طفايلة لبنان يطالبون بالعودة الى بلاد اجدادهم الاردن المعاني: (159209) مشتركاً بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج بأسبوع حريق بمستودعات دائرة الآثار يخلف خسائر كبيرة رئيسة نيوزلندا تجري اتصالاً هاتفياً مع الملك بالصور .. اهالي منطقة الجبل الابيض في الزرقاء : المحافظ والبلدية مقصرون مواطنون يحطمون مكتب مدير عمل "الطفيلة" بعد وعود وهمية بإيجاد وظائف للمتعطلين عن العمل ما هي اسباب عدم امتلاء سدود شمال المملكة .. ؟ "حماية الصحفيين" يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي فرحانة إحباط تهريب 1534 سيجارة وارجيلة الكترونية بقيمة 50 ألف دينار "النقل البري" تحذر المواطنين من استخدام تطبيقات النقل الذكية "غير المرخصة" الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز ماذا قال "الخصاونة" بعد تعيينه مستشاراً للملك لشؤون الاتصال والتنسيق تعديل تعرفة "التكسي العمومي" في العقبة "الضمان": ايقاف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة وفيات الاربعاء 24-4-2019 غنيمات مجدداً : لا نعرف شيء عن صفقة القرن عطلة رسمية للدوائر الحكومية و الرسمية المومني: سأتنحى في حال لم نستطع خدمة ابناء الزرقاء من هي "السلطية" التي درست وزير التربية التعليم الماليزي على نفقتها؟ الزراعة تؤكد على سلامة البطيخ في الاسواق المركزية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2019-01-24 | 12:16 am

ناصر الشريدة والعقبة الخاصة .. ليس بالإمكان أكثر مما كان!

ناصر الشريدة والعقبة الخاصة .. ليس بالإمكان أكثر مما كان!

جفرا نيوز – خاص 
لا نخفي سرا ولا نبوح بجديد حين نؤشر على مكامن الخلل في إدارة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، فالشواهد ظاهرة للعيان للقاصي قبل الداني ولرجل الشارع العادي قبل العارفين ببواطن الأمور والمطلعين.

تقول الحكمة القديمة ان فاقد الشيء لا يعطيه، لكن رئيس سلطة منطقة العقبة الخاصة ناصر الشريدة، يخرج علينا متسلحا ب " سوف" و" داتا شو" و" بريزنتيشن" وبعض اداوت مسؤولي " الديجتال" التي لا تسمن ولا تغني من جوع محاولا صنع انجاز لا يوجد على الأرض ما يعززه من شواهد.

ويبدو ان ستة وعشرين عاما من الخبرة المتراكمة للسيد الشريدة كما تقول نبذة تعريفية عنه على الانترنت لم تسعف الرجل في تحقيق انجاز واحد يشار اليه بالبنان في مدينة العقبة اللهم اذا احتسبنا الفشل في تفجير صوامع العقبة وتحويل الامر الى مادة دسمة للنكتة والسخرية من قبل الأردنيين على وسائل التواصل الاجتماعي.

الأرقام وحدها ليست حجة الا على من يتمترس خلفها، فهي سلاح ذو حدين ، لا يكفي الاستقواء بالإعلام لجعلها ذات قيمة.

 يحق لنا كإعلام ان نتساءل عن البيانات التي أوردها الشريدة في مؤتمره الصحفي وكيف انعكست إيجابا على خزينة الدولة.

 يتحدث الرجل عن تعزيز العقبة مقصدا سياحيا وزيادة في اعداد نزلاء الفنادق وزيادة نسبة المسافرين عبر مطار الملك حسين فضلا عن ارتفاع عدد السفن وزيادة  عدد زوار وادي رم .

 لكن هذا الحديث يتناقض مع ما يتداوله العقباويون من هموم مثل وضع العقبات في وجه المبادرات الإستثمارية الفردية، وأمام عمل المؤسسات الأهلية، التي تخدم المجتمع في العقبة والسعي لتعجيزهم. فضلا عن تخريب جهودهم ومنع تطوير مشاريعهم.
 
نذكر الشريدة ان في عهده كثرت حالات الغرق إهمالا ومات الناس حرقا واختناقا في الميناء ثم يأتي من يقول له لك ترفع القبعات !

ونذكره أيضا ان اهل العقبة باتوا يعتبرون انفسهم غرباء عن المدينة التي بنوها بسواعدهم وعرقهم بعد ان توافد اليها غرباء فاصبحوا فيها سادة.

وللحديث بقية ...