ارتفاع عدد زوار المواقع الاثرية من السياح الاجانب الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز بحضور (24) وزير خارجية أوروبي.. الصفدي يشارك في اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي زواتي: 12 الف اسرة ستستفيد من مشروع أنظمة الخلايا الشمسية خلال العام الحالي بالأسماء.. دعوة (509) مرشحين لإستكمال اجراءات التعيين بوظيفة معلم اجواء معتدلة حتى الخميس تخفيض أسعار (130) صنفًا دوائيًا.. تفاصيل دعم ملكي وثقة بالشباب.. ترفعون الرأس وفيات الثلاثاء 18-6-2019 توجه لهيكلة (الضمان الاجتماعي) ارتفاع تصدير سيارات المناطق الحرة 50% 1.525 مليار دولار منح أميركية للأردن في 2020 استمرار الأجواء الصيفية المعتدلة بيت عزاء لمرسي في عمّان أول توضيح من الضمان حول إيقاف رواتب تقاعدية مبكرة كيف نعى إسلاميو الاردن الرئيس المصري السابق محمد مرسي ’المحامين‘ تقاضي ’الصيادلة‘ بسبب قرار وقف صرف الأدوية عن منتسبيها انخفاض عجز الموازنة إلى 303.7 مليون دينار في ثلث 2019 نظام معدل لشهادات الأجنبية من مستوى التوجيهي يوقف الاعتراف بالمدارس في غير بلدها الاصلي الضريبة توفر دعماً فنياً لتطبيق الفوترة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأحد-2019-01-12 | 02:04 pm

"المعشر" متردد وينتظر الرزاز .. والقرارات الحكومية "مؤجلة" وتخبط رفَع الدين لـ(40) مليار دولار

"المعشر" متردد وينتظر الرزاز .. والقرارات الحكومية "مؤجلة" وتخبط رفَع الدين لـ(40) مليار دولار

جفرا نيوز - سيف عبيدات - مازالت حكومة الدكتور عمر الرزاز تغرق في وحل الديون الخارجية التي تتزايد بشكل غير مسبوق على المملكة لتصل ما نسبته حوالي (95%) من الناتج المحلي.

الديوان المتراكمة ازدادت بمباركة من رئيس الوزراء عمر الرزاز الذي قام بمفاوضات موسعة و لوحده في واشنطن مع صندوق النقد الدولي لإقناعهم بحصول الاردن على قرض بقيمة مليار و 200 مليون دينار ، حيث وافق البنك الدولي على طلب الرزاز ، مما زاد قيمة الديون الخارجية على الاردن لتصل لحوالي (40) مليار دولار بعد ان كانت حوالي (38) مليار و 700 مليون دولار.

غياب الرزاز في جولته الخارجية ، عطل الكثير من القرارات الحكومية ، حيث بات المعشر متردداً جداً في اتخاذ القرارات الحاسمة و التعيينات في المناصب القيادية ، على الرغم انه هو من ينوب الرزاز اثناء تواجده في الخارج ، فما كان من المعشر إلا ان أجل كل القرارات واللقاءات الحكومية الهامة لحين عودة الرزاز ولكييتخذ قراراً فيها .

تأجيل الحسم في مواضيع عدة ازعج النواب الذين توافدوا الى رئاسة الوزراء لاستيضاح العديد من الامور ، لكن المعشر عول على عودة الرزاز من السفر وانه القرارات بيده ، مما ادى طول انتظار عدة ملفات هامة و وسط حالة من الاستياء لعدم وجود اي متابعات في حال غياب رئيس الوزراء.

التخبط الحكومي إدارياً و مالياً بات واضحاً من خلال القراءات لأداء الحكومة من جهة ، و من جهة اخرى التخبط في التصريحات الاعلامية ، حيث بررت جمانة غنيمات وزيرة الدولة لشؤون الاعلام والاتصال حصول الاردن على القرض من البنك الدولي بأنه من اجل سداد الديوان التي على الاردن ، و يبدو ان الحكومة بدأت بعمل طرق غريبة في سداد الديون بالديون .