حراك مبكر لانتخابات نائب أمين عمان وزير المالية ينفي طلب صندوق النقد إعادة النظر في الرواتب بقاء درجات الحرارة أعلی من معدلاتها.. وأجواء لطیفة لیلا تراجع إیرادات الخزینة من ”التبغ“ و“المحروقات“ و“التجارة الإلکترونیة“ إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة طلبة كليات الطب في الجامعات الأردنية يناشدون "التعليم العالي" العدالة بعدم قبول طلبة الجامعات السودانية مركز الفلك الدولي : 5 حزيران أول أيام عيد الفطر المبارك الملكة رانيا العبدالله تقيم مأدبة إفطار لعدد من الشباب والشابات بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) الاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
Friday-2019-03-22 | 10:52 am

م٠سليم البطاينه ٠٠٠( الصمت في زمن الأزمات ؟)

م٠سليم البطاينه ٠٠٠( الصمت في زمن الأزمات ؟)

جفرا نيوز - كتب النائب السابق سليم البطاينة
&٠ سؤال يجول في خاطري ، ما هو الوطن ؟ هل هو عبارة عن حدود جغرافية وأرض وجبال وصحراء !!!! أم مجموعة من البشر يعيشون في طيات تلك الحدود !!! وهل يتطابق تعريفُنا للوطن مع تعريف الألماني والسويسري والكوري الشمالي ؟ أم لكل منا مفهومه الخاص عن الوطن ؟ فقضايا وطننا كثيرة وكبيرة وعلاجُها يبدأ من الاعتراف بها !!!! فلصمت الناس أسباب لا يمكنُ لأي عاقل تجاهُله ، وخصوصاً في زمن الأزمات ، والتي تحتاجُ إلى حوار مباشر فعال ، لوضع نهاية لأزماتُنا وما نتج عنها من مضاعفات !!!! فالخوف هنا من دخول الأردن نفق مظلم تحت ذريعة الخوف عليه !! فلا زالت هنالك حالة من الفردية في تعامُلنا مع الأزمات !!! والتي هي عقلية لا تفهم المعنى الحقيقي للعلاقة بين الدولة والمواطن !!!

&٠ فالاردن أصبح من أكثر دول المنطقة فقراً !! وبات حُلم الأردنيين البحث عن وطن لا يشعرون فيه بظلم أو فقر أو عوز !!! فالفقرُ في الوطن غُربة والغنى في الغربة وطن !!!!!! فالصمتُ في أوقات الأزمات خيانة ، والهروب من الأبواب الجانبية خيانة ، فهي مخارج طوارىء !!! ولن تكون منافذ خروج !!!!!! فالاردن الان على مفترق طرق شتى ، والوضع لم يعُد بحاجة إلى المكابرة والغرور وتفويت فرص الأنقاذ والأصلاح ، والاستفادة من الوقت قبل الضائع !!!!فالشعب محبط حتى النخاع من إنحدار البلاد في مستنقع التشاؤم !!! فالواقع مؤلم والمستقبل مظلم ، والكل يتفرج ويتذمر ، وعيونهم تترقب بارقة أمل في أخراج البلاد من عنق الزجاجة !!!!! فالأردنيين ليسو إزاء حراك إجتماعي ، لكنهم أمام إنفصال إجتماعي ، فهنالك ثمة نوع من العزلة الاجتماعية تهدد بدرجة غير مسبوقة تماسك المجتمع ، وحصولة كل فئة إجتماعية على نفسها !!!!!!! فالأردن اليوم ليس كما كان قبل عام مضى ؟ فالتحديات التي تواجه الإصلاح الحقيقي داخل أجهزة الدولة هو التخطيط للمستقبل !!!