الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت الملك يزور هيئة الاتصالات الخاصة، ويجري اتصالا مع إحدى وحدات حرس الحدود عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة عيد الاستقلال الحكومة تحيل قضايا جديدة إلى "مكافحة الفساد" والنائب العام الفايز: الأردن لم ولن يتخلى عن نصرة القضية الفلسطينية بقيادة الملك عبد الله الرزاز : لأن خدمة المواطن مهمة للحكومة فقد "اعذر من انذر" (فيديو) تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء شقيقة المتهم بالإعتداء على الطبيبة روان تكشف تفاصيل الحادثة الاردن يصدر 2477 كتابا العام الماضي إغلاق مدخل دوار المدينة الرياضية للقادم من دوار الداخلية اشهار التجمع الوطني للتغيير بحضور عبيدات وغياب المصري ومراقبون "لا جديد في المضمون" ! - صور "بالصور" .. القبض على شخص بحوزته قطع اثرية يصل عمر بعضها الى الف عام حماد: قبضنا على ١٥٣ مطلوبا يوم الخميس ومستمرون بحملتنا الامنية اعادة (130) مليون دينار للخزينة في (7) أشهر ! - تفاصيل لماذا غاب طاهر المصري عن المؤتمر الصحفي لاطلاق "التجمع الوطني للتغير" لأول مرة منذ عام 2015 ..تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن المومني يرفض إجراء تسوية مالية بعد الحجز على مركبته! الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز كتلة "هوائية أفريقية" تؤثر على المملكة اعتبارًا من الأربعاء.. ودرجات الحرارة فوق الـ40 مئوية ..تفاصيل الملك يزور الكويت اليوم
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2019-05-15 | 05:38 pm

ما بعد "التعديل الوزاري" .. وزراء الرزاز المُقالون غاضبون وحانقون من "تبرير الرئيس" !

ما بعد "التعديل الوزاري" .. وزراء الرزاز المُقالون غاضبون وحانقون من "تبرير الرئيس" !

جفرا نيوز - قدم وزير العمل الجديد نضال البطاينة  نفسه بتوسع للراي العام بسبب عدم معرفة الجمهور به طوال عشرين عاما حيث كان يعمل كما اعلن في بيئة محفزة للإبداع في دولة الامارات العربية الشقيقة بعد أن كان تعيين نضال البطاينة وزيرا للعمل في حكومة صديقه الدكتور عمر الرزاز قد اثار الكثير من التساؤل في الساحة خصوصا في ظل عدم وجود معلومات عن الوزير الشاب.

البطاينة قال انه سيقدم نفسه للشعب الاردني وشرح البطاينة سيرته الوظيفية كأحد قائد المبادرات الاستشارية في دولة الامارات العربية المتحدة وقال بانه عمل مستشارا في البنك المركزي لدولة الامارات قبل ان يقضي الاشهر الثلاثة الاخيرة رئيسا لديوان الخدمة المدنية ثم يصبح وزيرا للعمل بدلا من اكثر وزراء العمل خبرة في هذا المجال وهو الوزير المستقيل او المقال سمير مراد.

وكانت اقالة الوزير مراد من الطاقم الوزاري قد اثارت بدورها الكثير من التساؤلات السياسية بسبب وجود اجماع على كفاءة الرجل وخبرته في قطاع العمل والمهن ومشاركته على اكثر من صعيد في مجمل النشاطات والمنتديات الدولية الخاصة بالقطاع وخلال اعوام .

ولفت خروج مراد ووزير الصحة الدكتور غازي الزبن من حكومة الرزاز الانظار في التعديل الوزاري الاخير خصوصا لان رئيس الحكومة اعلن بان الوزراء الجدد الهدف منهم تطوير وتحسين الاداء مشيرا لأن التعديل الوزاري ينهي مرحلة التقييم الحالية للأداء.

الصيغة التي استخدمها الرزاز في تبرير خروج وزراء من طاقمه وتبديلهم اثارت غضب وانزعاج ثلاثة على الاقل من الوزراء الذين غادروا الحكومة وهم اضافة الى الز بن ومراد وزير الداخلية الاسبق سمير المبيضين الذي يقول مقربون منه بأنه يتقبل الامر لكن لا يعرف ما الذي حصل .

وعبر وزير الصحة السابق علنا عن استياءه من كلام الرزاز الذي يربط التعديل بالأداء والتقييم  وقال الدكتور الزبن علنا بان مؤسسات وزارة الصحة في عهده حظيت بالمرتبة الاولى في بروتوكولات التقييم الذي اعتمدها رئيس الحكومة ويبدو ان الزبن يريد تفنيد رواية رئيس الوزراء حول مغادرته الحكومة .

الزبن خلال لقائه  الاعلاميين على مادبة افطار لمجلس النقباء اعلن بانه اختلف مع الرزاز على مخصصات مالية لها علاقة بتحفيز العاملين في قطاع الصحة مقدرا بان هذا قد يكون السبب الرئيسي لمغادرته الحكومة ورافضا رواية تهديده من قبل حيتان قطاع الادوية.

ما تؤشر عليه هذه المعطيات هو رصد حالة شغب من وزراء خرجوا للتو من الحكومة يرفضون تمكين الرزاز من سرد رواية اقالتهم على اساس الكفاءة والمهنية وهو ما يشعر به اصلا الراي العام ولا يصدقه