الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد منذ ساعتين الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الملك يرعى احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال .. صور تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا "بالصور" عمان تتزين فرحا بالعيد العشرين لتسلم الملك سلطاته الدستورية وعيد الاستقلال تنفيذ تلفريك عجلون في 18 شهرا وبكلفة 10 مليون دينار - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2019-05-11 | 02:23 am

نصف الوزراء بالمحسوببة و٣٥% منهم بالوراثة !!

نصف الوزراء بالمحسوببة و٣٥% منهم بالوراثة !!

جفرا نيوز ـ باسم سكجها


«يطمح الكثير من الأردنيين إلى الوصول لمنصب صاحب المعالي، فهو بمثابة الفرصة الذهبية التي تفتح الأبواب للنفوذ، وتحسين الوضع الاجتماعي، وقد يكون سبباً للثروة، ولهذا فهو الموقع الوظيفي الأكثر رغبة من الناس في المملكة»، هذا ما تقوله الاستاذة سائدة الكيلاني في كتابها «كيف تصبح وزيراً في الأردن؟».


على هامش التعديل الحكومي الأخير، وما أثاره من عاصفة انتقادية، نعيد قراءة الكتاب، ونحاول أن نقيس الحاضر على الماضي، فلا نرى شيئاً تغيّر، وإذا كانت الدراسة المتينة عنيت بالفترة ما بين (٢٠٠٦ -٢٠١٦ ،(فإنّ ما قبلها وما بعدها حمل الشكل والمضمون نفسه، ولهذا فلا نستغرب ردود الأفعال القاسية، والضرب ذات اليمين وذات اليسار.


يقول الكتاب: «إنّ ٣٥ ٪من الوزراء المعيّنين خلال السنوات (٢٠٠٦-٢٠١٦ ( كانوا بالوراثة     و١٩ ٪ اكتسبوا مواقعهم عن جدارة، بينما ما يقارب من نصف الوزراء حصلوا على مناصبهم عن طريق الواسطة والمعارف»، والسؤال هنا: هل تغّير هذا الواقع ولو قليلاً!

من حقّ الناس أن تتساءل، خصوصاً وأنّ الشعار المعلن هو محاربة الواسطة والمحسوبية وتحقيق الشفافية واستبعاد محاباة المعارف والأقارب والأصدقاء، فالحملة الوطنية التي أطلقتها هيئة النزاهة ومحاربة الفساد على نطاق واسع مؤخراً تتعلّق بالواسطة، والتركيز على العقوبات القاسية التي يتضمّنها القانون.

ما نتحدّث عنه، الآن، أنّ القضايا العامة صارت مجرّد شعارات تُلقى دون تطبيق على أرض الواقع، ولم تعد تقنع أحداً، وفي تقديرنا أنّ السبب الأساسي في ذلك غياب المساءلة التي يتولاها الاعلام والمجتمع المدني، والمحاسبة التي ينبغي أن يتولاها مجلس النواب الذي لا يقوم حتى الآن على أساس سياسي، ويبقى أنّ أملنا الوحيد في إصلاح سياسي حقيقي يوصلنا إلى أحزاب وبرامج، وللحديث بقية ..