان تقل أعمارهم عن (50 عاما) ..تفاصيل درجات الحرارة ترتفع في المملكة اليوم وغدا ..والأرصاد تحذر الأردنيين ..تفاصيل توقع تثبيت أسعار المحروقات نهاية الشهر الحالي ..تفاصيل وفاة طفل واصابة سيدة بحادث دهس في البلقاء الرزاز وفريقه الاقتصادي في العقبة غدا الثلاثاء مغادرة الفوج الأول من الحجاج الأردنيين الجمعة وفيات الاثنين 22-7-2019 تعرف على موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك افعى "فلسطين" تداهم منزلا في الطفيلة الأرصاد تحذر من التعرض لشمس الاثنين كوشنر يزور الأردن نايف بخيت يا دوله الرئيس ... لا إنجازات العودات: لن نقبل بمصادرة حق المواطن باقتناء السلاح المرخص السقاف : ارتفاع موجودات صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي خلال النصف الاول من عام 2019 قتل والدته الخمسينية خنقا والامن يكشف التفاصيل ويقبض على الفاعل تشكيلات إدارية بصفوف الحكام الاداريين في وزارة الداخلية - (أسماء)
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الإثنين-2019-01-07 | 12:34 am

عاطف الطراونة.. الأداء الذي "يُبْهِر ويُؤلم" كثيرين

عاطف الطراونة.. الأداء الذي "يُبْهِر ويُؤلم" كثيرين


جفرا نيوز|خاص

حينما اعتلى منصة رئاسة مجلس النواب عام 2013 آتيا من مما تسميه النخب العمّانية وقتذاك "الصفوف الخلفية"، لم يكن يتوقع أشد المتفائلين أن يُكْمِل دورة برلمانية واحدة وهورئيس للبرلمان، إذ أنه منذ تأسيس البرلمان الأردني كان عاطف الطراونة هو أول رئيس له لا يأتي من رحم الحكومات الأردنية أو رئاساتها، إذ لم يسبق له أن شغل منصبا وزاريا، إذ تعرض الطراونة لمضايقات سياسية، وتحرشات برلمانية لإنهاء تجربته بسرعة، لكن الرجل دخل عامه السادس وهو رئيس للبرلمان، وقد أقنع الجميع القصر والحكومة والبرلمان والشارع، أنه نال رئاسة يستحقها.

وازن عاطف الطراونة الذي تحول إلى "خبير برلماني" بين معطيات ومسارات رسمت تجربته في رئاسة برلمانات لم تأت تركيباتها منسجمة أو متناغمة، مثلما لم تأت حكومات على هوى البرلمان طيلة السنوات القليلة الماضية، وهو أمر ضاعف من حجم المسؤولية السياسية التاريخية التي ألقتها الدولة على أكتاف عاطف الطراونة، الذي أجاد السباحة متحاشيا شِرَكاً نُصِبت له بعناية ل"قنصه سياسيا" لكن الرجل الذي ينسب له عارفوه كثيرا من "التدين والشهامة والفزعة والأخلاق" كان ينجو دائما ممن آلمهم بأدائه السياسي الذي لم يرتج شعبوية زائفة ومزورة.

ومثلما آلم الطراونة بأدائه ساسة سرعان ما كشفتهم الأيام والأحداث، فإن الطراونة قد أبهر بالأداء السياسي ذاته الرشيق والمتزن، أوساط كثيرة داخل وخارج الأردن، بل أن مسؤولا عربيا قال ذات أمسية سياسية عن الطراونة أن "رئاسته لحكومة أردنية" تأخرت كثيرا، فهو يمتلك قدرات سياسية مؤثرة، وهو أول رئيس برلمان أردني يواجه هذا الكم من المشاكل والتعقيدات ويُجيد السباحة بين تياراتها وأمواجها العالية.
ويكي عرب