الأمن: الرحالة حطاب صوّر قرب وحدة عسكرية اصابة مرتب امن عام خلال ضبط شخص هدد بقتل اخوته في صويلح رئيس الوزراء يهاتف الصحفي الحباشنة غرايبة يؤكد أهمية استثمار الشباب كشف هوية مطلقي النار على مركبتين لشخص يعمل بشركة نقل سياحي بالفحيص السياسة العامة لقبول الطلبة في الجامعات .. تفاصيل في سابقة قضائية: “القتل القصد” للطبيب المتهم بالتسبب في وفاة الطفل كنان تنقلات واسعة بين الدبلوماسيين في الخارجية مذكرة احتجاج دبلوماسية اردنية لإسرائيل بعد انتهاك مستوطنين الحرم القدسي توقيف خمسة موظفين من سلطة العقبة في الجويدة ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الكوماندوز 15 في قيادة القوة البحرية والزوارق الملكية %2.7 نسبة زيادة رواتب الضمان الاجتماعي وتأجيل اقساط رمضان مسؤول تركي يؤكد دعم بلاده لمواقف الملك تجاه المقدسات بالقدس الضريبة : الثلاثاء نهاية اعفاء الغرامات وتقديم الاقرارات الجمارك تحبط تهريب 35 كف حشيش الإفراج عن جميع الموقوفين في حادثة الاعتداء على الطفل الخالدي حزمة إجراءات لتوفير فرص عمل للمتعطلين عن العمل من حملة الدكتوراه المؤسسة الاستهلاكية المدنية تفتح ابوابها للمواطنين غدا الجمعة الحكومة تعلن تخفيض أسعار (81) سلعة غذائية خلال رمضان مخالفة صحية وانذارات لمحال تجارية في دير علا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2019-03-23 | 01:29 pm

"حقك تعرف" تقع في خطأ .. التنمية والعدل وزعوا اموال المنحة الإماراتية على الغارمات وليس الأوقاف!

"حقك تعرف" تقع في خطأ .. التنمية والعدل وزعوا اموال المنحة الإماراتية على الغارمات وليس الأوقاف!

جفرا نيوز: عصام مبيضين
أكدت مصادر في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في حديث" لجفرا نيوز " انه ليس لها علاقة من قريب او بعيد في موضوع المنحة الاماراتية وتقديم 400 الف دينار من اموال الغارمات وان الموضوع لدى وزارة التنمية الاجتماعية.
واستغربت الزج في اسم الوزارة في موضوع ليس لها علاقة فيه

ووفق منصة" حقك تعرف " اليوم قالت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة سددت جزءا من ديون الغارمات وقدمت 400 ألف دينار، إلا أن المشكلة ما زالت قائمة وحجمها كبير.

وفي موشر البحث على جوجل و على الصحف اليومية وجد انه وفي نهاية شهر( 12 ) من العام الماضي وقعت وزارة التنمية الاجتماعية مع وزارة العدل ومديرية الامن العام اتفاقية تعاون بشان سداد ديون النساء الغارمات ضمن مبادرة هيئة الهلال الاحمر الاماراتي لتسديد القروض والديون عن الغارمات الأردنيات والتي تجاوز مبلغها الإجمالي 2 مليون درهم إماراتي بواقع 400 الف دينار اردني.

جاء ذلك انطلاقا من دور وزارة التنمية الاجتماعية في تقديم العون والمساعدة لإفراد المجتمع والمساهمة في حل مشاكلهم الاجتماعية والمعيشية وخصوصا فئة النساء المستضعفات اللواتي اوقعتهن ظروفهن المعيشية في قبضة الديون التي لم يتمكن من تسديدها وبهدف تفريج كربة هؤلاء " الغارمات" وبتوجيه من رئيس الوزراء لايلاء الاهتمام بهذه الفئة.

كما وشكرت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات في بداية حفل التوقيع هيئة الهلال الأحمر الاماراتي على هذه المبادرة الخيرة مؤكدة إن هذه الاتفاقية تأتي نتيجة للمبادرة الخيرة التي تقدمت بها هيئة الهلال الأحمر الامارتي شاكرة لهم على اهتمامهم وتأكيدا على أواصر الإخوة والمحبة بين الدولتين الشقيقتين.

