العضايلة في عيد الاستقلال: 74 عاما والأردن يحوّل الصعوبات إلى منجزات الملك يخاطب الأردنيين.. اليوم أجواء ربيعية معتدلة بمعظم مناطق المملكة لثلاثة أيام طقس ربيعي لطيف الإثنين المهندسين الوراثيين: لقاح أردني لكورونا جابر: قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال اربد .. انقاذ مواطن سقط في منحدر جبلي الأمن : القبض على (3) اشخاص تورطوا بسلب صيدليات خلال الايام القليلة الماضية الملك والملكة يقدمان الهدايا لأطفال مركز الحسين للسرطان بمناسبة العيد (صور) الحكومة توضّح بشأن تنقل المواطنين ثاني أيام العيد - التفاصيل تسجيل (4) إصابات بكورونا لسائقي شاحنات قادمين عبر حدود العمري وحالة شفاء واحدة محطة السمرا توضح حول مياه سيل الزرقاء رئيس هيئة الاركان يشارك نشامى القوات المسلحة فرحة العيد الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للتهنئة بعيد الفطر التنقل يوم غد من الـ8 صباحاً حتى الـ7 مساءً، وحركة المركبات لـ "الفردي" محافظ اربد: التزام مثالي بحظر التجول الشامل بمناطق المحافظة والويتها 200 عينة سلبية لمخالطين لطبيب اربد من الكوادر الصحية والمراجعين الأردن يفوز بلقب الدولة ذات النهج الأمثل في احتواء كورونا وزير الصحة في مستشفى الزرقاء الحكومي اول ايام عيد الفطر - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-01-10 | 04:49 pm

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

جفرا نيوز|خاص - نضال فراعنة

ما إن تسربت الصورة من منزل جلالة الملك عبدالله الثاني، وهو تسريب تزامن مع تسجيل "النشامى" لهدفهم الثاني في مرمى منتخب سوريا، حتى بدأ الأردنيون يستعيدون بكثافة تلك الصورة التي لم ينتبه إليها كثيرون قبل نحو أسبوع حين توقف "عامل وطن" من وراء زجاج خارجي لأحد المقاهي في عمّان لمتابعة مباراة النشامى أمام منتخب أستراليا، فهذه الصورة وقتذاك لم تسترع انتباه كثيرين، ولم يبادر كثيرون إلى دعوة هذا العامل إلى أحد المقاهي ليحضر المباراة معهم، ويفرح مثلهم، باستثناء رجل واحد كان يجري ترتيبا سريا ليكون خالد الشوملي في حضنه، وفي حضن الوطن، وهو يتابع مع جلالة الملك وسمو ولي العهد مباراة النشامى في منزل الملك.

أصارحكم إنني تأثرت بشدة، ودمعت عيوني وأنا أعيد التدقيق في الصورة أكثر من مرة، وأنا أتابع فرحة عامل الوطن وهو يجلس بين سيد الوطن، وولي عهد "سيدنا" وهم يشربون الشاي وأمامهم شاشة وصحن تسالي، في نادرة ربما لا تتكرر كثيرا حول العالم، وهي قصة على بساطتها تعطي دليلا حاسما أن للملك ملايين الأبناء الذين يشعر بهم جميعا، ويحس بوجعهم وتألمهم، وأنه سيظل قريبا منهم.

الملك يعيش مثلنا تماما –هذا ما ترويه بساطة الصورة"- شاشة من النوع العادي متوفرة في غرف جلوس ملايين الأردنيين، صحن تسالي، وأثاث من النوع العادي، وحلم بسيط حققه الملك لخالد الشوملي الذي يحتفل اليوم بأكثر من مناسبة أغلاها أنه كان شاهدا على أداء راق للنشامى في كأس آسيا، وثانيها أنه تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن الوطنية نوعان، نوع ذلك الذي يستعرضه كثيرون على منصات مواقع التواصل الاجتماعي ك"أقوال بلا أفعال"، وثانٍ "صادق صدوق" يشعر بالأردنيين الشرفاء والأحرار، الذين وضعوا الأردن في قلوبهم وعقولهم رغم محن الحياة، وكان الأردن عندهم "مقراً" وليس "ممراً".

فرحة عامل الوطن الثالثة أنه كان بمعية سيد الوطن، يشرب الشاي معه بلا أي مراسم أو حواجز، وربما شرح للملك كيف أن موسى التعمري كثيراً، فكلاهما يحبون الأردن أكثر من هؤلاء الذين يشتمون البلد ورموزه بحثا عن حفنة "بوستات وبوسات" افتراضية، ويبحثون عن كل ما من شأنه "تيئيس الشباب"، وتنفيرهم عن الوطن الذي نحبه جميعا.