إحالة 1800 موظف حكومي للتقاعد إغلاق مستشفى خاص بعمان لمخالفات حرجة دفعة ثانية من قرض اليابان نهاية العام طقس حار في الأغوار والعقبة حماس تستدرج جنودا اسرائيليين عبر تطبيق "واتس أب" الأمن يحقق باعتداء شرطي على ممرض وفاة طفلين غرقا داخل بركة زراعية بالمفرق ما هي أكثر صفة تزعج الملك بالانسان؟ عطية يسأل عن الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء الضمان: إعفاءات بالجملة لأصحاب العمل و مساواة زيادة الرواتب للمتقاعدين و تعديلات تخص العسكريين الصحة: (3) ايام عمل للجنة الطبية العليا لتسهيل اجراءات التقاعد 24 حزباً يتوافقون على مجموعه من المبادئ الأساسيه لقانون الانتخاب المعدل - تفاصيل المستهلك: (90) قرشا السعر العادل لكيلو اللبن الرائب بعد فرض الضريبة ..تفاصيل البيئة: اجراءات قانونية بحق 91 مخالفاً بيئياً في الظليل الكشف عن حقيقة حصول الطلبة القطريين على بكالوريوس بـ(8) شهور بالجامعات الأردنية ..تفاصيل 75 دينار عيدية لمنتفعي صندوق الزكاة - تفاصيل البنك المركزي يلغي الجوائز التي تقدمها البنوك للمواطنين على حسابات التوفير - تفاصيل وفاة متهم رئيسي في قضية الدخان، وتأجيل الجلسة بعد دخول اثنين آخرين للمستشفى - تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2019-03-25 | 02:54 pm

إلغاء الزّيارة و مدلولُ العِبارة !

إلغاء الزّيارة و مدلولُ العِبارة !

جفرا نيوز - المحامي علاء مصلح الكايد
في العلاقات الدوليّة ، تتدرّج مواقف الإختلاف السياسيّ بين الدّول من توجيه مذكرات الإحتجاج إلى تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مروراً بسحب السفير و إبلاغ نظيره أنه " غير مرغوب به " وصولاً إلى إغلاق السفارات بين البلدين و غيرها من الوسائل .
أمّا إلغاء زيارةٍ على مستوى القمّة بين دولتين رغم إتمام كامل ترتيبات الدولة المضيفة لها ، و إلغاء برنامجٍ مكتمل من جاهزيّةٍ أمنيّة و ترتيبات لوجستيّة و تفرُّغ كبار القيادات للمشاركة بمراسم الإستقبال فهو ( الأعنف ) و ( الأندر ) على الساحة الدوليّة تاريخيّاً .
و هنا السؤال ؛ لِمَ يفعل الأردنّ ذلك ؟ و لمصلحة مَن يتّخذ مليكه هذا الموقف المتشدِّد الغير مسبوق في ظلِّ التوافق التامّ على المصالح المشتركة لولا إعلان رئيسة الوزراء الرومانيّة عن ( نيّتها ) نقل سفارة بلادها للقدس ؟!
و في هذا ردٌّ كافٍ لمن أراد أن يتصيّد و إختزل حديثاً ملكيّاً في سياق فلسطين و القدس ليتّخذ من عبارة " دولة هاشميّة " غير ما قُصِدَ بها و بعيداً عن سياقها الذي جائت تبعاً له !
فالملك ليس بمجبرٍ على أن يشفّر رسائله لا سيّما الموجّهة للدّاخل و بالأخصّ إذا جائت في سياقٍ صريحٍ وواضحٍ برفض الضغوطات و المُغرَيَات كما يحمل تأكيداً ثابتاً بإستقرار موقفنا تجاه القضيّة برمُّتها ، ولو كانت العبارة - على الفرض السّاقط - تُهيّئ لمشهدٍ جديدٍ لما جائت ضمن عبارات التأكيد الجازم و النّفي القاطع التي تتعارض مع التفسير الخبيث ولا تتقاطع معه !
ووفقاً لدستورنا ، هي دولة هاشميةٌ و عربيةٌ و أردنيةٌ !
المغزى ؛ إنّها معركتنا ! و ما من دولة - مهما بلغَت من الإمكانيّات - ربحت معركةً أو خسرتها على مرِّ التّاريخ إلّا بتكاتف شعبها مع قيادته أو تراخيه في دعمها لا قدّر الله ، وهذا الموقف ليس ترفاً بل لِزامٌ بإسم العروبة و المصير المُشترك .
سيزداد التّشويش و التّشويه حتماً ، لكنّ صوت الأفعال أعلى ، فالحقُّ يعلو و لا يُعلى عليه .
 
ويكي عرب