الصفدي: ندرك أن الأوضاع خطرة والتحديات كبيرة ولكن مواقفنا صلبة- فيديو حريق بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة الحكومة تعلق على احداث عمان الاخيرة قرارات مجلس الوزراء ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين اعادة تشكيل محكمة أمن الدولة برئاسة المبيضين.. أسماء اصابة فتى (14) عاما وطفل (6) أعوام بعد عبثهما بسلاح ناري بأحد المنازل في البلقاء الملك يلتقي وزيرة الدفاع الألمانية بالصور.. سيارة تصطدم بالجدار المعدني لرصيف المشاة في شارع فيصل الأمن يُلقي القبض على 3 أشخاص سرقوا محال ومنازل في محافظة البلقاء الملك يزور المديرية العامة للدفاع المدني (40) مليون دينار و(300) عامل وطن لإبقاء العقبة نظيفة ..تفاصيل الحمود يعين مديرا لأمن الجسور ومديرا لحدود الكرامة ونائبا لمدير التنفيذ الصفدي للنواب : أبلغنا السفير الاسرائيلي رسالة حازمة ضبط شخص اشهر سلاح ناري باتجاه دورية نجدة في عمان وحاول خطف احدى المركبات ..تفاصيل "الاوقاف" تحقق في شكاوى الحج (200) مليون دولار من البنك الدولي للأردن ..تفاصيل (24) الف لاجئ سوري عادوا إلى ديارهم منذ افتتاح معبر جابر ..تفاصيل وفيات الاثنين 19-8-2019 الأمانة تقطع أشجار الحدائق - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-05-16 | 01:22 am

عن جفرا وعقدها الاول

عن جفرا وعقدها الاول


جفرا نيوز- بقلم : رياض القطامين

ولدت جفرا نيوز واقفة لم تحبو ولم تكبو تماما كحد السيف ، ماض في صرامته جميل في اناقته.

عاركت محيطها الاعلامي منذ ان فتحت عينيها على مهنة المتاعب بحثا ليس عن المعلومة بل عن تفاصيل الحقائق الغائبة فكانت صاحبة السبق المبكر .

منذ عامها الاول تجرات على الحفر في جدار الممنوع وحجزت لها مكانا ليس في فضاءات الاعلام فحسب بل في ضمائر الباحثين عن تفاصيل الخبر وما بعد الخبر .

استدعت التاريخ بطريقة مدهشة واستنطقت لسان المسؤول وخاضت فيما احجم عنه غيرها لم يرمش لها جفن رغم قيود بعض الحكومات ورغم المحاكمات والمحاسبات التي زجت بقياداتها خلف القضبان اكثر من مرة.

مضت جفرا في ميادين الصحافة والاعلام كسابح الخيل رافضة سياسات الربط الى الوتد حينما يكون الحديث عن الوطن والقائد والامن ، لم تساوم على مصلحة الوطن العليا.

حازت على ثقة القارىء وانتظرتها نخب الدولة والمجتمع الاردني على احر من الجمر فعند جفرا الخبر اليقين .

حاربت الى جانب الأنسان الاردني وكشفت عن مواطن الخلل والفساد واوكار الفاسدين واقضت مصاجعهم وأقلقت راحتهم .

حار فيها مسؤولون وحسبوا لها الف حساب ورافقهم هاجسها كما يرافقهم ظلهم فهي الرقيب الحاضر ليس في العاصمة عمان بل في كل انحاء الوطن مدنه وقراه وبواديه ومخيماته.

حفظت اللحمة الوطنية ونأت بنفسها عن صغائر الامور فكانت جامعة لا مفرقة التقت على حبها كل المشارب والمنابت والاصول.

اكتب عن جفر وقد تخطت عقدها الذهبي بعشر سمان متمنيا لها ولاسرتها كامل التوفيق في خدمة الوطن والمواطن .
ويكي عرب