العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة عطل في كيبل في البحر الاحمر يؤثر على سرعة الانترنت والخدمات المقدمة بالاردن الملكية تتيح لمسافريها استخدام أجهزتهم الذكية أثناء الطيران الخارجية تدين استمرار الانتهاكات الاسرائيلية ضد المسجد الاقصى وتطالب بالوقف الفوري لجميع الاستفزازات التي تحدث وفاة و3 إصابات بحادث تصادم في المفرق السبول: 40% من الادوية المسجلة في الاردن سعرها اقل من 5 دنانير وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان اجراءات عقد امتحانات التوجيهي 33 ألف أردنية يحصلن على رواتب تقاعدية من الضمان الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل وفيات الاحد 26-5-2019 الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-04-25 | 01:08 pm

حينما يُنظّر الرئيس عن الفقر وجوع طلبة المدارس في فندق "خمس نجوم" !!

حينما يُنظّر الرئيس عن الفقر وجوع طلبة المدارس في فندق "خمس نجوم" !!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

لا اعلم مالرابط النفسي والفسيولوجي الذي انتهجه رئيس الوزراء عمر الرزاز حينما أطلق مشروع دعم الحماية المجتمعية وتحدث فيه عن الفقر والفقراء وجوع طلبة المدارس وغير ذلك ، في فندق من فئة الخمس نجوم ؟

 المشروع الذي قال عنه الرزاز انه يُعيد تعريف الحماية الإجتماعية ويعزز شراكة الحكومة مع مؤسسات المجتمع المدني في خدمة الأسر الفقيرة ، كان الاولى على الرئيس ان يطلقه من جيب من جيوب الفقر في هذا الوطن ليستشعر جوع وعوز وحاجة الفقراء ويضيء لهم شمعة أمل بصيص اهتمام بأن الحكومة "تفكّر" فيهم وذلك اضعف الايمان !

أما ان يطلق مثل هذا المشروع ومن فندق الكراون بلازا ذو النجوم الخمس وبمعية كبار القوم والطبقة المخملية الذين لا يعلم اغلبهم اسماء القرى والمخيمات والالوية والاقضية الاردنية ولم تنقطع عنهم الكهرباء او المياه يوما لعجزهم عن تسديد قيمة الفواتير ولم يذهب ابنائهم يوما الى المدارس الحكومية جياعا ، فما هذه الا قسمة ضيزى !

كان عليك يا دولة الرئيس حينما قلت "إن الحكومة لمست أن بعض الطلاب يذهبون للمدارس جائعين، وإذا جاع الطالب لن يتعلم، ودور الحكومة يتمثل بتوفير الغذاء له" ان تذهب لاولئك الطلبة وذويهم وتتحدث اليهم بهذا الكلام كما يفعل سيد البلاد حتى نشعر بجديتك والحكومة بمعالجة هذا الامر ، لا ان تطلق تصريحات اعلامية في قاعة فاخرة وخدمات مرفهة لم تشعر انت ومن معك فيها بإحساس الفقر والجوع والحر والبرد  فيها ..

يا دولة الرئيس .. ألم يخبرك مرافقوك او مستشاروك ان لكل مقام مقال وانه يجب ان تتواضع حين حديثك عن الفقراء والا تنظّر عليهم وانت في برج عاجي ، ألم ينصحك احد ان تطلق مثل هذا المشروع في احدى جيوب الفقر الاردنية ليكون مقالك يتماهى مع مقام الحدث ؟

الفقير وصاحب الكرامة والعزة لا ينتظر ان يُتاجر بقضاياه في منتجعات وفنادق ومؤتمرات تحفّها الكاميرات والذ انواع الطعام والشراب وبمعية من لا يعلم عن حالهم شيئا ، وانما يريدون من يجلس معهم ويستمع منهم ماذاقوه جراء فساد الحكومات والمسؤولين من قرارات نهبت البلد واوصلتهم لما هم فيه ..