طبيب ينتخب بشار الأسد نقيباً للأطباء الأردنيين خطف طفل بالرمثا مثنى الغرايبة: سيارتي.. وإن كان هناك خطأ فأنا أتحمل مسؤوليته إضاءة 22 ألف شمعة في السلط نصرة للقدس الإخوان خارج نقابة الاطباء .. والعبوس: أمامنا ملفات كبيرة العبوس نقيبا للأطباء لدورة جديدة %44.9 نسبة الاقتراع في انتخابات الأطباء تساقط أمطار رعدية غزيرة في إربد بيان هام لاشقاء مشعل الزبن: شقيقنا رهن القضاء 3 اصابات بالحصبة في مخيم الازرق بتوجيهات ملكية .. عملية لطفل فلسطيني بالمدينة الطبية ضبط سائق وضع منقل شواء مشتعل في صندوق المركبة اثناء المسير الجامعة العربية "قلقة" ..و تناقش "صفقة القرن" الأحد بحضور عباس ! عشائر العوامله تدعو لمهرجان نصرة لبيت المقدس ولي العهد يطلق مبادرة ض- فيديو أردني يعيد 123 ألف درهم إماراتي وصلته بالخطأ السبت دوام لمديريات ضريبةالدخل 6 اصابات بتصادم 4 مركبات في الكرك بدء انتخابات نقابة الاطباء اليوم الأردن بالمرتبة 130 عالميا بحرية الصحافة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2019-03-21 | 01:05 pm

ماذا يقول الأردنيون لأمهاتهم في عيدهن و اخرون يفتقدون ست الحبايب بعد رحيلها

ماذا يقول الأردنيون لأمهاتهم في عيدهن و اخرون يفتقدون ست الحبايب بعد رحيلها

جفرا نيوز : رزان عبدالهادي

يحتفل  الأردنيون اليوم في" عيد الأم " حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالصور و الكلمات المعبرة ،و الشاعرية بين الأبناء و الأمهات و تزاحم الأبناء لشراء الهدايا المختلفة في كافة أرجاء المملكة من "شوكولاتة" ، لباقات من الزهور ، للحلي ، العطور ، و كل ما تحتاجه و تفضله المرأة الأم في يوم كهذا
 
فيما قال احد الشباب  لـ"جفرا نيوز" أن عيد الأم بات فرصة لمرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ، للمنافسة على المنشور أو الصورة الأجمل ، و أضاف أن هذا اليوم فقد بهجته و قيمته السامية بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي 

و وافقه محمد (...) الرأي و قال أن حبه و تقديره لوالدته التي ضحت كثيرا من أجله و من أجل اخوته لا يقتصر على بضع كلمات "شاعرية" على مواقع التواصل الاجتماعي ، و أردف قائلا أنه و بشكل عام مواقع التواصل الاجتماعي تظهر نفاق البعض من خلال منشورات عن الحب و الصدق و الوفاء لا تشبه أصحابها على أرض الواقع و أن محاولاتهم تهدف لزيادة المتابعين فقط...

و على صعيد اخر أعربت نور (...) عن شعورها بالسعادة الفائقة حينما تفاجئها ابنتها بمنشور على مواقع التواصل الاجتماعي ليس اليوم و حسب و انما بشكل دائم و قالت أنها حينما تقرأ كلمات ابنتها تشعر بالطاقة لتقديم المزيد لابنتها و أنها تحتفظ بهذه الكلمات لتعاود قراءتها حينما تكون بحالة سيئة فهذه الكلمات تعطيها الأمل و التفاؤل.


و قالت أخرى أنها تشارك متابعيها كل تفاصيل حياتها و انها لم تشعر بالخجل حينما شاركتهم ما أحضره لها ابنها من حلي  و زهور في صباح هذا اليوم ، و تابعت قائلة أن مواقع التواصل الاجتماعي صارت جزءا من حياتنا و أنه قد ملأ جزءا كبيرا من حياتها و حياة الكثيرين.

 علي  فوزي قال" أنا ضد من يبالغ فيها سواء في مظاهر الاحتفال أو في قيمة الهدية، فالمقصود ليس الهدية نفسها، وإنما هو إدخال الفرحة والبهجة إلى قلب الأم، وكل إنسان يحتفل بهذه المناسبة على طريقته، فالهدية تعبير إيجابي جميل في كل المناسبات، شرط التي ترهق جيوب الكثيرين"

 وعلى العموم يحتفل الكثيرون في هذا اليوم الموافق 21 من اذار بعيد أو يوم الأم و هو احتفال ظهر حديثا في مطلع القرن العشرين ، يحتفل به في بعض الدول لتكريم الأمهات والأمومة و رابطة الأم بأبنائها وتأثير الأمهات على المجتمع.
بعض الفتيات  في الجامعة الأردنية  تحدثن عن مشاعرهم الجياشة لست الحبايب ، و انها تحرص على تقديم الهدايا لوالدتها مهما كانت بسيطة ، فإنها تحمل في جوانبها معان عديدة، وتضفي كثيرا من مشاعر السرور، والمودة، والمحبة أيضاً، فضلا عن كونها تنطوي على كثير من الأهمية 
 
في الجانب الاخر هناك اشخاص فقدوا أمهاتهم  حرموا من الفرح في هذا اليوم، لذلك لا بد أن تراعي مشاعرهم، وتتجنب أن تثير أحزانهم .

 وقال شاب فقد أمه أن هذا اليوم سيكون حزيناً بالنسبة له بالتأكيد، ولن تفلح عبارة المواساة في تحسين مزاجه

من جانبهم يققولون مختصون "إن مكانة وقدر الأم وقيمتها الرفيعة في القلوب، ودورها في الحياة والمجتمع، قد لا يحتاج إلى مثل هذا اليوم فقط لنتذكر كل هذه المكانة.."

فيما اختلف البعض  في حكم الاحتفال بعيد الام و عليه أصدرت دائرة الافتاء العامة فتوى بشأنه وخلصت الفتوى إلى أن عيد الأم ليس عيدا بالمعنى الشرعي وإنما يوم وفاء للأمهات، وذلك لا يتعارض مع أحكام الشريعة
وتاليا نص الفتوى:

ما تصالح الناس على تسميته بـ (عيد الأم) يقومون بالتواصل مع أمهاتهم وتقديم الهدايا لهن فيه، ليس عيداً بالمفهوم الشرعي للعيد، ولكنه يوم وفاء وتقدير للأمهات، حيث تعارف الناس في العالم كله على الاعتراف بجميل الأمهات، والتعبير عن مزيد المحبة والامتنان لهن في يوم واحد يجمعهم.

وتكريم الأم بهذا اليوم بالمعنى السابق أمر تنظيمي عادي لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية التي تؤكد على معاني الوفاء والامتنان والشكر للوالدين في كل وقت وزمان، قال الله تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)سورة لقمان /14. ومن المعلوم أن بر الوالدين والإحسان إليهما فريضة في الإسلام، وأن الإساءة إليهما وعقوقهما من الكبائر، قال الله تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)سورة الإسراء/23.
وقد نالت الأم الحظ الوافر من الأمر بحسن صحبتها والإحسان إليها، حيث قُدمت على الأب، وكرر الأمر بالعناية بها،