إراداة ملكية بتعيين مستشارين لـ الملك وقبول استقالة الشوبكي ملك المغرب سيزور الاردن قريباً.. فما هو سبب الزيارة ؟ العثور على خزائن سرية ضخمة تحتوي على مئات الملايين في منزل البشير .. تفاصيل احباط تهريب 1460 سيجارة الكترونية في المطار القبض على مطلوب خطير بقضايا السلب والسرقة وتشكيل عصابة أشرار في البادية الشمالية توقيف موظف بضريبة غرب عمان شطب ارصدة مكلفين الرزاز يستعد للتعديل الوزاري الثالث على حكومته وسيناريو يتحدث عن مغادرة (11) وزيراً أمن لحماية الكوادر الطبية الحكومية وفيات الثلاثاء 23-4-2019 المخيمات الفلسطينية تؤكد دعمها لمواقف الملك تجاه القدس الخدمة المدنية يكشف عن موعد الإعلان عن اسماء المتنافسين للتعيين في الفئة الاولى والثانية الوزيرة الاسبق لينا شبيب ترد على حقيقة تعيينها مستشارة في امانة عمان تغيرات على الحالة الجوية .. خلال الايام القادمة القبض على (3) أشخاص قاموا بسرقة (30) بطارية مركبة في الزرقاء اربد : مقتل شخص بعيار ناري في الشارع العام بانتظار تفويض الرزاز بتعديل وزاري موسع… وترقب لكيفية استغلاله الفرصة «الضريبة» تتجاوز قوانين الرياضيات بصرف دعم الخبز أبو غزالة: مشروع أردني فلسطيني لدعم المقدسيين وصون هوية القدس “مجلس العاصمة” يرفض طلبا بمناقلة 12 مليونا لا ترخيص مركبات للعمل على التطبيقات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2019-02-06 | 12:32 pm

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جفرا نيوز - محرر الشؤون المحلية

أبدى نشامى الامن العام جهودا كبيرة في التعامل مع تبعات قانون العفو العام في احتراف عالي المستوى وظهرالتنسيق الرفيع امام مختلف مراكز الإصلاح والتأهيل في مختلف المناطق بتوجيهات اللواء فاضل الحمود  مدير الامن العام .
حيث قدم إفراد الامن العام الى آلاف المواطنين الذين تجمعوا ، منذ ساعات الصباح الباكر،كل عون ومساعدة إمام مراكز الإصلاح في مختلف المناطق في المملكة.

وكان التكريم البسيط المعبر تقديم الحلوى والماء والابتسامات على الوجوة ،وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء المفرج عنهم ، إضافة إلى مظاهر الفرحة التي عاشها المشمولين بالعفو وتوديعهم لزملائهم وإدارات السجون.

وطمأن نشامى الامن العام أهالي السجناء المشمولين بالعفو والذين لم ينهوا إجراءات الإفراج عنهم، بان عمليات الإفراج ما زالت مستمرة، وان تأخير خروج النزلاء، يعود إلى الإجراءات القانونية المتبعة .

واثبت نشامى الامن العام ان أعظم النعم التي يعيش الإنسان في ظِلالها هي نِعمة الأمن في الأردن فكُلّما كانَ الوطن أكثر أماناً كانَت الحياة أكثر رفاهية وأكثر سعادة وأكثر مُتعة.

وهذا التواجد الأمني لرجال الأمن العام في كل مكان وفي المواقف الصعبة التي يمر فيها الوطن يُعطي الناس الشُعور بالطمأنينة، وسيادة القانون.

واثبت النشامى ان رِجال الأمن يقومون بتنفيذ أحكام القانون القاضية بنشر الأمن، بحيث يُعتبر رِجال الأمن العامّ ذراعاً تنفيذيّاً من أذرع القانون في الدولة.

واثمرت الجهود الإفراج عن آلاف السجناء حيث كانت  النيابة العامة جاهزة للقيام بدورها على أكمل وجه ومتحضرة للإفراج عن السجناء كل حسب موقعه

وفي النهاية هذه شهادة حق نطرزها في حق نشامى الامن العام من ثراء تراب هذا الوطن الغالي الذي نحبه ونعشقه ونخلص له بكل ما نستطيع وانتم أهل للمسؤولية وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم عطوفة اللواء فاضل باشا الحمود ..,وادام  الله نعمة الأمن والأمان في وطننا الغالي في ظل قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم أدام الله ملكه.