ديوان الخدمة يوضح تعيين معلمين بطريقة التجيير في الجنوب ارتفاع على الحرارة الخميس بعد زيارة الملك لعجلون ..لجنة وزارية مكلفة لإنجاز المخطط الشمولي السياحي للمحافظة وفاة اللواء المتقاعد صابر طه المهايرة الحكومة ستفرض ضريبة على إعلانات فيسبوك عائد من الأردن يحاول خنق إسرائيلي الدفاع المدني يخمد حريق غرفة داخل شقه سكنيه في محافظة الزرقاء الرزاز والطراونة يؤكدان أهمية وضع استراتيجية وطنية للنهوض بالاقتصاد الوطني الأردن بالمرتبة الثانية ضمن أفضل 10 وجهات سياحية عالميا الأردن بالمرتبة الثانية من أفضل 10 وجهات سياحية عالميا التعازي بوفاة الأميرة دينا عبدالحميد في منزل الأميرة عالية بنت الحسين الملك يلتقي وفدا من مساعدي أعضاء الكونغرس الأميركي رئيس الوزراء يلتقي وفدا من الكونجرس الأميركي هل يقضى الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال باقي محكوميتهم في الاردن ؟ ! الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد - صور التربية تشكل غرف عمليات استعدادا للعام الدراسي الجديد بالصور .. غوشة تفاجىء "أحوال وادي السير" "بالاسماء"..تغييرات وتنقلات شاملة في أمانة عمان و(4) مهندسين مستشارين لشواربة ! طلوع "سهيل" يبشر بانكسار حر الصيف وسقوط امطار رعدية ..تفاصيل الخدمة المدنية يعلن عن 1075 وظيفة معلم
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2019-04-23 | 09:51 am

النائب السابق البطاينه... ( ما زلنا عقلاء !! لكننا لا نستوعب ما يحدثُ ؟ )

النائب السابق البطاينه... ( ما زلنا عقلاء !! لكننا لا نستوعب ما يحدثُ ؟ )

جفرا نيوز - كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينه - لم يعد مهماً بقاء الحكومة أو رحيلُها أو تعديلُها ، فليس هنالك التفات حقيقي لأحوال الناس الأقتصادية !!! فالوزراء يدخلون الحكومات ويخرجون منها دون أن يعرفوا لماذا دخلوا ولماذا خرجوا ؟ والمواطنين إيضاً أصبحوا لا يعرفون الأسباب الحقيقية وراء كل تعديل أو تغير ؟والمضحك أن هنالك وزارات تظهرُ في حكومة وتختفي في أخرى !!!! فالشعب محبط والعيون تترقب القادم ؟ فسياسة رد الفعل أصبحت تُكبدنا خسائر وتبقي طموحاتُنا متناثرة !!! فرد الفعل هو وقتي ويُعالجُ المرض العُضال بالمسكنات !!! وبسب ذلك أصبح الأردنيون يتجرعون كؤوس الألم يوماً بعد يوم ؟فالفقر والعوز وضيقُ الحال وغياب العدالة الاجتماعية وانتشار البطالة هو عنوان المشهد الان !!!! فكلما تطرقت إلى مسألة من المسائل المطروحة داخلياً الا وكان اليأس عنوان كل حوار وجدال ونقاش ، فقد طغت مظاهر البؤس والضياع على حياة الناس ؟ فأينما تذهب لا تجدُ إلا الوجوه العابسة التي نهشتها المتاعب !!!! فعجز الحكومات دمر أخرُ معاقل الأمل في قلوبهم !!! فالفشل الأقتصادي يُعدُ من أهم الأسباب الرئيسة في فشل الحكومات ، متجاوزاً ربما عامل الفشل السياسي !!! فغياب الأستقرار الأجتماعي سيضيفُ المزيد من الشكوك حول الاقتصاد ؟ وأن ما يُشكلُ صدمة لنا هو أن هنالك أحتمالاً قوياً بأن يزداد الوضعُ تدهوراً !!!!!!! ؟
 
&٠ فحتى الأن غاب عن هذه الحكومة إعداد خطاب أقتصادي قريب من الناس !! ولا وجود بتاتاً لخارطة طريق لإعادة بناء الطبقة الوسطى آلتي دُمرت بفعل فاعل ؟ فجميع الحكومات السابقة أطلقت وعوداً تلو الوعود بأن موقعُنا في عنق الزجاجة لن يستمر طويلاً !!!! فما علينا الا الصبر ؟ والحقيقة الان اننا أصبحنا في قاع الزجاجة ولَم نعُد في عُنقها

&٠ فكلمة السر في أنتقال المجتمعات من حال سيّء إلى حال أحسن هي ( الثقة ) فغياب الثقة يؤدي إلى فقدان فرص التقدم الأقتصادي ، وهذا ما أطلق عليه العالم والفيلسوف الأمريكي من أصول يابانية Francis, Fukuyama بأنه ( العجز في رأس المال البشري ) ، فأنعدام الأمن الأقتصادي هو قنبلة موقوتة معرضة للانفجار بأي وقت ؟ والأمن الأجتماعي خطير جداً ولا يحملُ طابعاً عسكرياً

&٠ فالجميعُ يعرف بأن الحكومات لا تلعبُ دوراً مهماً في سياسة الدولة الخارجية ؟ فالمنوط بهم فقط هي الشؤون الأقتصادية والأجتماعية و الصحية والإدراة العامة وإدارة النفايات !! والفشل بهما من شأنه أن يُضعفُ صلابة الدولة وإستقرارها الداخلي !!! فشعبية إية حكومة تتوقف على حالة الأقتصاد وغياب التنمية الحقيقية سيؤدي حتماً إلى سقوط الحكومات شعبياً !!!!!!!!!!!! فالمُتمعنُ في قراءة التاريخُ يخرج بنتيجة حاسمة بأن من لم يتعلم من التاريخ سينشغلُ بالحاضر ، ومن باب أولى أن يتوقف عن الحديثُ عن المستقبل
ويكي عرب