الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت الملك يزور هيئة الاتصالات الخاصة، ويجري اتصالا مع إحدى وحدات حرس الحدود عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة عيد الاستقلال الحكومة تحيل قضايا جديدة إلى "مكافحة الفساد" والنائب العام الفايز: الأردن لم ولن يتخلى عن نصرة القضية الفلسطينية بقيادة الملك عبد الله الرزاز : لأن خدمة المواطن مهمة للحكومة فقد "اعذر من انذر" (فيديو) تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء شقيقة المتهم بالإعتداء على الطبيبة روان تكشف تفاصيل الحادثة الاردن يصدر 2477 كتابا العام الماضي إغلاق مدخل دوار المدينة الرياضية للقادم من دوار الداخلية اشهار التجمع الوطني للتغيير بحضور عبيدات وغياب المصري ومراقبون "لا جديد في المضمون" ! - صور "بالصور" .. القبض على شخص بحوزته قطع اثرية يصل عمر بعضها الى الف عام حماد: قبضنا على ١٥٣ مطلوبا يوم الخميس ومستمرون بحملتنا الامنية اعادة (130) مليون دينار للخزينة في (7) أشهر ! - تفاصيل لماذا غاب طاهر المصري عن المؤتمر الصحفي لاطلاق "التجمع الوطني للتغير" لأول مرة منذ عام 2015 ..تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن المومني يرفض إجراء تسوية مالية بعد الحجز على "مركبة الرئيس" !! الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز كتلة "هوائية أفريقية" تؤثر على المملكة اعتبارًا من الأربعاء.. ودرجات الحرارة فوق الـ40 مئوية ..تفاصيل الملك يزور الكويت اليوم
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الأربعاء-2019-05-15 | 01:35 pm

المنطقة على" فوهة بركان" حاملات طائرات نووية قادمة وامريكا سحبت موظفيها بسرعة من العراق.. وإيران تصعد

المنطقة على" فوهة بركان" حاملات طائرات نووية قادمة وامريكا سحبت موظفيها بسرعة من العراق.. وإيران تصعد

جفرا نيوز - بدأت المنطقة على فوهة بركا ن حيث يتقدم سيناريو المواجهة العسكرية في حرب الخليج الثالثة وسط تصاعد المواجهة خاصة بعد قيام طائرات بدون طيار في قصف ابار البترول في السعودية عبر شركة ارامكو.

الى ذلك دخلت مجموعة السفن الضاربة الأمريكية بقيادة حاملة الطائرات النووية "أبراهام لنكولن" مياه بحر العرب، وتتواج حاليا قرب سلطة عمان وفق ما نقلته وكالة "إنترفاكس" الروسية عن مصارد مطلعة.

كما ذكرت الوكالة أن مواقع غربية متخصصة في متابعة حركة الملاحة البحرية أفادت بأنها رصدت، اليوم ، كيف أقلعت طائرتا نقل استراتيجيتان تكتيكيتان أمريكيتان من طراز "C-2A Greyhound" من قاعدة في البحرين، وهبطتا على حاملة طائرات أمريكية موجودة في المنطقة ومن ثم عادتا إلى قاعدة مرابطتهما

وتضم المجموعة البحرية الأمريكية إلى جانب "أبراهام لينكولن"، الطراد "ليتي غالف" (Leyte Gulf) والمدمرات "بينبريج" (Bainbridge) و"ماسون" (Mason) و"نيتسي" (Nitze)، فضلا عن مجموعة من الطائرات الحربية بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشمل المجموعة غواصة نووية أو اثنتين من الغواصات النووية المزودة بصواريخ "توماهوك" المجنحة.

وفي موازاة ذلك، أكد سلاح الجو الأمريكي سابقا أن قاذفات القنابل الاستراتيجية الأربع من نوع "B-52H"، القادرة على حمل الصواريخ المجنحة بعيدة المدى والقنابل الجوية، والتي تم إرسالها إلى قاعدة "العديد" الجوية في قطر، قد بدأت طلعات دورية في منطقة الخليج.

ومع تلك القاذفات الأمريكية، تقوم بطلعات دورية فوق الخليج طائرات مقاتلة من الجيل الخامس "إف 22" ومقاتلات من طراز "إف 15".

كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن البنتاغون أعد خطة عسكرية لإرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط، إذا هاجمت إيران قوات أمريكية أو استأنفت إنتاج أسلحة نووية. وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية، أن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، باتريك شاناهان، طرح الخطة أمام الرئيس دونالد ترامب يوم الخميس الماضي.

لكن، ترامب نفى لاحقا صحة تلك التقارير
يذكر أن المجموعة البحرية القتالية الأمريكية التي تتقدمها حاملة الطائرات النووية "أبراهام لينكولن"، متجهة إلى الخليج في إطار تعزيز القوات الأمريكية الموجودة في الشرق الأوسط، لمواجهة ما تسميه واشنطن بـ "التهديد الإيراني المتنامي".

