بالصور .. اصحاب مكاتب الاستقدام ينفذون اعتصاماً رفضاً للتعامل السيء من مكتب العمل الملك وولي العهد يزوران "المفرق" ويلتقيان عدد من وجهاء من المحافظة طفايلة لبنان يطالبون بالعودة الى بلاد اجدادهم الاردن المعاني: (159209) مشتركاً بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج بأسبوع حريق بمستودعات دائرة الآثار يخلف خسائر كبيرة رئيسة نيوزلندا تجري اتصالاً هاتفياً مع الملك بالصور .. اهالي منطقة الجبل الابيض في الزرقاء : المحافظ والبلدية مقصرون مواطنون يحطمون مكتب مدير عمل "الطفيلة" بعد وعود وهمية بإيجاد وظائف للمتعطلين عن العمل ما هي اسباب عدم امتلاء سدود شمال المملكة .. ؟ "حماية الصحفيين" يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي فرحانة إحباط تهريب 1534 سيجارة وارجيلة الكترونية بقيمة 50 ألف دينار "النقل البري" تحذر المواطنين من استخدام تطبيقات النقل الذكية "غير المرخصة" الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز ماذا قال "الخصاونة" بعد تعيينه مستشاراً للملك لشؤون الاتصال والتنسيق تعديل تعرفة "التكسي العمومي" في العقبة "الضمان": ايقاف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة وفيات الاربعاء 24-4-2019 غنيمات مجدداً : لا نعرف شيء عن صفقة القرن عطلة رسمية للدوائر الحكومية و الرسمية المومني: سأتنحى في حال لم نستطع خدمة ابناء الزرقاء
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2019-01-24 | 10:25 am

سكجها يكتب: نعتذر للينا عنّاب وعزمي محافظة وهاني الملقي أيضاَ!

سكجها يكتب: نعتذر للينا عنّاب وعزمي محافظة وهاني الملقي أيضاَ!

جفرا نيوز - كتب : باسم سكجها

لسنا نكتب عن التعديل الوزاري، فهو في رأينا لا يرقى إلى كلمة "التعديل”، ولكننا مضطرون لسؤال دولة الرئيس الدكتور عمر منيف الرزاز المحترم: أمّا وقد كان "التعديل” بهذا الشكل، فلماذا لم يأت في يوم قبول استقالة الوزيرة لينا عناب والوزير الدكتور عزمي محافظة، وكان الله بالسرّ عليماً…

لو حصل ذلك يومها، لكان الأمر عادياً، ولكنّه تطلّب عدة أشهر لا لسبب سوى للتباطؤ والتعطيل الحكومي، فقد ظننا أنّ دولة الرئيس الدكتور عمر منيف الرزاز يُعيد دراسة التجربة، وسيقوم بإعادة إنتاج حكومته التي ورث أكثر من نصفها، ولكنّ الظنّ خاب، ويبدو أنّه سعيد بالتجربة، ويعتبر الفريق فريقه.

ضروري، هنا، أن نتقدّم باعتذار للسيدة عنّاب، والدكتور محافظة، لأنّهما راحا ضحيتين لحدث لا علاقة مباشرة لهما به، بل لأنّ المطر انهمر في لحظة، وصار لدينا ضحايا، وبعد أشهر من الحادثة المفجعة، وحتى بعد كلّ تقارير اللجان، فهذا يحدث في كلّ البلاد، بل وفي أكثر تطوّراً.

نعتذر لهما، لأنّهما كانا ضحيتين جديدتين مضافتين لذلك المطر، وأكثر من ذلك فنحن نعتذر لدولة الرئيس السابق الدكتور هاني الملقي لأنّنا تسرّعنا حين أمطرناه باللوم، مع أنّه كان بإمكانه أن يُقدّم ما قدّمه دولة الرئيس الرزاز تماماً، على أنّه كان يقترب من المسائل بطريقة مختلفة، ولكنّ النتائج هي نفسها، مع قليل من عمليات التجميل!

الدكتور الرزاز يحظى باحترام كبير من الجميع، وهذا ما جعل الغالبية الغالبة من الناس تعتقد أنّنا أمام حكومة استثنائية، ولكنّنا وبعد مرور ٢٠٠ يوم نكتشف أنّها حكومة عادية، ولعلّ هذا ما أكّده استطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية حيث (٦٤%) من مستجيبي العينة الوطنية يعتقدون أن الأمور تسير في الاتجاه الخاطئ، وللحديث بقية!