حراك مبكر لانتخابات نائب أمين عمان وزير المالية ينفي طلب صندوق النقد إعادة النظر في الرواتب بقاء درجات الحرارة أعلی من معدلاتها.. وأجواء لطیفة لیلا تراجع إیرادات الخزینة من ”التبغ“ و“المحروقات“ و“التجارة الإلکترونیة“ إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة طلبة كليات الطب في الجامعات الأردنية يناشدون "التعليم العالي" العدالة بعدم قبول طلبة الجامعات السودانية مركز الفلك الدولي : 5 حزيران أول أيام عيد الفطر المبارك الملكة رانيا العبدالله تقيم مأدبة إفطار لعدد من الشباب والشابات بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) الاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2019-04-17 | 06:29 pm

المطاعم المتنقلة ..لا عزاء للعاطلين عن العمل .. هل تكون واجهة اخرى للحيتان والمتنفذين!

المطاعم المتنقلة ..لا عزاء للعاطلين عن العمل .. هل تكون واجهة اخرى للحيتان والمتنفذين!

جفرا نيوز – خاص - شكل فوز شركات برخص اقامة مطاعم متنقلة في عمان صدمة للكثيرين الذين كانوا يراهنون على ان يوجه هذا المشروع الجديد على الاردن للعاطلين عن العمل بدلا من المتنفذين خاصة وان اول رخصة منحت لمطعم متنقل بهدف بيع المثلجات بقيمة 25 الف دينار وهو مبلغ يفوق قدرات الشباب الاردني المتعطل والحالم بفرصة عمل.

وفي حين كانت الغاية من المتنقلة في عمان توفير فرص عمل ومشاريع دخل صغيرة لشباب الوطن فان مخاوف كبيرة اليوم من ان تتحول هذه الفكرة الى واجهة جديدة للحيتان والمتنفذين كما هو الحال سابقا بالنسبة للاكشاك والبسطات.

الدليل ان الفكرة سرقت وجيرت لصالح المتنفذين هو الالية المتبعة والمسماة بالمزاد وهي الية لا يقدر على المنافسة فيها سوى المتنفذين واصحاب راس المال ما يعني في النهاية الاستحواذ.

الغريب ان المشروع الجديد بطبيعة الحال لم يلبث ان تم تسوبق فكرته فخرجت علينا فورا وخلال ساعات ومن العدم شركة متخصصة لبيع المطاعم المتنقلة وهي تجارة لم تكن رائجة في الاردن من قبل ما يطرح الف علامة استفهام وتساؤل عن هذا الامر.

یشار إلى أن المؤسسة العامة للغذاء والدواء؛ فرضت بدلا مالیا بمبلغ 1000 دینار لمرة واحدة، تدفع عند حصول العربة المتنقلة على الترخیص لأول مرة، فیما سیكون البدل السنوي للعربة 250 دینارا، عدا عن الرسوم الأخرى التي ستفرضھا أمانة عمان، بدل إیجار وترخیص سنوي ومصاریف أخرى.

وستغطي مواقع مركبات إعداد الطعام 19 موقعا ضمن حدود الامانة من خلال 35 عربة، وكان أقر مجلس أمانة عمان تعليمات ترخيص المركبات " المطاعم المتنقلة " المعده لممارسة المهن ضمن حدود الأمانة وشملت الشروط الخاصة بالحاصل على الترخيص و الموقع و المركبة والعاملين وساعات العمل المقررة .

وشملت إعداد وبيع الوجبات الخفيفة والمشروبات الساخنة والبارده وإعداد وبيع الحلويات والبوظة ، وأشترطت عدم ممارسة أي مهنة أخرى .

الشروط تشمل ايضا كافة عناصر المشروع فيما يتعلق بسلامة الغذاء المقدم والإشتراطات الصحية وسلامة المركبة وجاهزيتها من خلال التعاون والتنسيق مع المؤسسة العامة للغذاء والدواء ودائرة ترخيص المركبات .

وتصر امانة عمان انه سيسمح للشركات العالمية المعروفه في هذا المجال بالتقدم شريطة عدم الحصول على أكثر من ترخيصين لها لرفع مستوى التنافسية والأداء بين كافة العاملين في هذا القطاع .فيما لن يسمح بالحصول على أكثر من رخصة للشخص الواحد .