الملكة رانيا تطلع على الاستعدادات لإقامة أسبوع عمان للتصميم الحكومة تبشر الأردنيين: انخفاض المشتقات النفطية في الاسبوع الثالث من الشهر الحالي أبو البصل : المسجد الأقصى "غير قابل للتقسيم الزماني أو المكاني" "تجار الزرقاء" متخوفون من الباص السريع اجواء حارة خلال (3) ايام القادمة - تفاصيل (2770) متسولاً تــم ضبـطــهــم مــنـذ بـدايـــة الـعـــام الحـالي في المملكة - تفاصيل (3.8) مليار دينار قيمة الفواتير المسددة عبر “إي فواتيركم” العام الحالي ..تفاصيل (6.5) مليون دولار من البنك الدولي لتعزيز إدارة الإصلاح في الأردن - تفاصيل وفيات الاثنين 26-8-2019 جرذ يهاجم رضيعاًً أثناء نومه بالمقابلين- صور 100 ألف دينار خسائر بلدية الرمثا في يومين جراء أحداث الشغب “التربية” تعلن موعد نتائج “تكميلية التوجيهي” غدا الحكومة تعتزم إطلاق 104 خدمات إلكترونية خاصة بالمستثمرين سوق تجاري في مطار الملكة علياء العمل تحول 13 قضية فساد إلى "هيئة النزاهة" وفاة بحادث تدهور في إربد إغلاق مطعمين ومحطتين مياه في جرش د. الخشمان : (صرصور) جهاز التنفس في مستشفى الزرقاء (كيدي ومتعمد) وسنقاضي العابثين السبت عطلة رأس السنة الهجريّة الرزاز يضع حجر الأساس للمعرض الدائم لمنتجات البادية والريف
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2019-02-12 | 08:29 pm

خمسة دنانير

خمسة دنانير


جفرا نيوز- بقلم : عبدالفتاح الكايد

تجلت حالة البلاد والعباد بخروج الاف المواطنين لتلبية عرض شركة المناصير للاستفادة من مبلغ الخمسة دنانير لشراء البنزين خلال عدة ساعات مغلقين شوارع العاصمة عمان ليرسموا مؤشرا اقتصاديا عجزت عنه أرقام وزاراتنا ومراكز الدراسات ويصف الوضع الاقتصادي في البلد بدقة امام صانع القرار.
لعل طوابير السيارات التي أغلقت الشوارع وانتشرت صورها أمام محطات الوقود تفتح عيوناً لا ترى الظروف الاقتصادية للمواطن الاردني إلا من خلال قاعات الفنادق والتنظير عبر مايكروفونات الاعلام واطلاق الوعود وبث الآمال المبنية على الورق فقط ، ولعل ساعات الانتظار الطويلة أمام كازية المناصير توقظ ضميراً غائباً عن أهمية أهمية وضع خطة اقتصادية شاملة واضحة المعالم لدولة تقترب من مئويتها لتنقل مواطنيها من تحت خط الفقر الى مستوى مقبول من المعيشة ، وبنفس الوقت لعل هناك عقلية اقتصادية في موضع القرار تكتسب درساً بأن تخفيضا في الأسعار أو الضرائب سيوفر السيولة المادية التي تكفي لسداد أي ديون أو احتياجات عاجلة للدولة.
الواقع مؤلم وحالم ، فحق المواطن في اغتنام فرصة العرض الناجح للمناصير هو واقع مؤلم لسياسة اقتصادية تم تنفيذها خلال السنوات الماضية عجزت عن توفير أدنى الخدمات للمواطن والذي بات على قناعة بأن الحكومة تسعى لتحصيل ما في جيبه لتسدد فاتورة رواتبها وتقاعد موظفيها ، وبنفس الوقت ما زال الاقتصاد الاردني يعيش في ظل نفس السياسة الاقتصادية مع واقع حالم بالرخاء والازدهار والخروج من عنق الزجاجة أو النظر الى النصف المليان. 
من يقرع الجرس؟؟
 
ويكي عرب