الأمن العام ينشر تفاصيل العثور على جثة مطلوب في بركة زراعية بدير علا العثور على جثة شقيق نائبة داخل بركة ماء في دير علا لجنة الأسرى اليمنية تختتم اجتماعاتها في الأردن العثور على جثة المواطنة الاردنية المفقودة في اسطنبول ..والخارجية تتابع - تفاصيل الصفدي من بيروت: لبنان اكثر من حليف للأردن الأردن يدين قيام سلطات الاحتلال بنصب أعمدة خشبية وهياكل بالقرب من الحائط الغربي للمسجد الأقصى لماذا شكر والد الأسير سليمان الخارجية الاردنية ؟ - تفاصيل "الجمعة" طقس بارد وغائم نهاراً..وتشكل الصقيع والانجماد ليلاً لجنة بين نقابتي المقاولين الأردنية والسورية تفاصيل المباحثات اليمنية في الأردن طقس بارد وغائم نهاراً.. وتشکل الصقیع والانجماد لیلا وزير الاوقاف يوعز لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق شركات عمرة نقلت مواطنين بحافلات مخالفة الفوترة تنهي التهرب الضريبي في القطاع الطبي .. 900 مليون دينار تضيع على الخزينة سنويا العفو العام على جلسة النواب الاثنين الوزير الأسبق عماد فاخوري ينضم لمؤسسة بمجموعة البنك الدولي المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدرات إسحاقات تتفقد أطفال مؤسسة الحسين الاجتماعية بزيارة مفاجئة الأردن يلاقي فيتنام بالدور الثاني سمو ولي العهد في القويرة لتقديم واجب العزاء بالشيخ حسين عودة النجادات 149 الفا و289 اسطوانة غاز استهلكها الاردنيون في المنخفض
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-01-10 | 04:49 pm

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

جفرا نيوز|خاص - نضال فراعنة

ما إن تسربت الصورة من منزل جلالة الملك عبدالله الثاني، وهو تسريب تزامن مع تسجيل "النشامى" لهدفهم الثاني في مرمى منتخب سوريا، حتى بدأ الأردنيون يستعيدون بكثافة تلك الصورة التي لم ينتبه إليها كثيرون قبل نحو أسبوع حين توقف "عامل وطن" من وراء زجاج خارجي لأحد المقاهي في عمّان لمتابعة مباراة النشامى أمام منتخب أستراليا، فهذه الصورة وقتذاك لم تسترع انتباه كثيرين، ولم يبادر كثيرون إلى دعوة هذا العامل إلى أحد المقاهي ليحضر المباراة معهم، ويفرح مثلهم، باستثناء رجل واحد كان يجري ترتيبا سريا ليكون خالد الشوملي في حضنه، وفي حضن الوطن، وهو يتابع مع جلالة الملك وسمو ولي العهد مباراة النشامى في منزل الملك.

أصارحكم إنني تأثرت بشدة، ودمعت عيوني وأنا أعيد التدقيق في الصورة أكثر من مرة، وأنا أتابع فرحة عامل الوطن وهو يجلس بين سيد الوطن، وولي عهد "سيدنا" وهم يشربون الشاي وأمامهم شاشة وصحن تسالي، في نادرة ربما لا تتكرر كثيرا حول العالم، وهي قصة على بساطتها تعطي دليلا حاسما أن للملك ملايين الأبناء الذين يشعر بهم جميعا، ويحس بوجعهم وتألمهم، وأنه سيظل قريبا منهم.

الملك يعيش مثلنا تماما –هذا ما ترويه بساطة الصورة"- شاشة من النوع العادي متوفرة في غرف جلوس ملايين الأردنيين، صحن تسالي، وأثاث من النوع العادي، وحلم بسيط حققه الملك لخالد الشوملي الذي يحتفل اليوم بأكثر من مناسبة أغلاها أنه كان شاهدا على أداء راق للنشامى في كأس آسيا، وثانيها أنه تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن الوطنية نوعان، نوع ذلك الذي يستعرضه كثيرون على منصات مواقع التواصل الاجتماعي ك"أقوال بلا أفعال"، وثانٍ "صادق صدوق" يشعر بالأردنيين الشرفاء والأحرار، الذين وضعوا الأردن في قلوبهم وعقولهم رغم محن الحياة، وكان الأردن عندهم "مقراً" وليس "ممراً".

فرحة عامل الوطن الثالثة أنه كان بمعية سيد الوطن، يشرب الشاي معه بلا أي مراسم أو حواجز، وربما شرح للملك كيف أن موسى التعمري كثيراً، فكلاهما يحبون الأردن أكثر من هؤلاء الذين يشتمون البلد ورموزه بحثا عن حفنة "بوستات وبوسات" افتراضية، ويبحثون عن كل ما من شأنه "تيئيس الشباب"، وتنفيرهم عن الوطن الذي نحبه جميعا.