الدفاع المدني يدعو لعدم التعرض للاشعة الشمس الرزاز يفتتح مؤتمر منظمة المدن العربية وفاة طفل يبلغ من العمر اربع سنوات دهسا في السلط البطاينة يبحث مع الوكالة الامريكية سبل تخفيص معدلات البطالة وتهيئة فرص التشغيل للاردنيين انباء عن وفاة ثانية اثر جريمة الكرك الرزاز : الإعلام يشكل تجربة متقدمة في الأردن والكويت الضمان: صرف زيادة رفع الحد الأدنى لرواتب التقاعد بدءاً من الشهر الحالي الزراعة تمنع إدخال الخضار والفواكه السورية للاردن جريمة الكرك : مطلق النار اصيب بحروق بنسبة 100% ويعمل فني مختبر وليس ممرضا اجراءات التربية واستعدادات الطلبة جعلتا امتحانات التوجيهي تمر بسلام حتى الان الأردن يعتزل الحصار ويتبادل السفراء مع قطر الشحاحدة يوعز بدراسة أسعار الأدوية البيطرية برعاية ملكية...جامعات رسمية تقيم احتفالا بذكرى الجلوس الملكي وزارة المياه تردم بئرا مخالفا في منطقة الرمثا بعمق 500 متر وكلاء السياحة والسفر تعلن نيتها تعليق أنشطتها مع وزارة السياحة جريمة مروعة في الكرك..شاب يقتل زميله ويحرق نفسه ..تفاصيل الاردن يدين هجوما على مطار ابها السعودي منحة جديدة من الاتحاد الاوروبي لإيجاد الوظائف الملك في كرك النخوة والهيه المملكة تحت قبضة "الموجة الحارة" لثلاثة أيام ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الإثنين-2019-04-15 | 02:24 pm

جامعة الاستقلال العسكرية (صور)

جامعة الاستقلال العسكرية (صور)

جفرا نيوز - رانيا حدادين

 عنوان كبير لدولة تحت الاحتلال من سبعين عام ، كان لدي فضول منذ اول زيارة للجامعة الاستماع من أين وكيف ومتى ومن صاحب الفكرة والمجهود العظيم لإقامة صرح كبير ضمن إمكانيات تعد الاقل نسبياً لدى الجامعات المماثلة بالشرق الاوسط !!

 اسألة كثيرة وعناوين كبيرة تضعك بخانة الفخر وشعور الفخر كما قلت للطلاب بأخر لقاء بأن عليك ان تفخر كونك فلسطيني وكونك عسكري تحمل عنوان جاهزية شرف القتال لتحرير الوطن ولا انكر ارتج صوتي مصطحب دمعة حزينة مليئة بالفرح اختلاط بالمشاعر لجمالية محياهم فانا لطالما عشقة وجل يرتدي الهيبة العسكرية والان ارى ايضاً فتاة تشاركه العشق وهادت بي الذاكرة لشبابي ورغبتي بأن اكون جزء من هذه الدائرة .

جولة ابتدأت بمبنى يحمل اسم الشهيد ياسر عرفات عرفان وتقدير لمسيرته ،معنونه بصورة تغطي الحائط الداخلي بالمبنى ، كان رفيقي بجولتي القائد الذي جاء بالفكرة وتبناها بكل التفاصيل اللواء توفيق الطيراوي رئيس مجلس الامناء رجل يطرز كلماته بدمعة داخلية تحمل اللهفة للجامعة ويتحدث كأنه يشرح كيف ترعر احد ابناءه ، يتحدث بشغف وفرح وكأنه يريد ان يسمع صوته من بالقطب الشمالي .

بدء الحديث بقوله الجامعة مؤسسة أمنية تأخذ على عاتقها تأهيل الكوادر والطواقم العاملة في الأجهزة الأمنية ، وتدريبها إضافة إلى استيعاب الأجيال الشابة الراغبة في الانضمام إلى المؤسسة الأمنية على اختلاف فروعها.

بدءالعمل ببنائها عام 1998 ولكن نتيجة للمعيقات التي وضعها الاحتلال تم الجاهزية بسنة 2007، تحت مسمى الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية، وفي العام 2011 تم تحويلها إلى جامعة.

وأضاف انه يحق لخريج التوجيهي الذي انهي الثانوية العامة بنجاح بمعدل 65 % التقدم لطلب انتساب للجامعة ضمن شروط الجامعة وشدد ان لا مجال للواسطة والمحسوبية والتهاون لان العسكرية تعني العدل وتحقيق العدالة الاجتماعية وعلى منتسبيها ان يدركو معنى ان يبدأ قائد دون الارتكاء على شخص " حتى لو كان ابني".

مدة الدوام خمس ايام من الاحد للخميس ، فالجامعة تؤمن الطعام والسكن والملابس العسكرية والطالب العسكري يلتزم بتدريباته الصباحية والرئيسة واما الطالب العسكري الاكاديمي يكون دوامه مضاعف وتحتفظ الجامعة بأوائل الطلبة الخريجين للعمل ضمن هيكلة التدريس للتدريب وتأمن الجامعة بعث الدراسات العليا لهم .

لن انسى ان اتحدث عن قائد فلسطيني عسكري تدرك من اول حرف بحديثك معه معنا القيادة الحقيقية ، قائد في عمله ويتحلى بثقة عاليه بالنفس، نظرته نظرة أسد، شجاع، تجد على مكتبه كتب كثيرة بعناوين مختلفه وكان احدها كتاب للملك عبدالله وعندما رأى اني امسكت الكتاب قال لي "رغم كل التحديات الذي يواجهها من اجل موقفه مع فلسطين لم يتنازل وبقي صامد كوالده"، واضاف كم كنت معجب بخطابه الاخير لشعبه بكلا وكلا وكلا كانت عناوين مهمة وصادقة وشفافه يفهمها من هو معه بعمق الزجاجة ، اقدم احترامي للملك وللشعب الاردني من خلالك سيدتي انقليها بأمانه .