الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد منذ ساعتين الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الملك يرعى احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال .. صور تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا "بالصور" عمان تتزين فرحا بالعيد العشرين لتسلم الملك سلطاته الدستورية وعيد الاستقلال تنفيذ تلفريك عجلون في 18 شهرا وبكلفة 10 مليون دينار - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الخميس-2019-05-09 |

المسلماني: حلقة أخرى من مسلسل التعديل الوزراي

المسلماني: حلقة أخرى من مسلسل التعديل الوزراي

جفرا نيوز - قال رئيس حزب النداء امجد المسلماني لا أحد يرفض فكرة التعديل الحكومي والتي مفترض أن تأتي بناء على تقييم ونهج واضح محدد يهدف لتحسين الأداء ومعالجة نقاط الضعف والخلل في أداء الوزارات.

فكيف يتحقق هذا ونحن نعلم جيدا ان ليس لدى الرئيس أي أداة لقياس الأداء أو تقييم الإنجاز حتى نقول أن التعديل الوزاري جاء استجابة لمثل هكذا مؤشرات او نتائج.

الاصلاح لا يمكن ان يتحقق طالما ندور في ذات النهج فالوزير المغادر لا يعلم لماذا خرج والوزير الداخل للحكومه لا يعلم لماذا يدخل تشكيله الحكومه.

لا يمكن للمواطن أن يقتنع بجدوى هكذا تعديل طالما أنه لا يرى دخول شخصيات وطنيه معروفة في الشارع الأردني وليس ممن يسقطون على كرسي الوزارات ولا أحد يعلم أسس اختيارهم أو إنجازاتها.

مسلسل التوزير والتعديل أصبح يثير التساؤلات حول ما إذا كان الهدف والغايه منه مجرد تنفيعات وتحسين راتب لبعض الشخصيات أو بعض الموظفين المقبلين على التقاعد والذين يجدون من يدعمهم ولا سبيل للخلاص منهم إلا بتوزيرهم لثلاث او اربع اشهر ثم يؤتى بغيرهم دون أي نهاية لهذا المسلسل الذي أهلك المواطن وزرع في نفوسهم خيبت أمل ان نشهد أي إصلاح حكومي حقيقي ..

مسلسل التعديل لن يكون له أي نهاية طالما أن النهج لم يتغير وأن الحكومه تعمل بلا خطه وما يتم ليس ألا استجابه وردات فعل وليس بناء على نهج مؤسسي واضح.

ما يؤسف ان الجميع كان ينتظر من رجل فكر وإدارة مثل الرزاز أن يتعامل مع موضوع تعديل الحكومه بأسلوب مختلف عمن سبقه إلا أننا نجد يوم بعد يوم ان النهج مستمر وان مسلسل التعديلات غير المنطقيه مستمر مع الرزاز بلا نهايه