جرذ يهاجم رضيعاًً أثناء نومه بالمقابلين- صور 100 ألف دينار خسائر بلدية الرمثا في يومين جراء أحداث الشغب “التربية” تعلن موعد نتائج “تكميلية التوجيهي” غدا الحكومة تعتزم إطلاق 104 خدمات إلكترونية خاصة بالمستثمرين سوق تجاري في مطار الملكة علياء العمل تحول 13 قضية فساد إلى "هيئة النزاهة" وفاة بحادث تدهور في إربد إغلاق مطعمين ومحطتين مياه في جرش د. الخشمان : (صرصور) جهاز التنفس في مستشفى الزرقاء (كيدي ومتعمد) وسنقاضي العابثين السبت عطلة رأس السنة الهجريّة الرزاز يضع حجر الأساس للمعرض الدائم لمنتجات البادية والريف الكباريتي يهاجم الحكومة وفريز الضمان: رفع تقاعد الشهداء بأثر رجعي حمّاد : لن نتهاون بتطبيق القانون وهناك من يصطاد بالماء العكر ومعروفة اهدافهم وفاة عشريني غرقاً في وادي الريان - تفاصيل الجمارك: اكثر من 3000 مصرح زاروا المنصة الإلكترونية نائب أمين عمان ينفي ارتباطه بأي حزب أو تيار سياسي ويؤكد: "بخدمة الوطن بقيادة جلالة الملك" مع بدء العودة للمدارس وانتهاء عيد الاضحى شهر "آب" يمرُ ثقيلًا وحارَّا على جيوب الأردنيين الرزاز : ننتظر نهاية العام لنرى حصاد ضريبة الدخل..والتجار يدعون لوقف غرامات نظام الابنية والتحويلات تسمم 24 شخص في جرش من المياه .. الوزارة تنفي و المستشفى يستقبل الحالات
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-02-12 | 12:29 pm

عصابة داعش..تلفظ انفاسها الاخيرة !

عصابة داعش..تلفظ انفاسها الاخيرة !

جفرا نيوز - كتب: محمود كريشان

لا شك ان تنظيم ما يعرف بـ"داعش" بدأ يلتفظ انفاسه الاخيرة بعد الضربات الاستراتيجية التي تلقاها من قبل التحالفات الدولية سواء على الصعيد العسكري او الصعيد التكنولوجي اضافة الى فقدانه عناصره و المؤيدين له بعد ان انكشفت خبايا التنظيم و مصالحه المخالفة لتعاليم الشرع الاسلامي الحنيف التي ترفض الغلو و التطرف اساس عمل هذا التنظيم الفاسد.

في المعلومات المؤكدة التي نبعت من دراسات عالمية و استراتيجية فان التنظيم فقد اهم روافعه وهي اقناع الناس و جذبهم الى احضانه فقد انحسر نشاطه في هذا الجانب بالدعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي واستغلال صفحات الانترنت كبوابة للترويج رغم انخفاض اعداد المقتنعين بهذا الفكر بعد ان لجأ التنظيم الى مبادرات اعلامية و اشخاص يتحدثوا بالنيابة عنه وهو ما ايضا زاد القناعة بضعف المؤيديين وازدياد ما يسمونه بالجواسيس الذين يرفضون هذا الفكر ويعرفونه على حقيقته .

كما تبين ايضا ان التردد اصبح صفة للمنضمين لهذا التنظيم و الداعمين له واقعيا وفي صفحات العالم الافتراضي عبر الانترنتلافتقارهم للدوافع الايدلوجية المحفزة وهو ما انتجه ضعف التنظيم وانكشاف نواياه و مصالحه الحقيقية .

والملاحظ ايضا هو الصعوبات التي يواجهها التنظيم في ايجاد الداعمين على التصرف و اتخاذ الاجراءات والتي من ضمنها تنفيذ العمليات الارهابية نتيجة انقطاع الامدادات المالية التي كانت متوفرة سابقا و قلة السلاح العسكري الذي انكشفت موارده اضافة الى العامل الاهم وهو انعدام الايمان بالايدولوجيا للتنظيم وفقدان العقيدة التي كانت سبب الانتماء اصلا لهذا التنظيم.

كما يعتمد داعش على تشجيع داعميه عبر الانترنت وهو امر من شأنه ضم متعاطفين جهاديين قد يكونوا من غير الداعمين للتنظيم وبذلك يصلون الى جمهورلا اشمل واموسع لكن غير منتمي و قادر على ان ينضم في صفوفهم فيكونون على ارض الواقع خاسرين لهذه الاعداد الوهمية
 
ويكي عرب