إحالات عدد من الضباط الى التقاعد في الامن العام - أسماء بالصور..الأمن العام يحقق أمنية طفل ..تفاصيل انحسار الموجة الحارة عن المملكة اليوم.. تفاصيل تنقلات وتعيينات مدعين عامين في الأمن العام - أسماء وفيات الخميس 27-6-2019 (التعليم العالي) تعلن جميع مواعيد إجراءات القبول الجامعي انتخاب الأمير فيصل عضواً في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية خطأ طبي يدفع طالب في الثانوية العامة لاختراع "جراح آلي" سلطة العقبة تقرر وقف العمل وقت الظهيرة الملك لـ ابن زايد: كتفا لكتف تعيين الفئة الثالثة بالشركات المملوكة للحكومة عن طريق ديوان الخدمة (مسميات) القبض على مطلوب صدم رقيب سير في الزرقاء عطوة اعتراف بمقتل حدث البقعة محمد بن زايد: علاقتنا بالأردن متجذرة إصابة شاب وفتاة باعيرة نارية باربد والأمن يستنفر الملك يغادر أرض الوطن إلى الإمارات الضريبة : الاحد اخر موعد لاعفاء الغرامات الملك: موقف الأردن ثابت تجاه القضية الفلسطينية ..ولا واسطة بتطبيق القانون الأمن: اشد الاجراءات بحق مطلقي النار وحاملي السلاح وفاة منفذ جريمة "المستشفى الإيطالي" في الكرك
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2019-01-10 | 02:51 pm

الزميل المحارمة يكتب لجفرا كلمات مؤثرة بعد انتهاء عمله رئيساً للتحرير

الزميل المحارمة يكتب لجفرا كلمات مؤثرة بعد انتهاء عمله رئيساً للتحرير

جفرا نيوز - كتب الزميل الصحفي المخضرم عمر المحارمة كلمات مؤثرة ، بعد ان أنهى عمله رئيساً لتحرير جفرا نيوز ، و فيما يلي نص ما كتبه الزميل المحارمة :
لا يليق أن أكتب كلمة وداع في "جفرا نيوز" فالحقيقة أنني لم أغادرها ولن أغادرها حتى لو انقطعت كل صلات العمل بيني وبينها، فالصلة باتت وجدانية، و بعد خمس سنوات من تجربتي مع جفرا نيوز ومع ناشرها الزميل و الأخ نضال الفراعنة أصبحت جزءا مني ومن حياتي و برنامجي اليومي، الذي أقلب صفحاتها فيه دقيقة بعد أخرى.
أنتقل اليوم مشرفا عاما لـ "جفرا نيوز" تاركا موقع رئاسة التحرير استجابة لشروط قانون المطبوعات و النشر بتفرغ رئيس التحرير، ليرتقي سنام هذا الطود الإعلامي الشامخ صحفي ألمعي وطني مخلص و مثابر ومشهود له بالمهنية و العطاء هو الزميل عصام مبيضين.
قبلت سريعا بالعرض الكريم من الأخ نضال فراعنة لترك رئاسة التحرير و البقاء في موقع آخر –مشرفا عاماً للموقع- لأني لا أحب أن أفك ارتباطي الرسمي بجفرا لأن ارتباطي الوجداني فيها تعمق و نمى في كل يوم عايشت فيه هذا الموقع و تعاملت من خلاله مع إخوة وعزوة، قبل أن يكونوا زملاء، لذلك سيبقى أبو زين و من خلفه سامر و جمال وشادي ومحمد وسيف و سمر في مكانهم ومكانتهم بقلبي إن كنت داخل جفرا أو خارجها.
في "جفرا نيوز" وخلافا لتجربتي الطويلة في الصحافة الورقية عشت الشعور الحقيقي لممارسة النضال الصحفي وكانت المساحة مفتوحة أكثر لأصرخ في كثير من القضايا و الملفات بما لا يتاح لي قوله إلا عبر هذه البوابة الإعلامية التي نمت يوما بعد يوم لتصبح في صدارة المشهد الإعلامي الأردني.
جفرا موئل للمناضلين دفاعا عن الوطن و الأمة حتى و إن اختلفت وجهات نظرهم مع رجال الحكم و الحكومة، و جفرا سندا للمواطنين الذين حملت وتحمل كل يوم همومهم وقضاياهم لتضعها على طاولة صانع القرار.
وجفرا سدٌ منيعٌ دفاعا عن الأردن و قضاياه وعن قيادته، و هي مثالا حيا لترجمة معاني الانتماء و الولاء فعلا و عملا لا قولا وشعارات.

و ستبقى "جفرا" مناراً للصحفيين بما قامت به من جهد، وما أرسته من قواعد في قول الحق في جميع الظروف، رغم انها تعرضت للضغط كثيرا الا انها ظلت صامدة وصابرة لا تلين لها قناة، ولا تغير لها موقف.