إحالة 1800 موظف حكومي للتقاعد إغلاق مستشفى خاص بعمان لمخالفات حرجة دفعة ثانية من قرض اليابان نهاية العام طقس حار في الأغوار والعقبة حماس تستدرج جنودا اسرائيليين عبر تطبيق "واتس أب" الأمن يحقق باعتداء شرطي على ممرض وفاة طفلين غرقا داخل بركة زراعية بالمفرق ما هي أكثر صفة تزعج الملك بالانسان؟ عطية يسأل عن الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء الضمان: إعفاءات بالجملة لأصحاب العمل و مساواة زيادة الرواتب للمتقاعدين و تعديلات تخص العسكريين الصحة: (3) ايام عمل للجنة الطبية العليا لتسهيل اجراءات التقاعد 24 حزباً يتوافقون على مجموعه من المبادئ الأساسيه لقانون الانتخاب المعدل - تفاصيل المستهلك: (90) قرشا السعر العادل لكيلو اللبن الرائب بعد فرض الضريبة ..تفاصيل البيئة: اجراءات قانونية بحق 91 مخالفاً بيئياً في الظليل الكشف عن حقيقة حصول الطلبة القطريين على بكالوريوس بـ(8) شهور بالجامعات الأردنية ..تفاصيل 75 دينار عيدية لمنتفعي صندوق الزكاة - تفاصيل البنك المركزي يلغي الجوائز التي تقدمها البنوك للمواطنين على حسابات التوفير - تفاصيل وفاة متهم رئيسي في قضية الدخان، وتأجيل الجلسة بعد دخول اثنين آخرين للمستشفى - تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الثلاثاء-2019-03-26 | 03:43 am

