مشاريع بـ (50) مليون دينار نفذها صندوق الطاقة المتجددة في (4) سنوات الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل وفيات الاحد 26-5-2019 الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الملك يرعى احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال .. صور
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الأربعاء-2019-01-09 | 12:58 pm

المسلماني : الأحزاب هي الرافعة الحقيقية للعمل السياسي

المسلماني : الأحزاب هي الرافعة الحقيقية للعمل السياسي

جفرا نيوز - توجه النائب السابق أمجد المسلماني بالشكر من أمين عام حزب النداء وأعضاء الحزب على ثقتهم الغالية بتسميته رئيسا لحزب النداء.
وقال المسلماني أنه لم يكن بعيدا عن أفكار الحزب الوسطية والتي يؤمن بها وسيعمل وبالتعاون مع كافة أعضاء الحزب على تطوير الحزب والانتقال لمرحلة جديدة في مسيرة حزب النداء.
وأكد المسلماني على أنه قد قبل برئاسة الحزب استجابة لتوجيهات جلالة الملك لتفعيل دور الأحزاب وزيادة نشاطها على الساحة الاردنية إضافة انه يحمل رؤية واضحة وبرنامج محدد المعالم ينوي تنفيذه خلال فتره محدودة تهدف إلى أن يصبح الحزب من أكثر الأحزاب تأثيرا وفقا لبرنامج عمل وطني واضح.
واضاف المسلماني انه وخلال الفتره المقبلة سيعمل على توظيف كافة خبراته وتواصله مع المواطنين لتشجيعهم على الانخراط في العمل الحزبي والذي للأسف يعاني من ازدحام شديد في عدد الأحزاب وعدم وجود برامج محددة لديها وضعف واضح في القدرة على إقناع الناس بجدية وجدوى الانضمام لأي حزب وهي مشاكل كبيرة تواجه الأحزاب يجب التنبه لها ومعالجتها.
وأكد على أنه يسعى إلى أن يودي وجوده في الحزب إلى تطوير عمل الحزب وتفعيل نشاطه وفق برنامج سياسي واقتصادي بحيث يتم وضع خطة لكل قطاع اقتصادي من قبل المختصين بصورة يمكن تقديمها للجهات المعنية إضافة إلى ان وجوده في الحزب سيشكل فرصه لدعوة قاعدته الشعبية من ابناء الوطن المتهمين بالعمل الحزبي خاصة من قطاع الشباب والمرأة الى الانضمام للحزب.
واشار المسلماني إلى أن الحزب يجب أن لا يقتصر دوره على تقديم برنامج عمل سياسي وأن المهم الآن أن يكون لدى الأحزاب خطط وبرامج اقتصادية تطرحها وتقدمها للمواطنين حتى يشعر المواطن أن الأحزاب فعلا تهتم بحياة الناس ولا تسعى فقط لمسميات لا جدوى منها.