وأضافت اسحاقات ان الوزارة وفي اطار تنفيذ هذه المبادرة مع شركائها من مديرية الامن العام ووزارة العدل عملت على تنقيح قوائم الاعداد واجراء الدراسات الاجتماعية المختصة حيالها لتحيد سقوف المبالغ ووضع الضوابط الناظمة لتوصيف الغارمات وتحديد خصائص الفئات التي ستستفيد من هذه المبادرة والنظر الى الجانب الاجتماعي والاقتصادي للأسرة وبيان فيما اذا كان لديها المقدرة على السداد ام غير مقتدرة.

وبينت الوزيرة ان من اهم الضوابط والمعايير التي تم اعتمادها هو طبيعة القضية او المطالبة المالية، وقيمتها وخصائصها بحيث يتم استثناء قضايا الاحتيال والنصب وإساءة الامانة، ومراعاة عدم التكرار للغارمة وانخراطها بمثل هذا النوع من القضايا كي لا يتم خلق جو عام يشجع على تكرار مثل هذه الافعال وايجاد جهات تعنى بتسديد الديون او حتى منع المقتدرات منهم عن سداد ديونهن مما يسهل عمليات الاقتراض لغير الحاجة الأساسية والملحة.

وأشارت إسحاقات إلى إن آليات تنفيذ هذه المبادرة تتم وفقا لمنهجية واضحة اعتمدت مبدأ المراسلات ما بين مديرية الأمن العام ووزارة العدل ووزارة التنمية الاجتماعية ليتم فتح حسابات بنكية لهذه الغاية تودع فيها قيم المطالبات المالية من قبل هيئة الهلال الاحمر الاماراتي ومن ثم استكمال إجراءات اخلاء السبيل وكف الطلب من قبل الجهات المختصة مبينة ان اعداد الغارمات المستفيدات من هذه المبادرة وصل الى 1600 غارمة مطلوبات على قضايا مالية بعضا منهن موجدن في مراكز الاصلاح والتأهيل والبعض الاخر مطلوب على قضايا ذمم مالية.

وقال وزير العدل بسام التهلوني ان هذه المبادرة الذي قدمتها هيئة الهلال الاحمر الاماراتي تعد فرصة جيدة للغارمات من انهاء مرحلة صعبة في حياتهن والبدء بمرحلة جديدة خالية من المصاعب المالية والديون ومنحهن حرية الحركة والانتقال وهو ما يعد بمثابة صفحة جديدة مع بدء العام الجديد وتزامن هذا مع صدور العفو العام الذي يسمح لمن اخطأ وتجاوز القانون بأن يعيد تأهيل حياته ويبدأ بعمليات الإنتاج من جديد.

ونوه التلهوني الى ضرورة تقيد النساء بالضوبط المالية وتحديد قدراتهن وعدم انخراطهن بالتوقيع على اية التزامات مالية او الانسياق وراء التوقيع على التزمات قد لا تكون حاجة أساسية أو ضرورية بالنسبة لها ومن ثم تصبح غير قادرة على السداد لتدخل في دائرة القضايا الجزائية والمطالبات المالية.

وبدوره قال مساعد مدير الامن العام للشؤون القضائية وليد البطاح ان مديرية الامن العام ترحب بهذه المبادرة وتشكر القائمين عليها لما لها من آثار ايجابية كثيرة على حياة الغارمات وأسرهن وأطفالهن ، مؤكدا على استعداد جهاز الامن العام التام بالتعاون والتنسيق في تنفيذ هذه المبادرة وهو ما من شانه ان يفسح امجال امام هذه الفئات المستضعفة.

وكانت منصة عبر منصة "حقك تعرف"، أن الإمارات قدمت مبلغ 400 ألف دينار، فيما خصصت الحكومة عبر صندوق الزكاة 500 ألف دينار للغارمات.

وأكدت أنه وبموجب المبادرتين السابقتين، تم إطلاق جميع السيدات الغارمات المحكومات والمسجونات، لكن المبالغ التي دفعت لم تحل المشكلة بالكامل، إذ ما يزال عدد الغارمات اللواتي لم تحل مشكلتهن بالالاف.

وشددت الوزارة على أن المبادرة الملكية التي أعلن عنها جلالة الملك عبدالله الثاني أمس الجمعة، تهدف لحل مشكلة الغارمات اللواتي صدر بحقهن تنفيذ قضائي.

يذكر أنه وبحسب منصة "حقك تعرف"، فقد سرت شائعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" وتطبيق "واتس اب"، مفادها أن دولة الإمارات سددت ديون الغارمات كافة