النقابات المهنیة تسلم مسودة مقترحاتها حول تعدیل ”الخدمة المدنیة“ إصابتان بتدهور مركبة على الصحراوي الدين العام الداخلي للحكومة يرتفع 639 مليون دينار انخفاض على درجات الحرارة الرزاز: حققنا الفوز في الملعب والمدرجات معاً صندوق النقد يتوقع نمو الاقتصاد الاردني 2.2% الرزاز يبارك للاردن فوز منتخبنا الوطني البطاينة: تم تأمين 32 ألف فرصة عمل منذ بداية 2019 ومشكلتنا أكبر الأمير على بن الحسين يصطحب شفيع للمستشفى للإطمئنان عليه جلسة سرية للأسيرة اللبدي الخميس توقيف موظف في وزارة العدل على خلفية جرائم الكترونية الملك يوجه بتقديم مساعدات عاجلة للبنان وطائرتان عسكريتان تغادران للمشاركة في اخماد الحرائق انخفاض عدد الشركات المسجلة وارتفاع قيمة الشيكات المرتجعة إلى 135.2 مليون دينار في حزيران الخلافات بين المحامين وضريبة الدخل مستمرة حول الفوترة وخبراء يحذرون من انقلاب باقي النقابات الركود يضرب قطاع العقار في المملكة .. تراجع المبيعات ومخاوف من هجرة الاسثمارات الاوقاف : باب الرحمة سيبقى مصلى ومقر كرسي الامام الغزالي لبنان : طوافة اردنية لاطفاء حرائق "الشوف" تحويل صاحب بئر ماء للجهات القضائية لمخالفته قوانين الصحة والسلامة العامة في الزرقاء حيمور يؤكد على تنفيذ اتفاقيات رؤساء البلديات مع الموظفين اربد : اهالي منطقة عزريت يعانون من شح المياه .. ومطالب بأيجاد حلول
شريط الأخبار

الرئيسية / برلمانيات
الأحد-2019-05-12 | 01:17 pm

المسلماني : من يخدم الوطن بإخلاص يرسلوه إلى البيت

المسلماني : من يخدم الوطن بإخلاص يرسلوه إلى البيت

جفرا نيوز - ما حدث مع وزير الصحة السابق والأبناء التي تثار حول سبب إخراجه من الحكومة هو أمر ليس مستغرب ولا جديد حيث أن الكثيرين من أبناء الوطن المخلصين لا يسمح لهم بالاستمرار في عملهم ويتم البحث عن أي فرصة ولو دون أي مبررات للخلاص منهم واخراجهم من العمل العام.

والمؤسف أنه وفي ذات الوقت نجد من تثور حول أسلوبهم في الإدارة ألف علامة استفهام يسرحون ويمرحون ينقلون من وزارة إلى اخرى وهم الذين لا يعلم أحد كيف وصلوا إلى الموقع الرسمي وما هي مؤهلاتهم وخدماتهم للوطن.

ما حصل مع الزبن حصل أيضا مع الكثير من أبناء الوطن الذين سعوا لخدمة الاردن وكيف تم اخراجهم من العمل العام في أول فرصة وهو ما حصل معي فعلى مدار أربع سنوات سعيت لخدمة بلدي واستغلال خبراتي لاحداث شئ يخدم الأردن ولكن تمت معاقبتي لأني عملت بما يفرضه علي ضميري ولم أعود للبرلمان.

وأنا لست نادم على أي جهد بذلته خلال فتره عضويتي في مجلس النواب السابق وأنا أواصل جهودي من خارج البرلمان لخدمة الوطن وألمواطن وخدمة جلالة الملك المعظم.

هذا الواقع المحزن والذي لا شك أننا لن نستسلم ولن نرضخ لأولئك الذين لا يريدون للأردن الخير ونحن على يقين أن الأردن ماضي نحو الإصلاح والتطور ولن يقف في وجه عجلة التطور أي من أولئك أصحاب الأجندات الخاصة.

كتب النائب السابق امجد مسلماني