النواب يؤكدون الدعم المطلق للانتصار الملكي للقدس

النواب يؤكدون الدعم المطلق للانتصار الملكي للقدس

جفرا نيوز- استقبل مجلس النواب قرار جلالة الملك عبد الله الثاني امس بالغاء زیارة جلالتھ لرومانیا، ردا على تصریحات رئیسة الوزراء الرومانیة التي اعلنت فیھا عزمھا نقل سفارة بلدھا الى القدس المحتلة، بالكثیر من التثمین والثناء والتأیید، واكد النواب ان القرار الملكي ”تدلل على ربط القول بالفعل". 
 وقال رئیس مجلس النواب عاطف الطراونة، في تصرح امس إن القضیة الفلسطینیة ”تمر بأصعب مراحلھا"، واصفا موقف جلالة الملك بإلغاء زیارتھ لرومانیا بانھ ”تجسید لاقتران القول الفعل"، وأشار في تغریدة لھ عبر حسابھ الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (تویتر)، إلى أن الخطوة الملكیة ”رسالة صریحة بأن القدس لیست للمساومة، ولیدرك القریب والبعید أننا خلف الملك وشعبھ كلھ معھ في الدفاع عن القدس". 
وكان الدیوان الملكي اكد أن جلالة الملك عبدالله الثاني قرر إلغاء زیارتھ إلى رومانیا، التي كان من المقرر أن تبدأ امس الاثنین، وذلك نصرة للقدس، وذلك في أعقاب تصریحات رئیسة وزراء رومانیا فیوریكا دانسیلا، الأحد، عزمھا نقل سفارة بلادھا إلى القدس. 
تجدر الاشارة الى ان أجندة الزیارة الملكیة لرومانیا، التي تتولى حالیا رئاسة الاتحاد الأوروبي، تشتمل على لقاءات ثنائیة لجلالة الملك مع الرئیس الروماني، ومسؤولین في البرلمان، بالإضافة إلى مشاركة جلالتھ في جولة من ”اجتماعات العقبة" التي كان من المفترض أن تستضیفھا رومانیا بالشراكة مع الأردن، كما كان من المقرر أن توقع الحكومتان الأردنیة والرومانیة، على ھامش الزیارة الملكیة، اتفاقیة ومذكرتي تفاھم وبرنامج عمل في عدد من المجالات، بالإضافة إلى تنظیم ملتقى للأعمال یجمع ممثلین عن القطاع الخاص في البلدین. 
الحراك النیابي حول قضیة القدس والوصایة الھاشمیة علیھا ارتفعت وتیرتھ خلال الاشھر الماضیة، وخاصة بعد نقل الولایات المتحدة نقل سفارتھا للقدس، اذ تحرك المجلس من خلال رئیسھ عاطف الطراونة، ومندوبیھ في البرلمان العربي وغیرھا من البرلمانات والملتقیات الدولیة لجھة حشد اكبر اجماع للقضیة الفلسطینیة. 
فیما یحشد مجلس النواب ورئیس المجلس بصفتھ رئیس الاتحاد البرلماني العربي، للوصول الى اجماع دولي تجاه القضیة الفلسطینیة والقدس، عبر الاجتماعات المرتقبة للجمعیة العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي والاجتماعات المصاحبة لھا، والتي تستضیفھا قطر خلال الفترة من 6 – 10 نیسان (أبریل) المقبل، وبمشاركة ما یزید على 100 برلماني دولي. 
وبحسب المعلومات، فإن تحركا عربیا یجري التنسیق لھ من قبل رئیس الاتحاد البرلمان العربي عاطف الطراونة وبرلمانات عربیة، لتقدیم مقترح لاجتماع قطر، باضافة بند طارئ على جدول اعمال المؤتمر، یتضمن المطالبة بفرض حمایة دولیة للشعب الفلسطیني الاعزل، وكشف ما یقوم بھ الكیان الصھیوني من ممارسات ضد الانسانیة.
 وبحسب مصادر نیابیة، فان التنسیق یجري بشكل متواصل لكشف زیف وجھ اسرائیل، لدى برلمانات العالم اجمع، وبما یعزز من رفض اي قرار یتعارض مع الشرعیة الدولیة، وخاصة ما یتعلق بنقل سفارات الدول الى القدس المحتلة. 
الموقف الملكي بالغاء الزیارة لرومانیا جاء بعد ایام قلیلة فقط من تصریحات لجلالتھ اثناء زیارتھ لمحافظة الزرقاء، قال فیھا: ”عمري ما رح أغیر موقفي بالنسبة للقدس، فموقف الھاشمیین من القدس واضح، ونحن في المملكة الأردنیة الھاشمیة علینا واجب تاریخي تجاه القدس والمقدسات"، وتابع ”بالنسبة لي القدس خط أحمر، وشعبي كلھ معي". 
وقال جلالتھ ایضا ”لا أحد یستطیع أن یضغط على الأردن في ھذا الموضوع، والجواب سیكون ”كلا"، لأن كل الأردنیین في موضوع القدس یقفون معي صفا واحدا، وفي النھایة العرب والمسلمون سیقفون معنا". 
وقال النائب الاول لرئیس مجلس النواب نصار القیسي  ان الموقف الملكي المنتصر للقدس ”لیس بالجدید، فجلالتھ ینتصر دوما للقضیة الفلسطینیة، ویدافع عن القدس في كل المحافل الدولیة، وھذا دیدن الھاشمیین كابرا عن كابر"، مؤكدا ان الغاء زیارة رومانیا ”رسالة واضحة بان القدس لا مساومة علیھا". من جھتھا، عبرت كتلة الإصلاح النیابیة عن تقدیرھا واعتزازھا بقرار الملك عبدالله الثاني إلغاء زیارتھ إلى رومانیا ، وقال الناطق باسم الكتلة النائب مصطفى العساف، إن قرار الملك ”یؤكد
مواقف الأردن المبدئیة والثابتة تجاه المقدسات الإسلامیة والمسیحیة في القدس وتجاه القضیة الفلسطینیة".
 وشددت الكتلة على أن ھذا القرار ”یجسد تلاحم الموقف بین القیادة والشعب الأردني من ھذه القضیة، وفي وجھ كل المواقف التي تمس جوھرھا ومقدسات الأمة فیھا". 
بدورھا قالت النائب دیمة طھبوب في تغریدة لھا عبر موقع ”تویتر" امس: ”موقف مشرف للأردن بإلغاء الزیارة الملكیة الى رومانیا لنقلھا سفارتھا الى القدس"، مضیفة ”القدس خط أحمر قولا وفعلا"، بینما ثمن النائبان خمیس عطیة الموقف الملكي الداعم بشكل دائم للقضیة الفلسطینة وللقدس، معتبرا ان مجلس النواب والنواب ”یفخرون بالمواقف المشرفة لجلالة الملك والتي یتمیز بھا عن الجمیع فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة". 
واكد عطیة ان ”الاردن بكل المستویات یتعامل باعتبار القدس خطا احمر لا مساومة علیھا". 
فیما قال النائب نبیل غیشان ان إلغاء الزیارة الملكیة لرومانیا ”قرار مھم، وفیھ رسالة لدول العالم، وخاصة رومانیا، بعد تصریحات رئیسة وزرائھا حول نقل السفارة الرومانیة للقدس"، منوھا ان الخطوة الملكیة تدعم موقف الرئیس الروماني الذي انتقد تصریحات رئیسة وزرائھ. 
وشدد غیشان على ان الموقف الملكي یعكس التمسك الاردني بالحل العادل للقضیة الفلسطینیة وباعتبار القدس الشرقیة عاصمة للدولة الفلسطینیة.
الغد
ويكي عرب