وكانت قناة "سي إن إن" قالت، نقلا عن مصادرها، في 7 مايو الجاري، إن السلطات الأمريكية حصلت على معلومات استخباراتية تشير إلى أن إيران تعتزم نشر صواريخ باليستية قصيرة المدى في سفنها الصغيرة في الخليج
وأوضحت المصادر للصحيفة أن مخاوف واشنطن من احتمال نشر تلك الصواريخ الإيرانية ومؤشرات تدل على استعدادات إيرانية لمهاجمة القوات الأمريكية في المنطقة، دفعتها إلى اتخاذ قرار إرسال مجموعة السفن الضاربة وقاذفات "B-52H" إلى الخليج، لمراقبة تحركات إيران.قال التلفزيون الإيراني نقلا عن مصدر مطلع في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الأربعاء إن طهران بدأت عمليا زيادة مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب والاحتفاظ بذخائرها من الماء الثقيل.

وأكد التلفزيون الرسمي أن هذه الخطوة اتخذتها إيران في إطار القرارات الجديدة لتخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي.
إيران تنفي اشتراطها بيع 1.5 مليون برميل نفط للبقاء في الاتفاق النووي وصرح مصدر مطلع في منظمة الطاقة الذریة بأنه تم البدء بتنفيذ الإجراءات المرتبطة بوقف بعض التزامات إيران ضمن الاتفاق النووي

وأفاد بأنه بناء على أوامر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني تم وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج الیورانیوم المخصب وکذلك إنتاج الماء الثقیل بشكل غیر محدود في منشآت آراك، المنصوص على تنفیذهما في مهلة الـ60 یوما المعنية بالخطوة الأولی، مشددا على أنه من البرامج التي تتبعها طهران بشكل جاد وحقيقي.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن برامج ستعلن قریبا لتفقد ممثلي وسائل الإعلام لمنشآت "نطنز" و"آراك" خلال الأیام المقبلة حتى یطلع الرأي العام على الإجراءات التي تم تنفیذها.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني في الثامن من مايو الجاري أن إيران ستوقف بيع فائض مخزونها من اليورانيوم المخصب والماء الثقيل.

وأمهل روحاني الدول المتبقية في الاتفاق 60 يوما للوفاء بالتزاماتها المصرفية والنفطية لإيران، وإلا فستتخذ إجراءات إضافية تشمل رفع مستوى تخصيب اليورانيوم، واستئناف تطوير مفاعل آراك للماء الثقيل.
من جانب اخر قال السفير الأميركي لدى السعودية جون أبي زيد أنه ليس من مصلحة إيران ولا الولايات المتحدة ولا السعودية أن يتفجر صراع في الشرق الأوسط، وربما يمكن البناء على هذه التصريحات المتتالية في القول أن لغة الحرب بدأت بالتراجع، ولكن البديل عن الحرب لدى واشنطن هو المزيد من الضغط على إيران ، وهذا الضغط وصل إلى مديات غير مسبوقة لكنه لم يثمر حتى اللحظة، وترجح مصادر أن تفتح خطوط تواصل غير مباشرة سرية بين واشنطن وطهران، بهدف تهيئة أرضية للتفاوض وجدول الموضوعات التي يمكن أن يقبل بها الطرفان، حيث تصر إيران على عدم ادارج ملف الصواريخ الايرانية البالستية في أي تفاوض بينما هي منفتحة على مفاوضات دون شروط مع ضمانات تنفيذ واشنطن لأي اتفاق وعدم التراجع عنه، وتدفع واشنطن بدورها إلى التفاوض ويبدو كما تتحدث مصادر موافقة على مبادرات وسطاء عرضوا أن يشكلوا قناة غير مباشرة بين الطرفين.

أمرت الخارجية الأمريكية موظفي حكومة الولايات المتحدة من غير العاملين في حالات الطوارئ بمغادرة العراق على الفور، سواء كانوا في السفارة الأمريكية في بغداد أو في القنصلية الأمريكية في إربيل

وفي بيان على موقعها الإلكتروني، قالت السفارة الأمريكية في العراق إنها ستعلق بشكل مؤقت خدمات منح التأشيرات العادية في كل من السفارة والقنصلية.

قنوات "اتصال خفية" بين واشنطن وطهران رغم التصعيد
قلق إيراني إثر الإعلان عن تعرض سفن لـ"عمليات تخريب" قبالة سواحل الإماراتوقالت إن حكومة الولايات المتحدة لديها قدرة محدودة على تقديم خدمات الطوارئ للمواطنين الأمريكيين في العراق.

كما طالب البيان الموظفين بمغادرة العراق على وجه السرعة عبر طائرات تجارية، والابتعاد عن المنشآت الأمريكية في العراق، ومتابعة أخبار الوضع الأمني في العراق بصورة مستمرة.

كانت زيارة بومبيو المفاجئة مؤخرا لبغداد جاءت بعد أن كشفت تقارير استخباراتية أمريكية عن أن ميليشيات شيعية مدعومة من إيران تقوم بنصب صواريخ على مقربة من قواعد بها قوات أمريكية في العراق، وفقا لوكالة رويترز للأنباء.