الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت الملك يزور هيئة الاتصالات الخاصة، ويجري اتصالا مع إحدى وحدات حرس الحدود عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة عيد الاستقلال الحكومة تحيل قضايا جديدة إلى "مكافحة الفساد" والنائب العام الفايز: الأردن لم ولن يتخلى عن نصرة القضية الفلسطينية بقيادة الملك عبد الله الرزاز : لأن خدمة المواطن مهمة للحكومة فقد "اعذر من انذر" (فيديو) تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء شقيقة المتهم بالإعتداء على الطبيبة روان تكشف تفاصيل الحادثة الاردن يصدر 2477 كتابا العام الماضي إغلاق مدخل دوار المدينة الرياضية للقادم من دوار الداخلية اشهار التجمع الوطني للتغيير بحضور عبيدات وغياب المصري ومراقبون "لا جديد في المضمون" ! - صور "بالصور" .. القبض على شخص بحوزته قطع اثرية يصل عمر بعضها الى الف عام حماد: قبضنا على ١٥٣ مطلوبا يوم الخميس ومستمرون بحملتنا الامنية اعادة (130) مليون دينار للخزينة في (7) أشهر ! - تفاصيل لماذا غاب طاهر المصري عن المؤتمر الصحفي لاطلاق "التجمع الوطني للتغير" لأول مرة منذ عام 2015 ..تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن المومني يرفض إجراء تسوية مالية بعد الحجز على "مركبة الرئيس" !! الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز كتلة "هوائية أفريقية" تؤثر على المملكة اعتبارًا من الأربعاء.. ودرجات الحرارة فوق الـ40 مئوية ..تفاصيل الملك يزور الكويت اليوم
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2019-05-15 | 09:57 am

عماد فرّاجين .. "كوميديا هادفة" أعجبت الملايين أم "قائمة شتائم" باتت تُثير حفيظة الأردنيين؟

عماد فرّاجين .. "كوميديا هادفة" أعجبت الملايين أم "قائمة شتائم" باتت تُثير حفيظة الأردنيين؟

جفرا نيوز - يُثير الفنّان الفلسطيني عماد فرّاجين، ببرنامجه السياسي الكوميدي، "وطن على وتر” رمضان هذا العام، والمُنتقل من العرض من الشّاشات المحليّة الفلسطينيّة، إلى المحليّة الأردنيّة، الجدل بين الكتّاب والنُشطاء، سواءً في مقالات يوميّة نقديّة، أو منشورات بعينها على مواقع التواصل الاجتماعي.

فرّاجين، العام الماضي كان قد أثار جدلاً رياضيّاً حادّاً، حينما تعرّض لجمهور أحد الأندية الرياضيّة الأردنيّة، وأُدخلت سُخريته السّياق العُنصري، بين الأردني والفِلسطيني، واضطر الفنان إلى الاعتذار في حينها، وهو كما هو معروف، يُحقّق الملايين من المُشاهدات، وقد سارعت قناة "رؤيا” هذا العام للتّعاقد معه، بعد ظُهوره العام الماضي عبر شاشة "الأردن اليوم” المحليّة، حيث يستطيع المذكور جذب المُشاهدين، وتحديداً إلى موقع القناة المذكورة، حيث العرض الحصري للحلقات.

هذا العام، ووفقاً لنشطاء تواصل اجتماعي، وأصوات نخبويّة، دخل فرّاجين، نفقاً أسوداً مُظلماً، ليس له علاقة بالفن الهادف، حيث تدور أحداث برنامجه حول عدّة شخصيّات، يقول منتقدون أنها لا تخرج عن سياق قلّة الأدب، والإيحاءات الجنسيّة، هذا بالإضافة إلى قائمة من الشّتائم الطّويلة، والصّراخ، والضرب، الذي تنتهي به أغلب مشاهد العمل، الذي لا يُقدّم أيّ رسائل هادفة، وبات الهدف منه هو الإضحاك السّخيف والتّافه، كما والتّطاول على شخصيّة الأم، والأب، وصِناعة جيل قد يصنع من تعاملات فراجين قدوته.

العاتبون على البرنامج، وصاحبه فرّاجين، يقولون أيضاً أنه شوّه ثقافة المجتمع الفِلسطيني الذي يُمثّله، خاصّةً أنه يتحدّث باللهجة العاميّة الفِلسطينيّة، كما وسطّح الأفكار والعادات والتّقاليد القادم منها، حيث يُعالج في حلقاته الطُّلبة، والخطبة، والعرس، والوضع السياسي الفلسطيني، لكن في إطار هزلي صارخ يُخالف الواقع، ويُعرّج على بعض من واقع حال المُجتمع الأردني، وبطبيعة الحال بحُكم تصوير الحلقات في الأردن.

جمهور الفنان، يقولون أنه ليس أسوأ ممّا يُقدّم من أعمال كوميديّة أردنيّة على الشاشات المحليّة، وأنّ كُل ما يُقدّم بات غرضه الإضحاك، وجمع أكبر عدد من المُشاهدين، كما وأنّ الشاشات العربيّة مليئة بالإسفاف، والإيحاءات، والأمر ليس محصوراً بالفنان الفلسطيني المذكور، ولعلّ الأمر يتعلّق بأصوله، ورغبة البعض بمُصادرة نجوميّته العابرة للأردن، وفِلسطين.

أصوات "فيسبوكيّة”، و”تويتريّة”، كانت قد هاجمت البرنامج، والشاشة المعروض عليها، وطالبت بوقف عرض الحلقات، ووقف تلك المهزلة، لكن فيما يبدو أنّ قاعدة "الجمهور عايز كده”، تُشير إلى استمرار عرض البرنامج، حيث لا يزال فراجين يُراهن على جمهوره الكبير، أو كما يكتب على صفحته الرسميّة، أنه يُسبّب أعطالاً في موقع القناة، جرّاء رغبة الآلاف وحتى الملايين بمُشاهدة برنامجه، بل إنّ عدداً من جُمهوره لا يزال يُطالب بحلقات أطول، وعلى مدار العام، لا الحصر في الموسم الرمضاني.