الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد منذ ساعتين الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية الملك يرعى احتفال المملكة الرسمي بعيد الاستقلال .. صور تجارة عمان: ترويج للمشروعات الاستثمارية الاردنية في تركيا "بالصور" عمان تتزين فرحا بالعيد العشرين لتسلم الملك سلطاته الدستورية وعيد الاستقلال تنفيذ تلفريك عجلون في 18 شهرا وبكلفة 10 مليون دينار - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2019-05-16 | 11:08 pm

سامر الخطيب يكتب : بعد عقد من العمل .. عشر سنين سمان واكثر من مجرد وظيفة

سامر الخطيب يكتب : بعد عقد من العمل .. عشر سنين سمان واكثر من مجرد وظيفة

جفرا نيوز - سامر الخطيب

عشر سنوات فكّرت مرارا بهذا الرقم الذي مرّ من عمري وأنا أُقلّب السنوات العشر التي قضيتها في موقع جفرا نيوز الذي لمست انحيازه للناس من أول لحظة، إذ ظل وجع الناس حاضرا بعمق في تقارير وأدبيات جفرا نيوز التي تطفىء اليوم شمعتها العاشرة لتدخل إلى عقدها الثاني وقد أصبحت أيقونة إعلامية شامخة يُشار إلى حضورها العميق ونجاحاتها وصلابتها الوطنية التي تجلت في أكثر من مواجهة دفعت إدارة موقع جفرا نيوز أثمانها المُرّة مرارا.

3650 يوما لا تزيد ولا تنقص هو عمر جفرا نيوز التي دخلتها للمرة الأولى عام 2010 حيث سرعان ما تحولت هذه الأسرة الصغيرة إلى عائلة كبيرة يلاحقها الجميع ويبحث عنها الجميع، والأهم يحتمي بها الجميع فقد آمنت جفرا نيوز منذ البداية بصحافة البسطاء وبصحافة الخبر والرأي معا فقد حضر الهمّ الوطني بلا خصم أو سقوف لأن معاناة الناس وصالحهم ظلت ثابتة على صفحات موقع جفرا نيوز منذ انطلاقته.

قلّة يعرفون حجم معاناة جفرا نيوز طيلة السنوات الماضية وهي تصعد إلى القمة فيما كانت تحارب جيشا من الحاسدين والحاقدين والخائفين من أجندتها الملتزمة بالأردن كوطن يتسع للجميع، وأقولها بكل صدق إنه لولا تعب ناشرها الأستاذ نضال الفراعنة ومحاولاته صدّ أذى الحاسدين والنمّامين وإبعاد أذاهم عن جفرا نيوز، فإن هذه الأيقونة الإعلامية كان من الصعب أن تصل إلى ما وصلت إليه اليوم من حضور عميق وحضور دائم في المشهد الوطني.

كثيرة هي القصص والمواقف التي يمكن للسنوات العشر أن تسردها، مثلما كثيرة هي الأفعال التي قمنا بها في جفرا نيوز وظن كثيرون إنها غير قابلة للتحقق أبدا، لذا أريد أن أختصر السنوات العشر بالقول إن جفرا نيوز لي ولكثيرين لم تكن مجرد وظيفة بل كانت أكثر من ذلك بكثير.

وبعد عشر سنوات من العمل في جفرا وبمعية نضال الفراعنة اؤكد ان شيئا اليوم لم يتغير من النهج والجرأة والمباديء والثوابت التي انطلقت منها وعليها ، بل ارتفع سقف النقد والجرأة بحجم المسؤولية التي زادت وكبرت على عاتق جفرا ، وزادت معها مسؤوليتي وزاد عشقي بجفرا .

شكرا نضال فراعنة وشكرا جفرا على ما اعطيتموني في عشر سنين سمان ، وافخر واتشرف بأني ومنذ انطلاقة جفرا ولغاية الان لم اغادرها يوما ولن اغادرها باذن الله ، مبروك علينا عيدنا