الصبيحي: من أنهت الحكومة خدماته دون الـ 60 يستحق تقاعداً مبكراً قرارات التعليم العالي البطاينة: المرأة الأردنية مُمَّكنَة الحموري: نسعى لتمكين المرأة اقتصاديا الصحة: الأردن خالٍ من فايروس كورونا الجديد الرئيس بوتين يساند البطريرك ثيوفيلوس ويطالب بعدم المساس بعقارات الكنيسة بباب الخليل إمهال الوافدين الحاصلين على (خروج بلا عودة) مهلة لمغادرة المملكة قبل العاشر من الشهر الجاري الملك يبحث هاتفيا مع أخيه ولي عهد أبوظبي العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين والمستجدات الإقليمية ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه وقفة احتجاجية لرفض مناهج كولينز - صور نادي المقاولين ينظم يوما طبيا مجانيا السبت الأردن الخامس عربياً على مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 البطاينة : تسهيلات من وزارة العمل لتشجيع العمالة الوافدة المخالفة على تصويب أوضاعها ولا تمديد للمهلة الرزاز : العلاقات مع اسرائيل في أدنى مستوياتها..واللاجئين السوريين ما زالوا عندنا على الرغم من "تعب المانحين" و"تعب البلاد" دخول جبهة قطبية باردة مترافقة مع تساقط الثلوج فوق 1500 متر صباح الجمعة الامانة: صرف الزيادة بأثر رجعي شهر شباط المقبل مجددا مكملو "التوجيهي" 2004 يناشدون وزير التربية بمنحهم فرصة جديدة الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات عبر ضبط 348 كف حشيش و803 حبة كبتاجون - تفاصيل الخدمة المدنية : تأمين 9 آلاف وظيفة حكومية العام الماضي عمانيون وطلبة خليجيون يتدافعون الى الطفيلة والشوبك والكرك وجبال الشراه للاستمتاع بأجواء الثلج!
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
Friday-2019-02-01 | 11:41 am

النائب السابق البطاينه: ( غلاسنوست أردني !!!!! )

النائب السابق البطاينه: ( غلاسنوست أردني !!!!! )

جفرا نيوز - سليم البطاينة 
غلاسنوست هي كلمة روسية وكانت احد الشعارات التي رفعها غورباتشوف الرئيس السوفياتي في نهاية الثمانينات ، وهي تُعني ( مرحلة نقذ الذات وفهم أخطاء الماضي وتشخيص العيوب ) ، والشعار الأخر لغورباتشوف أيضاً كان ( البروسترويكا ) وتُعني مرحلة الأصلاح والتغير بعد فهم أخطاء الماضي الأليم !!!! فما المانع أردنياً أن نستلهم تلك التجربة ؟؟ فالفكرة ليست معيبة لنا وتستحق أن تكون شعاراً لمرحلة قادمة !!! فنحن بحاجة إلى الشفافية التامة في معالجة أزماتُنا ومشاكُلنا دون تجميل أو مواربة ، وأن نبدأ فعلياً في عملية نقذ الذات وفهم أخطاء الماضي وتشخيص العيوب ، ومن ثم نذهب إلى عملية كبرى بالأصلاح والتغير ، والذي هو بداية لطريق إعادة الثقة في الدولة ومؤسساتها !!! فهنالك ثمة ما يستدعي ذلك لأنهاء حالة الغموض التي يعيشها الأردنيين ، ورداً على المخاوف المتزايدة من تردي الأوضاع وطمأنة الرأي العام !!!!!!! فتشخيص الوضع والمرض بشكل مجرد تماماً يُمثلُ أكثر من ٥٠٪؜ من العلاج !!!! فالحاجة باتت ماسة إلى إجراءات إنقاذ وأستئصال أمراض تجذرت في الأوصال !!!! فالجسد الأردني يعاني من أوجاع وعلل تراكم نتيجتها صديد ًٌوتقيُحات وجب تطهيرُها !!!!! فالمرحلة المقبلة تفرضُ علينا مزيداً من المصارحة والمُكاشفة والأعتراف بحدوث السلبيات !!!!!!!! فلم يعُد الوقت والظروف التي يمُر بها الأردن تسمح بأنتهاج غير ذلك ،،،،، فالأتجاه نحو المستقبل يجب أن يكون هو الرئيس !!!!!
 فقد آن الأوان أن نُعيد النظر بطريقة تعامُلنا القديمة التي أوصلتنا إلى ما نحن به الأن !! فلا مجال لبيع الوهم وتزيف الحقائق !!!!!!!! فلو إننا إعتمدنا سابقاً منهجاً شفافاً ، وضبطنا بوصلة توجُهاتُنا لتغير الحال كثيراً ، وتبدلت أوضاعُ عديدة !!!! فالحكومات السابقة أختارت الطريق الصعبُ لحل مشاكُلنا ، وأعتمدت على المسكنات الوقتية !!!!! وفشلت في تحقيق التنمية وتحفيزُ الأقتصاد وخلق فرص عمل ومكافحة الفقر !!!!!! وازدات بعداً عن العقل وأكثرت من الوعود التي ليس لها حدود ؟ 
فلن أتكلم عن الذين ادخلونا إلى هذا النفق بحسن نية أو سوء نية بجهل أو عن علم ؟!! فالشارع الأردني اليوم بحاجة إلى حراك من نوع جديد !!! حراك يدركُ الظروف والتحديات والمتغيرات !!!! ويتطلع إلى نُخب سياسية وأقتصادية وأجتماعية قادرة على الدفع بالدولة إلى الأمام !!!!
فلنبدأ الحوار ونجلسُ معاً لنناقش كافة الأمور المطروحة والمختلفُ عليها ، وسمع وجهات نظر بعضنا البعض ، ولنضع مصلحة الأردن العليا فوق كل أعتبار !!!! فهنالك رغبة حقيقية في توحيد الصف والاتجاه والرؤى والبعدُ عن التناحر والأقصاء والتخوين !!!!!!!! فلن تُحل الأمور بالمقاطعة أو الأنعزال فهي ليست بصالح أين كان !! فعلى الجميع أن يعرف أن الأردن هو قارب نجاة لكل الأردنيين وإذا غرق هذا القارب فلن ينجو أحداً !!!!! فذلك هو الطريق الآمن للخروج من كبوتنا