ديوان الخدمة يوضح تعيين معلمين بطريقة التجيير في الجنوب ارتفاع على الحرارة الخميس بعد زيارة الملك لعجلون ..لجنة وزارية مكلفة لإنجاز المخطط الشمولي السياحي للمحافظة وفاة اللواء المتقاعد صابر طه المهايرة الحكومة ستفرض ضريبة على إعلانات فيسبوك عائد من الأردن يحاول خنق إسرائيلي الدفاع المدني يخمد حريق غرفة داخل شقه سكنيه في محافظة الزرقاء الرزاز والطراونة يؤكدان أهمية وضع استراتيجية وطنية للنهوض بالاقتصاد الوطني الأردن بالمرتبة الثانية ضمن أفضل 10 وجهات سياحية عالميا الأردن بالمرتبة الثانية من أفضل 10 وجهات سياحية عالميا التعازي بوفاة الأميرة دينا عبدالحميد في منزل الأميرة عالية بنت الحسين الملك يلتقي وفدا من مساعدي أعضاء الكونغرس الأميركي رئيس الوزراء يلتقي وفدا من الكونجرس الأميركي هل يقضى الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال باقي محكوميتهم في الاردن ؟ ! الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد - صور التربية تشكل غرف عمليات استعدادا للعام الدراسي الجديد بالصور .. غوشة تفاجىء "أحوال وادي السير" "بالاسماء"..تغييرات وتنقلات شاملة في أمانة عمان و(4) مهندسين مستشارين لشواربة ! طلوع "سهيل" يبشر بانكسار حر الصيف وسقوط امطار رعدية ..تفاصيل الخدمة المدنية يعلن عن 1075 وظيفة معلم
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الثلاثاء-2019-04-16 | 12:27 pm

الحاج المقدسي مكية لـ«جفرا نيوز»: بالله عليكم تسلموا على الملك عبدالله الثاني

الحاج المقدسي مكية لـ«جفرا نيوز»: بالله عليكم تسلموا على الملك عبدالله الثاني

جفرا نيوز - القدس الشريف/ جفرا نيوز/ محمود كريشان
 
من رحاب القدس الشريف التي تطفو فوق الكلمات لأنها تمتلك المعاني، خصوبتها وروحها وعبق سحر هذه المدينة المباركة الطاهرة.. شد أسماعنا نداء حاج مقدسي «بالله عليكم تسلموا على الملك عبدالله الثاني».
 
بدأت القصة خلال زيارتنا للمسجد الاقصى المبارك واثناء تشرفنا بالدخول من احدى بوابات المسجد الاقصى المبارك، وكان اعضاء الوفد يضعون «باجات تعريفية» معلقة على صدورهم تحمل "علم الاردن".. وفي تلك الاثناء كان يجلس في احدى الزوايا على مدخل المسجد عجوز مقدسي يناهز عمره السبعين سنة، وفور ان رأى علم الاردن قال لنا في رحاب المسجد وعلى مسمع الجميع: «بالله عليكم تسلموا على الملك عبدالله الثاني».
 
هذا الشخص المقدسي الطاعن بالصبر والتعب والحكمة، ويدعى الحاج فايز طاهر اسماعيل مكية، واصل حديثه العفوي واسترسل قائلا: الملك عبدالله الثاني الذي امضى حياته بين الناس، ينشر الدفء والحيوية والنشاط بالعمل الصالح والقول الصادق والخلق الطيب، قريب من الناس، يألفهم ويألفونه، يبادلهم الحب بالحب ويلوذ ببلده المستقر الناس عند الكرب ويحتمون تحت راية مجد الاردن وحسن القيادة الهاشمية التي جعلت الاردن رغم صغر حجم مساحته وقلة موارده يتسامى الى ان يقف على خط الدول المتقدمة.
 
العجوز المقدسي أقسم بالله أنه يحب الملك عبدالله الثاني نظرا لما يتمتع به من سمعة طيبة ونهضة متميزة ركائزها العلم وحكمة القيادة والاعتدال والعدل والعفو والتسامح والصفح والمحبة لكل الانسانية، فكانت تلك صَنيعة ملك المحبة الذي حباه الله بالحكمة والعلم والمعرفة والقيادة فاتخذ ما وهبه الله بين الناس عطفا ورحمة ومودة يوقر الكبير ويحترم الصغير، يحمل أمانة القيادة للشعب بكل مسؤولية، مشيرا الى أن جلالة الملك عبدالله الثاني دوما مسكون بقضايا أمته وعلى رأسها القضية الفلسطينية وأن القدس الشريف والمقدسات تعيش في وجدانه مدافعا عن عروبتها دوما وداعما لها في شتى المجالات.
 
الى هنا، كان الجميع يصغي بقلبه لحديث الرجل المقدسي الذي استحلفنا بالله تعالى في رحاب المسجد الاقصى المبارك ان نوصل التحية والسلام الى جلالة الملك عبدالله الثاني، ربما لقناعته وقناعتنا المترسخة بأن «سيدنا» دوما القريب من أبناء شعبه والنصير الدائم لأمته العربية والاسلامية.
ويكي عرب