إراداة ملكية بتعيين مستشارين لـ الملك وقبول استقالة الشوبكي ملك المغرب سيزور الاردن قريباً.. فما هو سبب الزيارة ؟ العثور على خزائن سرية ضخمة تحتوي على مئات الملايين في منزل البشير .. تفاصيل احباط تهريب 1460 سيجارة الكترونية في المطار القبض على مطلوب خطير بقضايا السلب والسرقة وتشكيل عصابة أشرار في البادية الشمالية توقيف موظف بضريبة غرب عمان شطب ارصدة مكلفين الرزاز يستعد للتعديل الوزاري الثالث على حكومته وسيناريو يتحدث عن مغادرة (11) وزيراً أمن لحماية الكوادر الطبية الحكومية وفيات الثلاثاء 23-4-2019 المخيمات الفلسطينية تؤكد دعمها لمواقف الملك تجاه القدس الخدمة المدنية يكشف عن موعد الإعلان عن اسماء المتنافسين للتعيين في الفئة الاولى والثانية الوزيرة الاسبق لينا شبيب ترد على حقيقة تعيينها مستشارة في امانة عمان تغيرات على الحالة الجوية .. خلال الايام القادمة القبض على (3) أشخاص قاموا بسرقة (30) بطارية مركبة في الزرقاء اربد : مقتل شخص بعيار ناري في الشارع العام بانتظار تفويض الرزاز بتعديل وزاري موسع… وترقب لكيفية استغلاله الفرصة «الضريبة» تتجاوز قوانين الرياضيات بصرف دعم الخبز أبو غزالة: مشروع أردني فلسطيني لدعم المقدسيين وصون هوية القدس “مجلس العاصمة” يرفض طلبا بمناقلة 12 مليونا لا ترخيص مركبات للعمل على التطبيقات
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2019-02-06 | 08:58 pm

أول يد صناعية قادرة على الاحساس

أول يد صناعية قادرة على الاحساس

 حصلت امرأة سويدية مبتورة اليد على أول يد روبوت مطورة، تمنح المرضى القدرة على الإحساس ولمس الأشياء.

ويمكن التحكم بالطرف الميكانيكي الثوري بواسطة أقطاب كهربائية متصلة بالأعصاب والعضلات في الجذع.

وتنقل الإشارات "أحاسيس اللمس" إلى الأعصاب، بينما تسمح للجسم بالتحكم في مجموعة من الحركات المشابهة لحركات اليد الحقيقية.

ويقول الباحثون البريطانيون المشاركون في المشروع، الممول من الاتحاد الأوروبي، إن الطرف المطور الذي يعمل بالبطارية، يمكن أن يكون متاحا في مراكز الصحة الوطنية البريطانية، في غضون بضع سنوات.

وبهذا الصدد، قال الدكتور، لوكا سيتي، الخبير في واجهات الكمبيوتر والهندسة العصبية من جامعة "Essex": "إنه أمر كبير وهام. وحاليا، يتوجب على مبتوري الأطراف مراقبة اليد الصناعية عند التقاط جسم ما، على سبيل المثال، كوب من البلاستيك، للتأكد من عدم سحقه باليد. وإذا كان عليك النظر إلى اليد باستمرار، فهذا يحد من استخداماتها".

وتحاول المريضة، التي لم تفصح عن اسمها، تعلم كيفية التحكم في يدها الجديدة، باستخدام التكنولوجيا الافتراضية. كما سيزوّد مريضان آخران، في إيطاليا والسويد، بيدين صناعيتين جديدتين في الأشهر القليلة المقبلة.

وأوضح الدكتور سيتي، بالقول إن "اليد الصناعية ليست جيدة مثل اليد الحقيقة، ولكنها جيدة بما فيه الكفاية ليتمكن المرضى من أداء المهام الاعتيادية في حياتهم اليومية".