تحذير للأباء و الامهات الاردنيات .. قضاء اطفالكم ساعتين يوميا أمام الشاشات يهدد باضطرابات خطيرة تأجيل اجتماع الهيئة العامة لنقابة الصحفيين لعدم اكتمال النصاب موظفو سلطة وادي الاردن : تجاهل المسؤولين لمطالبنا يخالف توجيهات الملك الأمانة عن تقسيط المسقفات 25% دفعة اولى وشيكات بنكية لمدة "عام" ولي العهد يطلق مبادرة "ض" ويؤكد لغتنا هويتنا ولغة القران الاسلاميون خسروا إنتخابات نقابة الاطباء ..العبوس نقيبا للمرة الثانية وتحالف القوميين مع اليسار وفتح يسيطر بدء امتحانات الشامل "السلامة العامة" تحذر من الاجسام القابلة للتطاير في عجلون بالاسماء .. نتائج انتخابات اعضاء هيئة مستثمري المناطق الحرة ضبط (800) الف حبة مخدرة في جمرك جابر صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان غدا الأحد الاردن يشارك في اجتماع رؤساء برلمانات جوار العراق البيئة تطلق حملة وطنية للنظافة العامة اليوم اجواء باردة واستمرار تساقط الامطار اليوم و غداً اتحاد المزارعين : امطار نيسان وانخفاض الحرارة يؤثران على الاشجار المثمرة و يزيدان من العبىء الاقتصادي على المواطن فرصة لأمطار شمال ووسط المملکة طبيب ينتخب بشار الأسد نقيباً للأطباء الأردنيين خطف طفل بالرمثا مثنى الغرايبة: سيارتي.. وإن كان هناك خطأ فأنا أتحمل مسؤوليته الإخوان خارج نقابة الاطباء .. والعبوس: أمامنا ملفات كبيرة
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأحد-2019-02-10 | 10:18 pm

في كوريا الشمالية.. «لو جعان كل هدومك»

في كوريا الشمالية.. «لو جعان كل هدومك»

انتشرت حملة من السخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في كوريا الشمالية، بعد ظهور تصميمات من الملابس القابلة للأكل.

مركز أبحاث "كيم” للأزياء في عاصة كوريا الشمالية بيونغ يانغ، وصف الأزياء بأنها "مثالية” لممارسي النشاطات الخارجية كالتسلق مثلا، حسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل” البريطانية.

”كتالوغ” الأزياء - التي ابتكرها المركز التابع لوزارة المواد الغذائية والاحتياجات اليومية الكورية الشمالية - ضم تشكيلة ملابس نسائية ضمت سترات "شانيل” مقلدة، وحقائب "غوتشي” مزيفة بأسعار رخيصة، فضلا عن سترات رجالية "قابلة للأكل”.

المركز، أوضح أن الأزياء القابلة للأكل صنعت من "الفلانيت الصناعي” المكوّن من البروتينات والأحماض الأمينية والمغنسيوم والكالسيوم والحديد، وهي قابلة للأكل وقت الجوع، دون ذكر تفاصيل حول كيفية تناول السترات أو تحللها في الجسم مثلا.

وأثارت الملابس ردود فعل ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فبينما شكّك البعض بقدرة بيونغ يانغ على صنع سترات قابلة للأكل، استهزأ آخرون بالاستراتيجية الدعائية، خاصة وأن الكثير من الأشخاص هناك بالكاد يملكون أموالا تكفي لشراء أطعمتهم، قبل أن يفكروا بشراء ملابس لأكلها.