(25) الف مشترك يتقدمون لامتحان شتوية التوجيهي يوم غد الأمن العام ينشر تفاصيل العثور على جثة مطلوب في بركة زراعية بدير علا العثور على جثة شقيق نائبة داخل بركة ماء في دير علا لجنة الأسرى اليمنية تختتم اجتماعاتها في الأردن العثور على جثة المواطنة الاردنية المفقودة في اسطنبول ..والخارجية تتابع - تفاصيل الصفدي من بيروت: لبنان اكثر من حليف للأردن الأردن يدين قيام سلطات الاحتلال بنصب أعمدة خشبية وهياكل بالقرب من الحائط الغربي للمسجد الأقصى لماذا شكر والد الأسير سليمان الخارجية الاردنية ؟ - تفاصيل "الجمعة" طقس بارد وغائم نهاراً..وتشكل الصقيع والانجماد ليلاً لجنة بين نقابتي المقاولين الأردنية والسورية تفاصيل المباحثات اليمنية في الأردن طقس بارد وغائم نهاراً.. وتشکل الصقیع والانجماد لیلا وزير الاوقاف يوعز لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق شركات عمرة نقلت مواطنين بحافلات مخالفة الفوترة تنهي التهرب الضريبي في القطاع الطبي .. 900 مليون دينار تضيع على الخزينة سنويا العفو العام على جلسة النواب الاثنين الوزير الأسبق عماد فاخوري ينضم لمؤسسة بمجموعة البنك الدولي المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدرات إسحاقات تتفقد أطفال مؤسسة الحسين الاجتماعية بزيارة مفاجئة الأردن يلاقي فيتنام بالدور الثاني سمو ولي العهد في القويرة لتقديم واجب العزاء بالشيخ حسين عودة النجادات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-01-10 | 10:39 am

بعد فضيحة الصوامع والإخفاقات المتتالية هل يقدم الشريدة استقالته من سلطة العقبة ؟

بعد فضيحة الصوامع والإخفاقات المتتالية هل يقدم الشريدة استقالته من سلطة العقبة ؟

جفرا نيوز - رصد - شن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً لاذعاً على رئيس سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة ، نتيجة توالي اخفاقاته في إدارة سلطة العقبة خصوصاً بعد الإخفاق الاخير بتفجير الصوامع القديمة والتعاقد مع شركة لا تمتلك الخبرة الكافية.

الشريدة اصبح تحت مرمى النار والهجوم الشعبوي ، رفضاً لسوء إدارته التي جلبت المزيد من الخسائر المالية وتزايد الاعباء وعدم المقدرة على التحكم والسيطرة بمقدرات العقبة واموال اهلها التي وضعت بين يديه بصفته رئيساً لسلطة العقبة ، حيث بدأت الاصوات تتعالى للمطالبة بإستقالة الشريدة من منصبه لحفظ ماء الوجه و تجنب المزيد من الإخفاقات و السقطات المدوية المتتالية.

فضيحة فشل تفجير الصوامع ادت الى فتح جبهات على الشريدة الذي حاول تبرير موقفه بطريقة غير مقنعة ورمي الحمل على الشركة التركية المعنية بالتفجير الفاشل الذي لم يحصل اصلاً بسبب سوء التعامل مع الموقف ، مما خلق ازمة كبيرة و حالة من الاستياء في الشارع العقباوي الذي كان عدد من ابناءه قد خرجوا بمسيرات قبل ايام تطالب بالإطاحة بالشريدة لعدم قيامه بواجبه على اكمل وجه واستمرار الهدر المالي امام اعين اهالي العقبة و ضخ الملايين هنا وهناك دون اي مسوغات قانونية.