احتجاز رحالة أردني صوّر دون تصريح اصابة مرتب امن عام خلال ضبط شخص هدد بقتل اخوته في صويلح رئيس الوزراء يهاتف الصحفي الحباشنة غرايبة يؤكد أهمية استثمار الشباب كشف هوية مطلقي النار على مركبتين لشخص يعمل بشركة نقل سياحي بالفحيص السياسة العامة لقبول الطلبة في الجامعات .. تفاصيل في سابقة قضائية: “القتل القصد” للطبيب المتهم بالتسبب في وفاة الطفل كنان تنقلات واسعة بين الدبلوماسيين في الخارجية مذكرة احتجاج دبلوماسية اردنية لإسرائيل بعد انتهاك مستوطنين الحرم القدسي توقيف خمسة موظفين من سلطة العقبة في الجويدة ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الكوماندوز 15 في قيادة القوة البحرية والزوارق الملكية %2.7 نسبة زيادة رواتب الضمان الاجتماعي وتأجيل اقساط رمضان مسؤول تركي يؤكد دعم بلاده لمواقف الملك تجاه المقدسات بالقدس الضريبة : الثلاثاء نهاية اعفاء الغرامات وتقديم الاقرارات الجمارك تحبط تهريب 35 كف حشيش الإفراج عن جميع الموقوفين في حادثة الاعتداء على الطفل الخالدي حزمة إجراءات لتوفير فرص عمل للمتعطلين عن العمل من حملة الدكتوراه المؤسسة الاستهلاكية المدنية تفتح ابوابها للمواطنين غدا الجمعة الحكومة تعلن تخفيض أسعار (81) سلعة غذائية خلال رمضان مخالفة صحية وانذارات لمحال تجارية في دير علا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2019-03-18 | 04:31 pm

تحالفات وانقسامات بين الفريق الوزاري اضعفت حكومة الرزاز وخلقت أزمة مع الشعب .. تفاصيل

تحالفات وانقسامات بين الفريق الوزاري اضعفت حكومة الرزاز وخلقت أزمة مع الشعب .. تفاصيل

جفرا نيوز - سيف عبيدات - مازالت حكومة الدكتور عمر الرزاز تعاني من الضعف و الترهل الكبير ، بسبب التحالفات والانقاسامات بين الوزراء ، التي  جعلت البوصلة تُحيد الرزاز عن هدفه ومهامه الرئيسية ، فكيف لا واجنحة الحكومة "محطمة" والاوضاع متوترة.

الانقاسامات بين اعضاء الفريق الوزاري تعددت واصبحت تطفو على السطح في حين تجد ان هنالك تحالفات قوية وثابتة وواضحة بين وزير الشباب محمد ابو رمان ووزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات من جهة ، ورجائي المعشر  ووزير الخارجية ايمن الصفدي بتحالف لوحده ، ووزير البلديات وليد المصري وموسى المعايطة وزير الشؤون البرلمانية بتحالف  ، وتحالفات الوزراء الاخرين ، حيث تؤثر تلك التحالفات على  قرارات الحكومة و سط محاولات لتوجيه القرارات التي تصب بصالح هؤلاء الوزراء و النأي بعيداً عن اي اطاحة لكل منهم او محاولات للضغط نحو تمرير قرارات حكومية لا تعدل مزاجهم.

الرزاز وقف عاجزاً امام التحالفات بعد ان حاول وضع حكومة ليبرالية وتكنوقراط ، للمحاولة بالنهوض بالدولة وإدارة رئاسة الحكومة وعدم الانشغال برئاسة الوزراء فيما بينهم و حل الخلافات فيما  ، حيث تجد ان عدد من التحالفات المبينة بين الوزراء على اسس لا تصب بالمصلحة العامة وشعارها "البقاء للأقوى".

وزراء حكومة الرزاز مازالوا يصنعون شرخاً عميقاً بالفريق الوزاري الحكومي الذي لم يعد يعمل بمبدأ الفريق ، فالتحالفات القوية و الانقاسامات بين الوزراء طغت و طفت على السطح و بدت واضحة ، و عادت التسريبات تتحدث عن خلافات عميقة اشغلت الوزارء عن العمل العام و جعلت "النميمة" تتصاعد فيما بينهم ، خصوصاً بعد الجدل حول التعيينات الاخيرة و طريقة ادارة الحكومة والقاء اللوم على لجنة التعيينات الوزارية في رئاسة الوزراء ومحاولات لتوريط الرزاز باخطاء وصدام مباشر مع الشارع الاردني .

و كانت التسريبات قد تحدثت عن تفكير نائب رئيس الوزراء رجائي المعشر بالانسحاب من الفريق الوزري و الخروج بالتعديل القادم نظراً لوجود خلافات مع الرزاز الذي اوكل اليه العديد من الملفات التي شغلت الرأي العام ، وعدم مقدرة الحكومة على ايجاد طريقة للتعامل مع ازمة المتعطلين عن العمل ، وبقاء وزارة العمل بعيدة عن المشهد في بداية الازمة ، وتصدر الديوان الملكي لمشهد احتواء المتعطلين في البداية ، لكن وزارة العمل عادت مجدداً وحاولت اثبات وجودها في ملف المتعطلين عن العمل  ،ومحاولة منح فرصة عمل لإطفاء الرأي العام تجاه تلك القضية المفصلية في تاريخ حكومة الرزاز.

الحكومة مازالت تتراجع في نظر الشارع الاردني ولم تحمل الايام اي جديدة بالنسبة لها فقد قاربت على ان يمضي من عمرها سنة ، دون ان نشهد اي انجازات يلامسها المواطن الاردني على ارض الواقع .