الصفدي يلتقي وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية زيادة الطلب على الأحذية والالبسة بعد تنزيلات الجمعة البيضاء لأول مرة منذ انتشار فيروس كورونا..الصحة العالمية تتحدث عن قرب "التخلص من الوباء" العيسوي ينقل تعازي الملك بوفاة الحاج توفيق فاخوري الصفدي: غياب السلام الشامل في منطقة جنوب المتوسط تهديد لأمن أوروبا الصحة : بوادر استقرار في الحالة الوبائية بالمملكة وفيات الجمعة 27-11-2020 الهياجنة: لم ينهار نظامنا الصحي والمستشفيات أدت عملاً ممتازًا 231 مليون دولار تمويل استجابة الأمم المتحدة لدعم لاجئين في الأردن 70% من سكان وادي عربا تحت خط الفقر الطاقة تعلن عن محطات المحروقات المستثناة من الحظر الشامل..اسماء "الأزمات" يحدد المختبرات المعتمدة لفحص كورونا للقادمين من كردستان العراق..اسماء طقس الأردن: شتاء أكثر برودة وفرص مرتفعة للثلوج الاجهزة الامنية تواصل حملاتها لملاحقة المطلوبين و”البلطجية” وضبط الأسلحة غير المرخصة طقس الاردن الجمعة: فرصة لهطول زخات مطرية الدفاع المدني يسيطر على حريق ديوان في الصريح الخميس: تحرير 112 مخالفة لأمر الدفاع 20 موديز تتوقع وصول الدين العام الأردني إلى 109% من الناتج المحلي الاجمالي الصحة العالمية: من المحتمل العودة إلى الوضع الطبيعي العام المقبل عبيدات: ادخال مميعات الدم لبروتوكول علاج كورونا في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية /
السبت-2019-04-20 09:29 pm

السلطة الفلسطينية ستطلب قرضا من الدول العربية

السلطة الفلسطينية ستطلب قرضا من الدول العربية

جفرا نيوز- نقلت وكالة رويترز عن مسؤول فلسطيني رفيع، السبت، قوله إن الرئيس محمود عباس سيطلب من الدول العربية خلال اجتماع لوزراء خارجيتها يوم الأحد في القاهرة قرضا ماليا لمساعدة السلطة الفلسطينية في مواجهة أزمتها المالية.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "طلب القرض والدعوة إلى تفعيل شبكة الأمان العربية يأتي في إطار المحاولات الهادفة إلى تجاوز الأزمة المالية وعدم الخضوع للابتزاز الإسرائيلي".
وكانت السلطة الفلسطينية رفضت خلال الشهرين الماضيين تسلم أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل عن البضائع التي تدخل إلى السوق الفلسطينية من خلالها مقابل عمولة ثلاثة في المئة بعد اقتطاعها جزءا من هذه الأموال قالت إن السلطة تدفعها لأسر الشهداء والمعتقلين في سجونها.
وتعتمد السلطة الفلسطينية على أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل لها عن البضائع الفلسطينية وهو ما يعرف بـ"المقاصة" إضافة إلى الضرائب المحلية والمساعدات من الدول المانحة والعربية في سداد إلتزامتها المالية.
وتمكنت السلطة الفلسطينية خلال الشهرين الماضيين من دفع نصف رواتب موظفيها المدنيين والعسكريين.
وأوضح المسؤول أنه "مع اقتراب حلول شهر رمضان الشهر القادم لا بد من دفع نسبة أكبر من رواتب الموظفين حتى يتمكنوا من الوفاء بالتزاماتهم تجاه أسرهم".
ولم يتسن الحصول على تفاصيل حول الموارد التي تم من خلالها دفع نصف راتب للموظفين الحكوميين حيث تشير الصفحة الرسمية لوزارة المالية أنه "بسبب قانون الطوارئ والتبعيات القانونية مع الطرف الإسرائيلي تم إيقاف التقارير المالية مؤقتا".
وذكر تقرير للبنك الدولي نشر يوم الأربعاء أن إيرادات المقاصة التي تجبيها إسرائيل لصالح الفلسطينيين ويتم تحويلها شهريا إلى السلطة الفلسطينية تعادل 65 في المئة من مجموع إيرادات السلطة".
وأضاف التقرير "إذا لم تتم تسوية هذه الأزمة، فستزيد الفجوة التمويلية من 400 مليون دولار في عام 2018 إلى أكثر من مليار دولار في 2019".
وقالت الحكومة الفلسطينية في أول اجتماع لها برئاسة محمد إشتية الأسبوع الماضي إنها دعت لعقد اجتماع للدول المانحة في الثلاثين من الشهر الجاري لبحث الأزمة المالية التي تمر بها السلطة الفلسطينية.
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن عباس وصل الى القاهرة يوم السبت للمشاركة في اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب يوم الأحد بعد دعوة فلسطين لعقده بشكل طارئ.
ونقلت الوكالة عن مجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي لعباس قوله إن من بين الأمور التي سيتم مناقشتها في الاجتماع "تفعيل شبكة الأمان المالية العربية لدعم الموازنة الفلسطيينة خاصة في ظل احتجاز إسرائيل لأموال المقاصة منذ نحو شهرين".